الرئيس روحاني أمام المراسلين:

علي الولايات المتحدة الأميرکية اصلاح خطواتها الخاطئة/بشأن المفاوضات النووية نريد ان نسحب الذريعة من يد العدو

أشار الرئيس روحاني الي مسار المفاوضات النووية مؤکدا ان علي الأميرکيين العمل علي اصلاح الخطوات الخائطة التي اتخذوها في هذا المجال وقال:" بشأن المفاوضات النووية نريد ان نسحب الذريعة من يد العدو".

الخبر: 85008 -

الجمعة ٢٧ فبراير ٢٠١٥ - ٠١:٢٢

و أوضح الرئيس روحاني مساء الخميس:"علي عاتق الحکومة شتي المسؤوليات التي تتابع تحقيقها. علي سبيل المثال، بدأ تطور کبير في قطاع الزراعة و حققت الحکومة انجازات مرموقة في قطاع الصحة و تنشط في کافة المجالات والصعد الي جانب السياسة الخارجية".
وتابع الرئيس روحاني:"اليوم تعزّزت العلاقات الايرانية مع دول الجوار بشکل ملحوظ و تطورت هذه العلاقات مع الجيران الشرقية والغربية والشمالية والجنوبية بکثافة".
وأضاف الرئيس روحاني:"نشهد توطيد العلاقات الايرانية مع دول العالم الأخري کالبلدان الآسيوية و علي سبيل المثال الصين بشکل واسع وان الملف النووي من أهم القضايا في السياسة الخارجية ولابد ان نسحب الذريعة من يد العدو في المفاوضات النووية کما قال سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية نسحب هذه الأداة من يد العدو".
وشدد الرئيس روحاني:"نبذل جهودنا ان نسحب هذه الأداة من يد العدو عبر التفاوض لان اجراءات الحظر ظالمة ومناهضة لحقوق الانسان والطريق الأفضل لتحقيق هذا الهدف، هو التفاوض. بشأن المفاوضات النووية عملنا لتحقيق النجاح و إذا لم ننجح في هذا المسار، سيحکم العالم بان الطرف الآخر هو السبب في فشلها".
وأکد الرئيس روحاني ردا علي سؤال حول دور الأميرکيين في الملف النووي الايراني:"ان الأميرکيين هم الذين أحدثوا المشاکل الراهنة و لولم تکن ضغوطهم، قد توصلت ايران الي اتفاق مع الدول الأوروبية الثلاث في العام 2004".

الخبر: 85008

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات