تم تخطیط الاقتصاد بدون الاعتماد علی مصادر النفط فی البلاد/ مؤامرة الأعداء المتمثلة فی الانهیار الاقتصادی الایرانی، لاتؤدی الی أیة نتیجة/ اللعب بأسعار العملات و السکوك و سوق الاستثمار، من المقومات الرئیسیة للعملیة النفسیة للعدو من أجل زعزعة الاقتصاد الوطنی

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الاقتصادیة الحکومیة:"فی الظروف الناتجة عن الحرب الاقتصادیة مع الأعداء طوال السنتین الماضیتین، تحققت آمال الناس و النخب بشأن الاقتصاد بدون الاعتماد علی مصادر النفط فی البلاد و رغم الاضطرابات الاقتصادیة الناجمة عن الحظر الظالم و تفشی فیروس کورونا المستجد، تتقدم مقومات الاقتصاد الرئیسیة فی قطاعی الانتاج و التصدیر".

الأحد ٠٥ يوليو ٢٠٢٠ - ١١:٥٨

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد فی اجتماع اللجنة الاقتصادیة الحکومیة ان المواطنین یواجهون ظروفا حرجة نتیجة الحرب الاقتصادیة للأعداء و أزمة وباء کورونا العالمی و نمر بظروف صعبة و قال:"نسلك مراحل التوصل الی الهدف الهام و هو تخطیط الاقتصاد بدون الاعتماد علی مصادر النفط فی البلاد بشعورنا تجاه الوطن و النظام و الثورة الاسلامیة بصبر و حزم و صمود و ان النصر بحاجة ماسة الی الوحدة و التلاحم و التضامن بین کافة الشرائح الشعبیة".

و أکد الرئیس روحانی ان الأعداء یریدون ممارسة الضغوط الاقتصادیة و الحاق الهزیمة لمشروع الاقتصاد بدون عوائد النفط فی ایران و قال:"من جهة عرقلوا مسار شراء النفط الایرانی و یمنعون نقل الممتلکات و الأموال الی داخل البلاد و من جهة أخری یدعون ان السیاسات الاقتصادیة بدون النفط لم تنجح و ان الاقتصاد الایرانی علی وشك الهزیمة جراء العقوبات المفروضة معتبرین التقلبات فی أسعار بعض السلع من أدلة هذا الادعاء رغم ان المؤشرات تدل علی جدم جدوی هؤلاء فی الحاق الهزیمة لایران".

و صرح الرئیس روحانی:"تبیین الانجازات الوطنیة فی مسار مواجهة الحظر المفروض و تحقیق الاقتصاد بدون النفط، تنویه بمکاسب الحکومة الایرانیة بل تکریم للاعتزاز و المصالح الوطنیة".

و تابع الرئیس روحانی:"مؤامرة الأعداء المتمثلة فی الانهیار الاقتصادی الایرانی، لاتؤدی الی أیة نتیجة".

و صرح الرئیس روحانی:"اللعب بأسعار العملات و السکوك و سوق الاستثمار، من المقومات الرئیسیة للعملیة النفسیة للعدو من أجل زعزعة الاقتصاد الوطنی".

و فی هذا الملتقی، قدّم حاکم البنك المرکزی الایرانی تقریرا عن سوق العملات و برامج المصرف المرکزی لادارة سوق العملة علی المستوی الوطنی.

و أکد الرئیس روحانی علی الاجراءات العاجلة للبنك المرکزی الایرانی للسیطرة و الادارة لسوق العملات و عودة عملات المصدرین الی عجلة الاقتصاد علی وجه السرعة.

 

الخبر: 116196  

- الجلسات

- آخرین اخبار