الرئيس روحاني في مؤتمر وزراء العلوم لحرکة عدم الإنحياز:

يتشکل مرکز التعاون العلمي والبحثي و الإبتکاري باستضافة ايران/المساهمة بين أعضاء عدم الانحياز أمر ضروري لتعزيز دورهم في إدارة الإنترنت و مصالحهم

شدد الرئيس روحاني ان بإمکان التعاون بين أعضاء حرکة عدم الانحياز قد يخدم لصالح أهداف هذه الحرکة وهي ارساء السلام و الإستقرار و قدّم مقترحا لتشکيل مرکز التعاون العلمي والبحثي و الإبتکاري باستضافة ايران.

الخبر: 84817 -

الإثنين ٢٣ فبراير ٢٠١٥ - ١١:٤٩

وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني في مؤتمر وزراء العلوم لحرکة عدم الإنحياز:"هذا المرکز هيکلية مناسبة للتعاون بين أعضاء عدم الانحياز مع سائر الدول النامية والرائدة في التقنية".
وأوضح الرئيس روحاني ان الحصول علي العلوم والتقنيات حق أساس من حقوق البشرية الرئيسية وقال:"المصالح الناجمة عن تطوير العلوم والتکنولوجيات لاتعرف أية حدود".
واعتبر الرئيس روحاني العلوم تراثا مشترکا للبشرية برمتها وقال:"کما انه لايمکن تحديد اطار العلوم والتقنية، ان تنميتهما لاتعترف بالحدود السياسية والجغرافية و ليس هناﻙ أي حد لتعلّم العلوم و بسطها".
وأشار الرئيس روحاني الي کلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2013 و التصويت علي مشروع عالم خالٍ من العنف والتطرف بأغلبية الأصوات قائلا:"رغم عدم التزام الدول الأعضاء للحرکة بالقوي الکبري و الکتل السياسية ، لدي هذه الدول التزام کامل بالعلوم والتقنية و تنمية دولها".
وتطرق الرئيس روحاني الي الحصار الظالم علي الشعب الايراني وقال:"تمت ممارسة أقسي العقوبات علي شعبي طيلة 12 سنة أخيرة بسبب متابعة حقه للحصول علي التقنية النووية".
وأکد الرئيس روحاني ان الذين يفرضون الحظر علي ايران يعلمون تماما نوايا الشعب الايراني و أهداف هذا الشعب وليس هناﻙ أحد في العالم الذي يدّعي ان البرنامج النووي الايراني له أغراض غير سلمية.
وصرح الرئيس روحاني ان من الأسباب والمقومات الرئيسية لتحقيق النمو والحصول علي المکتسبات العلمية من قِبل الجمهورية الاسلامية الايرانية ، رؤية عالِمة بالمرأة في الجامعات والمراکز البحثية وقال:"نشهد حضور النساء في الجامعات بشکل کبير".
وأوضح الرئيس روحاني:"ان أنشطة النساء الفاعلة في مختلف المجالات کالنانو و بيوتکنولوجيا وحتي تقنية المعلومات تدلّ علي هذه الحقيقة ان الدول الأعضاء للحرکة لاتستطيع ان تتجاهل دور النساء الملحوظ في شتي المجالات العلمية والتقنوية".
وأضاف الرئيس روحاني:" المساهمة بين أعضاء عدم الانحياز أمر ضروري لتعزيز دورهم في إدارة الإنترنت و مصالحهم".

الخبر: 84817

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات