هيکلية الفريق المفاوض تدل علي ارادة ايران للتعامل/تحققت الانجازات الحکومية في ظل الحضور الشعبي و دعم القائد الأعلي للثورة الاسلامية

شدد الرئيس روحاني:"رسالة الحکومة الي دول الجوار تکمن في تنمية العلاقات في کافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية".

الأحد ٢٢ فبراير ٢٠١٥ - ٠٧:٠٤

وأشار حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني في مؤتمر الاقتصاد المقاوم في العلاقات الإقليمية الي مکانة ايران المتميزة في تطور المنطقة وقال:"ان تنمية ايران الثقافية والاقتصادية والسياسية لم تلحق أية أضرار للدول الأخري و خاصة دول المنطقة و لم تکن لدي ايران نوايا عدوانية علي أية مملکة".
و أوضح الرئيس روحاني:"الخطوة الأولي في سياستنا الخارجية هي العلاقات الطيبة مع الجيران في مختلف الصعد و نحن نواجه ظروفا خاصة و لايمکن تحقيق النمو الاجتماعي والسياسي والاقتصادي بدون التعاون مع دول الجوار".
وأکد الرئيس روحاني:"لاتتابع ايران فرض الهيمنة في علاقاتها و لم تقبل هيمنة الآخرين و نرغب في العلاقات التي تحقق المصالح المتبادلة مع الجيران".
وأشار الرئيس روحاني الي أهمية صناعة السياحة في دول المنطقة وقال:"نريد تنامي صناعة السياحة علي المستوي الاقليمي حتي تتعرف الشعوب الاقليمية علي الثقافات المتنوعة".
ودعا الرئيس روحاني الي بناء الثقة بين دول الجوار وقال:"علي الجميع ان يعلموا ان برامجنا تخدم لصالح شعوب المنطقة".
وصرح الرئيس روحاني ان التعامل البناء مع العالم من وعود الحکومة قائلا:"أبدت ايران هذا المنهج مئة بالمئة ولابد ان نوفّر الظروف حيث يتحرﻙ العالم الينا حسب هذه الرؤية و هذا أمر يمکن تحقيقه".
وتطرق الرئيس روحاني الي المحادثات النووية في اطار المصالح والاعتزاز للشعب الايراني وقال:" هيکلية الفريق المفاوض تدل علي ارادة ايران للتعامل و ينوّه شعبنا بمجاهدي الخطوط الأمامية الجنود الدبلوماسيين".
وأضاف الرئيس روحاني:" تحققت الانجازات الحکومية في ظل الحضور الشعبي و دعم القائد الأعلي للثورة الاسلامية".

الخبر: 84800  

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری