الرئيس روحاني في خطابه بمناسبة حلول عيد النوروز:

تحوّلت لغة التهديد ضد الشعب الايراني الي لغة التکريم/هناﻙ تنافس للتفاهم مع ايران بدلا من التنافس لقرار الحظر علي ايران

شدد الرئيس روحاني في خطابه بمناسبة حلول عيد النوروز رأس السنة الايرانية الجديدة ان الانتعاش و ازدياد رقم الصادرات غير النفطية و ايجاد فرص العمل خاصة للشباب من أهداف الحکومة في العام الجديد.

الخبر: 85560 -

الأحد ٢٢ مارس ٢٠١٥ - ٠٥:٣٢

و جاء في هذه الرسالة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربّ العالمين و الصلاة علي رسول الله (ص) و آله (ع) و صَحبه
السلام عليك يا بنت رسول الله (ص)
أهنئ المواطنين الأعزاء و جميع الايرانيين في داخل البلاد و خارجها بمناسبة حلول رأس السنة الجديدة و خاصة أهنئ عوائل الشهداء و المضحين و الأحرار و جميع الذين يفضّلون خدمة أبناء الشعب علي مائدة النوروز سواء الأطباء و الممرّضين و القوات المسلحة و قوات الشرطة و حراس الحدود.
لابد ان أبدأ الشکر للشعب الايراني الکبير المثقف و کل ما أحرزنا تم تحقيقه بعون الله تعالي و بفضل الشعب و دعمکم و حضورکم. حينما استطعنا ان نخرج من الانکماش و نتحرﻙ في طريق الانتعاش و نشهد نموّ الصادرات غير النفطية و تحقيق الاقتصاد المقاوم، کل هذه المکتسبات تم تحقيقه في ظلّ جهود المنتجين والشعب الايراني الکبير.
لاشك ان السنة التي بدأت منذ اليوم، هي التي نأمل ان تکون أکثر ازدهارا و نهدف في العام الجديد الانتعاش المستدام و ازدياد رقم الصادرات غير النفطية و ايجاد فرص العمل الجديدة للشباب الأعزاء و خريجي الجامعات.
لايمکن قرار الحظر علي الصلة المتبادلة بين الحکومة والشعب و ستتواصل هذه الطريقة حتي انتصار شعبنا. اليوم ليس هناﻙ أي تنافس لقرار العقوبات علي ايران بل هناﻙ تنافس للتفاهم مع ايران.
اليوم تشاهدون ان دول العالم و القوي الکبري أشعرت بان التهديد و قرار الحظر لاتأثير لهما و الطريق الأمثل هو التفاهم مع الشعب الايراني و قد أثبتنا الحقوق النووية للشعب.
ان سياستنا تتمثل في الوداد و المحبّة مع الجيران والتقدّم الآخر لشعبنا بشأن السياسة الخارجية هو بطولة هذا الشعب في مواجهة الارهاب و التطرف و العنف و ساعدنا حلفائنا و دول المنطقة في مکافحة الارهاب و سنواصل هذا الطريق حتي اقتلاع جذور التطرف و الارهاب.
و الصلاة و السلام علي جميع أنبياء الله(ع) و أوليائه الصالحين و خاصة وليّ العصر(عج) و نسأل الله سبحانه وتعالي التوفيق و النجاح لسماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و جميع الذين يقدّمون الخدمة للشعب.
والسلام عليکم و رحمة الله و برکاته

الخبر: 85560

- النداءات و الرسائل

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات