رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

تقدیم الخدمات الی الشعب الایرانی أکبر فخر و أهم الأهداف للحکومة الایرانیة/ نعد للشعب الایرانی و سماحة قائد الثورة الاسلامیة ان نستخدم کافة الامکانیات و الطاقات للتوصل الی الأهداف الوطنیة المرموقة الی نهایة الأمر/ استقلال السلطات الثلاث لیس بمعنی النزاع و التعارض أو متابعة الأهداف المستقلة؛ الهدف المشترك یتمثل فی تقدیم الخدمات الی الشعب الایرانی/ فی الجلسات التی تُنعقد مع رئیسی السلطتین القضائیة و التشریعیة، لدینا رؤیة موحدة و وجهة نظر واحدة/ لم تکن ایران منعزلة و لاتکون کذلك و لاتتوقف التحرکات و الاجراءات التنمویة/ إنهاء الحظر التسلیحی علی ایران جهد للحفاظ علی الحقوق الدولی و التعددیة و احترام الاتفاقیات الدولیة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان تقدیم الخدمات الی الشعب الایرانی أکبر فخر و أهم الأهداف للحکومة الایرانیة مشددا ان الحکومة الایرانیة ستستمر بخدماتها حتی الیوم الأخیر و الساعة الأخیرة لمهامها و نعد للشعب الایرانی و سماحة قائد الثورة الاسلامیة ان نستخدم کافة الامکانیات و الطاقات للتوصل الی الأهداف الوطنیة المرموقة الی نهایة الأمر.

الخبر: 116321 -

الأربعاء ١٥ يوليو ٢٠٢٠ - ١١:٢٥

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء ان خطاب سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة هام للغایة و قال:"قراءتی من فحوی خطاب سماحته هی ان سماحة قائد الثورة الاسلامیة یری بان الحل و سبیل اجتیاز المشاکل یتمثل فی تعزیز الانسجام و التعاون و الوحدة و التضامن فی الظروف الصعبة الحرجة".

و تابع الرئیس روحانی:"وفق الدستور الایرانی، هناك تفکیك بین السلطات الثلاث و علی کافة السلطات تنفیذ المهام فی اطار الدستور الایرانی لکن هذا الاستقلال لیس بمعنی النزاع و التعارض أو متابعة الأهداف المستقلة؛ الهدف المشترك یتمثل فی تقدیم الخدمات الی الشعب الایرانی".

و أکد الدکتور روحانی:"مهمة السلطات الثلاث کما قاله الشهید مدرس تتمثل فی تقدیم الخدمة الی المواطنین و نری بان کافة السلطات الثلاث یجب ان تتنافس من أجل تقدیم الخدمات الی الشعب الایرانی بشکل أکثر و أفضل".

و تابع الرئیس روحانی:"فی الجلسات التی تُنعقد مع رئیسی السلطتین القضائیة و التشریعیة، لدینا رؤیة موحدة و وجهة نظر واحدة".

و أوضح الرئیس روحانی ان الحکومة الایرانیة تمد ید الوفاق و الصداقة نحو السلطتین التشریعیة و القضائیة قائلا:" نعد للشعب الایرانی و سماحة قائد الثورة الاسلامیة ان نستخدم کافة الامکانیات و الطاقات للتوصل الی الأهداف الوطنیة المرموقة الی نهایة الأمر".

و شدد الرئیس روحانی مخاطبا أبناء الشعب الایرانی:"یجب ان یعلم الجمیع ان هدف السلطات الثلاث تحت قیادة سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة الرشیدة هو عدم السماح للولایات المتحدة و الصهاینة و الرجعیة بالمنطقة ان یحققوا أهدافهم و آمالهم".

و أردف الرئیس روحانی قائلا بان إنهاء الحظر التسلیحی علی ایران جهد للحفاظ علی الحقوق الدولی و التعددیة و احترام الاتفاقیات الدولیة مشددا:"علی دول 1+4 ان تعلم ان العلاقات الایرانیة مع هذه الدول أو البلدان الاقلیمیة لیست مطروحة و اذا تتلقی هذه البلدان تأثیرات عن الولایات المتحدة و لم تعمل بدقة، هناك ضربة کبیرة للحقوق الدولی و التعددیة و احترام المعاهدات الدولیة و ستُلحق الأضرار للجمیع".

و صرح الرئیس روحانی:"نرجو ان تنهزم الولایات المتحدة الأمیرکیة مرة أخری فی تحقیق التحرکات و الاجراءات السیاسیة و الحقوقیة ضد طهران بفضل وعی الدول الأخری خاصة مجموعة 1+4 بشأن إنهاء الحظر التسلیحی بحق ایران".

و شدد الرئیس روحانی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاترکع أمام الضغوط و العنجهیة للقوی الکبری علی وجه الخصوص الولایات المتحدة الأمیرکیة قائلا:"لم تکن ایران منعزلة و لاتکون کذلك و لاتتوقف التحرکات و الاجراءات التنمویة و علی الأمیرکیین ان یعلموا بانهم لایتوصلون الی أهدافهم بالحراك ضد مصالح الشعب الایرانی".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان جدول أعمال العام المنصرم 1398 یثبت بان رقم التضخم انخفض رغم الضغوط الناتجة عن الحظر المفروض و تفشی جائحة کورونا و کانت التنمیة الاقتصادیة ایجابیة بدون الاعتماد علی عوائد النفط".

و أشار الرئیس روحانی الی الذکری السنویة الخامسة لابرام الاتفاق النووی المبرم و انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق نتیجة التحالف الثلاثی بین الصهاینة و القادة الرجعیین و المتطرفین فی الولایات المتحدة قائلا:"من مکاسب الاتفاق النووی المبرم، هو تأیید سلمیة اجراءات ایران و احباط الدعایات ضد ایران و تخریب منصة الاستهداف للأمن القومی الایرانی و الغاء قرارات الفصل السابع لمجلس الأمن الدولی الی جانب انهاء العقوبات التسلیحیة ضد ایران التی بقیت کلها رغم الجهود و المؤامرات الأمیرکیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"ان الحکومة الایرانیة ستستمر بخدماتها حتی الیوم الأخیر و الساعة الأخیرة لمهامها و نعد للشعب الایرانی و سماحة قائد الثورة الاسلامیة ان نستخدم کافة الامکانیات و الطاقات للتوصل الی الأهداف الوطنیة المرموقة الی نهایة الأمر".

 

الخبر: 116321

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات