نؤکد علی صون سیادة الأراضی الأذربیجانیة؛ لکن نأسف للحرب الدائرة و یجب انهائها/ لاتسمح ایران ان یُرسل البعض بعدة ذرائع ارهابیین الذین اقتتلوا فی سوریا طوال السنوات الأخیرة الی النقاط الحدودیة/ ادارة شؤون البلاد فی ظروف الحرب الاقتصادیة لها مشاکل؛ توقفوا عن بث الدعایات السوداء ضد الحکومة علی الأقل حتی القضاء علی جائحة کورونا/ علی الجمیع ان یلتزموا بالارشادات و البروتوکلات الصحیة و الوقائیة؛ هذه مهمة شرعیة و قانونیة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان الأولویة تتمثل فی الحفاظ علی الأمن و الاستقرار فی المناطق الحدودیة لایران الاسلامیة و لانقبل أی انفلات الأمن و الثبات داعیا دولة جمهوریة أذربیجان بصفتها دولة شقیقة و أرمینیا کدولة جارة ان تلتفتا الی هذا الموضوع الهام الرئیسی.

الأربعاء ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٠ - ١١:٣٨

و أوضح رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:"إحدی المواضیع التی أکدنا علیها فی الحوار مع القادة الأرمنیین و الأذربیجانیین هی صون سیادة الأراضی الأذربیجانیة؛ لکن نأسف للحرب الدائرة و یجب انهائها و لایمکن حل أی موضوع عبر النار و الدم و یجب العثور علی السبل الأخری و نستعد للتعاون فی هذا الاتجاه".

و أضاف الرئیس روحانی:"لاتسمح ایران ان یُرسل البعض بعدة ذرائع ارهابیین الذین اقتتلوا فی سوریا طوال السنوات الأخیرة الی النقاط الحدودیة و قلنا هذا الموضوع بصراحة لمسؤولی البلدان الجارة".

و حذر الرئیس روحانی لان تتحول الصراع الدائر بین أرمینیا و أذربیجان الی الحرب الاقلیمیة و قال:"یجب ان نکون حذرا حتی لاتتحول هذه الحرب الی حرب اقلیمیة شاملة و ان الذین یشعلون نیران الحرب یجب ان یلتفتوا بان استمرار هذه الحرب لیست لصالح أحد و یجب انهاء هذا الصراع عبر السبل السیاسیة".

و أکد الرئیس روحانی:"الاحتلال لیس مقبولا بالنسبة لنا و نرجو ان یعود الاستقرار الی المنطقة بفضل الجهود الرامیة".

و أشار الرئیس روحانی الی تقارب أربعین الامام الحسین علیه السلام قائلا:"الهدف من جمیع الأحداث التی حدثت خلال حادثة عاشوراء الامام الحسین علیه السلام هو التوعیة و الصحوة و اظهار سبیل الرشد و الهدایة للناس و بدأت أولی الصحوات من یوم عاشوراء الی یوم أربعین الامام الحسین علیه السلام و تحوّل شعار یالثارات الحسین الی شعار الناس و الموالین لأهل بیت الرسالة علیهم السلام".

و أضاف الرئیس روحانی:"أراد الله سبحانه و تعالی ان تکون شعائر الأربعین باقیة کمناسك الحج و کان الناس فی بلادنا کانوا یشارکون فی کل السنوات الماضیة فی مسیرات أربعینیة الامام سید الشهداء علیه السلام لکنهم ینفذون هذه الشعائر بحزن أکثر هذا العام بعیدا عن المسیرات بسبب تفشی جائحة کورونا و یدعون الله تعالی للقضاء علی مرض کورونا الخطیر فی العام الجاری".

و أشار الرئیس روحانی الی تدشین المشاریع الاعماریة و ایجاد فرص العمل لسکان الأریاف و قال:"تضاعف حجم و کیفیة الخدمات الحکومیة الی سکان الأریاف خلال الحکومتین الحادیة عشرة و الثانیة عشرة و هذا سبب للفخر و الاعتزاز".

و تابع الرئیس روحانی:"ادارة شؤون البلاد فی ظروف الحرب الاقتصادیة لها مشاکل؛ توقفوا عن بث الدعایات السوداء ضد الحکومة علی الأقل حتی القضاء علی جائحة کورونا".

و تابع الرئیس روحانی:"فی الظروف الراهنة التی تمر بها البلاد یجب ان نساعد بعضنا البعض و لانتحدث معا بالأقوال شدیدة اللهجة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"علی الجمیع ان یلتزموا بالارشادات و البروتوکلات الصحیة و الوقائیة؛ هذه مهمة شرعیة و قانونیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"علی جمیعنا ان نلتزم بکامل التوصیات الصحیة و الاحترازیة و لایحق لأحد ان ینتهك هذه القرارات و القوانین الصحیة و الوقائیة".

 

الخبر: 117701  

- الجلسات

- آخرین اخبار