ارادة الحکومة الايرانية تتمثل في التعاون المشترﻙ مع سائر الدول/ترحب ايران بقدوم المستثمرين الأجانب

شدد الرئيس روحاني ان الاسلام الرحماني والاسلام المعتدل يشکلان شعار الثورة الاسلامية وقال:"لم تؤيد الثورة الاسلامية منذ طليعتها منهج التطرف واليوم تواصل نفس الطريق".

الثلاثاء ١٠ فبراير ٢٠١٥ - ٠٧:٢٢

وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني لدي استقباله سفراء و ممثلي الدول الخارجية في طهران:"تقرر الحکومة الايرانية ان تتعاون مع الدول الأخري بغية التوصل الي التنمية العلمية والاقتصادية".
و أوضح الرئيس روحاني:"الجهاد يعني بذل الجهود المستمرة من أجل الوصول الي الأهداف الراقية في المجتمع و من حسن الحظ تحتل الجمهورية الاسلامية الايرانية مکانة ملحوظة في النواحي العلمية والاقتصادية".
وأضاف الرئيس روحاني:"نحن من الدول المتقدمة عالميا في مجالات الطب والصناعات الجوية والفضائية و بيو تکنولوجيا و النانو و نحتل المرتبة الأولي في بعض المجالات والحقول".
وصرح الرئيس روحاني:"أکدنا علي التنمية العلمية والثقافية ولدي ايران امکانيات علمية وانسانية زاخرة بالاضافة الي الاستعدادات والطاقات الجغرافية".
وأکد الرئيس روحاني:"تري الجمهورية الاسلامية الايرانية علي کافة الدول ان تواجه أسباب زعزعة الاستقرار کالارهاب والمخدرات والجرائم المنتظمة والقرصنة و من حسن الحظ تساعد الجمهورية الاسلامية الايرانية الدول الأخري في هذا المضمار".
وأشار الرئيس روحاني الي أهداف و أسس الثورة الاسلامية الايرانية وقال:"أراد شعبنا الاحترام بالقيم الدينية والوطنية و تأسيس النظام الذي يُحترم فيه الموازين الدينية و تؤثر الأصوات الشعبية عليه".
وتطرق الرئيس روحاني الي صمود الشعب الايراني طيلة السنوات المنصرمة أمام شتي الضغوط والمؤامرات و صون المبادئ والقيم قائلا:"دافع الشعب الايراني الثورة الاسلامية طيلة الحرب المفروضة علي البلاد و أنواع الضغوط و قرار العقوبات بشتي الذرائع".
و أوضح الرئيس روحاني ان السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية مبنية علي التعامل البناء مع دول العالم وقال:"تحسنت علاقاتنا مع الدول الأخري بما فيها دول الجوار بالمقارنة الي الماضي في ظلّ هذه السياسة و بالنسبة الي الملف النووي ، استطعنا ان نتجه الي المباحثات البناءة واتجاه هذا الملف الي الحل والتفاهم".
وشدد الرئيس روحاني ان ايران ترحب بقدوم المستثمرين الأجانب وقال:"اليوم تم توفير الظروف اللازمة للإستثمار الخارجي في ايران".

الخبر: 84564  

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری