الرئيس روحاني في ذکري المولد النبوي الشريف و مولد الإمام الصادق(ع):

الإغتيال مدان مهما کان سواء في لبنان أو العراق أو باريس أو الولايات المتحدة الأميرکية/تدعم ايران کافة الشعوب التي تناضل الإرهاب

شدد الرئيس روحاني في لقاء جماهير الشعب الايراني والمسؤولين والعلماء والضيوف المشارکين في مؤتمر الوحدة الاسلامية و سفراء البلدان الاسلامية لدي طهران مع القائد الأعلي للثورة الاسلامية:"ندين التطرف والعنف والإرهاب سواء في فلسطين أو لبنان أو أرض الشام أو باريس أو الولايات المتحدة الأميرکية".

الخبر: 83722 -

السبت ١٠ يناير ٢٠١٥ - ٠٨:٥٧

و أوضح حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني:"ان الذين يهتمون بالقتل والعنف والتشدد بحجة الدين والإسلام، يتخذون الخطوات نحو اسلام فوبيا و محاربة الدين الحنيف ولو انهم لايعلمون ولايرغبون في ذلك".
وتابع الرئيس روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم کافة الشعوب التي تناضل الإرهاب کما في السابق وقال:"نفرح بسبب مقاومة الشعوب المسلمة من شتي أنحاء العالم الاسلامي کالعراق و سوريا ولبنان و فلسطين و باکستان و أفغانستان وتحقق الإنتصارات الجديدة".
و هنأ الرئيس روحاني القائد الأعلي للثورة الاسلامية و جميع مسلمي العالم والايرانيين لذکري المولد النبوي الشريف و مولد الإمام جعفر بن محمد الصادق (ص).
و أضاف الرئيس روحاني ان العالم الاسلامي بحاجة الي السيرة النبوي الشريف أکثر من أي وقت مضي وقال:"نحتاج الي تراث النبي الأکرم (ص) و المنهج النبوي الشريف ولابد ان نسلکه".
وصرح الرئيس روحاني:"الاسلام ديانتنا و خطابنا و منهجنا و يعني التشريع والاستسلام أمام الحق و السلام والاستقرار و سنواصل هذا المنهج و نفتخر به".
وأکد الرئيس روحاني:"علينا ان نستمع الي رسالة الوحدة والتضامن التي شدد عليها النبي الأکرم (ص) ونرفع علم الإسلام في کافة أنحاء العالم الاسلامي".

الخبر: 83722

- إلقاء الکلمات

- رئیس‌جمهوری