لايخاف الشعب الايراني منهج التهديد و فرض العقوبات و يواصل مسار التنمية/الشعب الايراني شعب موحد و متلاحم و لايحتاج الي القنبلة النووية

شدد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني لايخاف نهج التهديد و فرض العقوبات و يواصل مسار التنمية وقال:"اجتاز الشعب الايراني کافة العراقيل والتحديات طيلة 36 سنة ماضية و ستمرّ الحکومة الحادية عشرة بالمشاکل الراهنة بتوجيهات القيادة الرشيدة و دعم الشعب الايراني الکبير".

الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥ - ٠٢:٣٨

و هنأ حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني في کلمة له أمام الحشد الجماهيري لأهالي اصفهان في ساحة الامام الخميني (ره) بهذه المدينة، حلول عشرة الفجر ذکري انتصار الثورة الاسلامية الايرانية معربا عن تقديره لدور أهالي اصفهان الفاعل في تحقيق النصر للشعب الايراني و أيضا في الحرب المفروضة علي البلاد.
وأشار الرئيس روحاني الي مزاعم البعض و قولهم انا لانريد ان تنتج ايران القنبلة الذرية وقال مخاطبا لهم:"أنتم الذين أنتجتم القنبلة الذرية و أعطيتم الکيان الصهيوني المجرم هذه القنبلة. هل نجحتم في ارساء الأمن والاستقرار لأنفسکم و للکيان الصهيوني؟".
و تابع الرئيس روحاني:"ان الشعب الايراني شعب موحد و متلاحم و لايحتاج الي القنبلة النووية ولدينا شبان خبراء و نخب و شاهدتم انهم أرسلوا القمر الاصطناعي الي الفضاء رغم کافة العقوبات المفروضة علي الشعب و نحن نفتخر بعلمائنا الکبار في شتي المجالات کالعلوم الفضائية والنووية وأيضا بيو تکنولوجيا والنانو".
وأشار الرئيس روحاني الي مکتسبات ايران المرموقة في قطاع الصحة والعلاج وقال:"أنتم لم تنجحوا في تسوية القضايا العلاجية في الولايات المتحدة الأميرکية و لکن الحکومة الايرانية استطاعت ان تخفض التکاليف العلاجية التي ينفقها الشعب من 38 بالمئة الي 4 بالمئة فقط في المستشفيات العامة".
و أوضح الرئيس روحاني:" لايخاف الشعب الايراني منهج التهديد و فرض العقوبات و ممارسة الضغط و يواصل مسار التنمية والإعمار والتطور بکل قواه".
وتطرق الرئيس روحاني الي ميزات محافظة اصفهان الايرانية و مکانتها المتميزة في شتي النواحي التاريخية والثقافية والصناعية وقال:"اصفهان مرکز الثقافة والحضارة الاسلامية و في الحقيقة رمز الحضارة الاسلامية والحکومة الايرانية المقتدرة".
و في البداية، رحّب آية الله طباطبائي نجاد ممثل الولي الفقيه لدي محافظة اصفهان بقدوم الرئيس روحاني و الوفد المرافق له مشيدا بخدمات الحکومة المرموقة.
وقال آية الله طباطبائي نجاد:"تم اتخاذ خطوة جبارة في المجال الدبلوماسي خلال هذه الفترة و تقع کافة القوي الکبري في جانب و الجمهورية الاسلامية الايرانية في جانب آخر و لم يتراجع الفريق المفاوض الايراني عن حقوق ايران النووية قيد أنملة".

الخبر: 84351  

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری