رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الافتراضی لساسة دول مسار أستانا:

احترام السیادة الوطنیة و الاستقلال لسوریا من المبادئ التی لاتتغیر/ من الضروری انسحاب القوات الأمیرکیة الارهابیة من أنحاء المنطقة علی وجه الخصوص سوریا/ تستمر ایران بدعمها لسوریا شعبا و حکومتها الشرعیة بقوة/ ان الاجراءات اللاشرعیة و غیر الانسانیة التی یرتکبها النظام الأمیرکی لاتلحق خسارة لارادة البلدان الصدیقة و الحلیفة لسوریا/من أدلة أکذوبة النظام الأمیرکی فی محاربة الارهاب هو استشهاد الفریق الشهید قاسم سلیمان بطل مکافحة الارهاب فی المنطقة و رفاقه

شدد رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الافتراضی لساسة دول مسار أستانا ان احترام السیادة الوطنیة و الاستقلال لسوریا من المبادئ التی لاتتغیر مشددا ان قوات النظام الأمیرکیة المحتلة سبب زعزعة الاستقرار فی سوریا و المنطقة بأسرها و من الضروری انسحاب القوات الأمیرکیة الارهابیة من أنحاء المنطقة علی وجه الخصوص سوریا".

الخبر: 116142 -

الأربعاء ٠١ يوليو ٢٠٢٠ - ٠٥:١٠

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی القمة الافتراضیة للدول المنتابعة لمسار أستانا خطابا للسید فلادیمر بوتین نظیره الروسی و السید رجب طیب أردوغان نظیره الترکی:"أری بان مسار أستانا هو الطریق الوحید لمساعدة تسویة الأزمة السوریة بصورة سلمیة و حصلت علی المکاسب العدیدة و الحفاظ علی هذه المکاسب، من مهام الدول الصدیقة الجارة الثلاث لضمان هذا النهج".

و اعتبر الرئیس روحانی العقوبات الأحادیة غیر الانسانیة المسمی بقانون القیصر التی فرضتها الادارة الأمیرکیة استمرارا للجهود الأمیرکیة التی لاجدوی لها من أجل التوصل الی الأهداف السیاسیة غیر الشرعیة فی سوریا مشددا ان هذا الاجراء للنظام الأمیرکی نوع من الارهاب الاقتصادی و انتهاك لحقوق الانسان و سیادة الشعوب.

و صرح الرئیس روحانی:"تدین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أی نوع من العقوبات ضد الشعوب فی العالم علی وجه الخصوص سوریا و تؤکد علی استمرار دعمها للشعب و الحکومة الشرعیة فی سوریا و لاریب ان هذه الاجراءات اللاشرعیة للکیان الأمیرکی لاتعرقل ارادة البلدان الصدیقة و الحلیفة لسوریا أبدا".

و جاء فی کلمة  رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الافتراضی لساسة دول مسار أستانا:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

السید فلادیمر بوتین 

السید رجب طیب أردوغان

أفرح کثیرا للقائکما کصدیقین عزیزین. ان تفشی جائحة کورونا أدی الی تأخر انطلاق هذه القمة الثلاثیة و خلال هذه الفترة هناك تطورات کثیرة فی الساحة السوریة و لهذا قررنا لعقد هذه القمة عبر الفیدئو و المؤتمر الافتراضی و بعون الله تعالی ستنعقد القمة الحضوریة فی أول فرصة باستضافة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

أری بان مسار أستانا هو الطریق الوحید لمساعدة تسویة الأزمة السوریة بصورة سلمیة و حصلت علی المکاسب العدیدة و الحفاظ علی هذه المکاسب، من مهام الدول الصدیقة الجارة الثلاث لضمان هذا النهج.

فی البدایة أود ان أؤکد علی احترام السیادة الوطنیة و الاستقلال لسوریا و تعیین مصیر هذا البلد بید الشعب السوری عبر الحوار السوری- السوری و بدون أی تدخل أجنبی کمبادئ مشترکة و غیر قابلة للتغییر.

الیوم فی الظروف التی تنطلق هذه القمة، یواجه العالم بأزمة باسم فیروس کورونا المستجد و ان الشعب السوری لایُستثنی من الجائحة و فی البدایة حینما تفشت الجائحة کانت هناك احتیاجات الصحیة و اقتصادیة واسعة لهذا البلد خاصة المستلزمات الطبیة و العلاجیة و الأدویة لمواجهة الجائحة و الحد من تفشی الفیروس لکن النظام الأمیرکی استمرارا لعقوباتها السابقة من أجل ممارسة الضغوط علی الشعب السوری و الحصول علی أهدافها غیر الشرعیة، فرض عقوبات جدیدة علی هذا الشعب باسم القیصر.

العقوبات الأحادیة غیر الانسانیة المسمی بقانون القیصر التی فرضتها الادارة الأمیرکیة استمرارا للجهود الأمیرکیة التی لاجدوی لها من أجل التوصل الی الأهداف السیاسیة غیر الشرعیة فی سوریا مشددا ان هذا الاجراء للنظام الأمیرکی نوع من الارهاب الاقتصادی و انتهاك لحقوق الانسان و سیادة الشعوب.

تدین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أی نوع من العقوبات ضد الشعوب فی العالم علی وجه الخصوص سوریا و تؤکد علی استمرار دعمها للشعب و الحکومة الشرعیة فی سوریا و لاریب ان هذه الاجراءات اللاشرعیة للکیان الأمیرکی لاتعرقل ارادة البلدان الصدیقة و الحلیفة لسوریا أبدا.

ان قوات النظام الأمیرکیة المحتلة سبب زعزعة الاستقرار فی سوریا و المنطقة بأسرها و من الضروری انسحاب القوات الأمیرکیة الارهابیة من أنحاء المنطقة علی وجه الخصوص سوریا.

ان الاجراءات اللاشرعیة و غیر الانسانیة التی یرتکبها النظام الأمیرکی لاتلحق خسارة لارادة البلدان الصدیقة و الحلیفة لسوریا.

من أدلة أکذوبة النظام الأمیرکی فی محاربة الارهاب هو استشهاد الفریق الشهید قاسم سلیمان بطل مکافحة الارهاب فی المنطقة و رفاقه.

و من اللازم ان یشار الی مدی الاعتداءات للکیان الصهیونی الی الأراضی السوریة و ندین هذه الاجراءات المعتدیة بشدة. ان اجراءات الکیان الصهیونی الی جانب احتلال الجولان السوریة انتهاك للسیادة السوریة و سبب لزعزعة الأمن و الاستقرار و تهدید للسلام و الأمن فی المنطقة بأسرها و تداعیات هذه الاجراءات ترجع الی الکیان الغاصب.

و فی الختام أشکرکم علی حسن المتابعة و الاستماع و أدعو السید فلادیمر بوتین ان یلقی خطابه.

 

الخبر: 116142

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات