رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

دعم 14 عضوا من أعضاء مجلس الأمن الدولی لخطة العمل الشاملة المشترکة و قرار 2231، استعراض الهزیمة السیاسیة للولایات المتحدة الأمیرکیة مرة أخری أمام ایران/ سنعود الی التزاماتنا فی اطار الاتفاق النووی أینما التزمت الأطراف الأخری بتعهداتها فی أی یوم و ساعة/ الضربة الأمیرکیة الی الاتفاق النووی کانت خسارة اقتصادیة لحد الآن؛ اذا ترید ان تلحق الخسارة لایران سیاسیا، لاتتحمل ایران و سترد ردا حازما/ المؤتمر الذی ینطلق الیوم مع الرئیسین الروسی و الترکی عبر الفیدئو، یقع فی سیاق التعامل البناء للحکومة الایرانیة علی الصعید الدولی

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان دعم 14 عضوا من أعضاء مجلس الأمن الدولی لخطة العمل الشاملة المشترکة و قرار 2231، استعراض الهزیمة السیاسیة للولایات المتحدة الأمیرکیة مرة أخری أمام ایران قائلا:"سنعود الی التزاماتنا فی اطار الاتفاق النووی أینما التزمت الأطراف الأخری بتعهداتها فی أی یوم و ساعة".

الخبر: 116125 -

الأربعاء ٠١ يوليو ٢٠٢٠ - ١١:٣٣

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع الحکومة ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة کانت و لم تزل تلتزم بتعهداتها السیاسیة و الحقوقیة و الأخلاقیة و قال:"الضربة الأمیرکیة الی الاتفاق النووی کانت خسارة اقتصادیة لحد الآن؛ اذا ترید ان تلحق الخسارة لایران سیاسیا، لاتتحمل ایران و سترد ردا حازما".

و أردف الرئیس روحانی ان حکومة التدبیر و الأمل انتهجت فکرة الاعتدال و الوسطیة و التعامل البناء مع العالم مشددا ان المؤتمر الذی ینطلق الیوم مع الرئیسین الروسی و الترکی عبر الفیدئو، یقع فی سیاق التعامل البناء للحکومة الایرانیة علی الصعید الدولی.

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة تعزیز نهج الاعتدال و الوسطیة علی الصعید الوطنی قائلا:"لانرضی التطرف و التشدد فی الداخل اطلاقا و نری ان هذا الأسلوب سیکون خسارة للبلاد و فی هذا السیاق ندعو جمیع الأصدقاء ان یختاروا سبیل الوحدة و التعامل و الرأفة فی هذه الظروف المعقدة الصعبة".

و صرح الرئیس روحانی:"الیوم یوم الوحدة و التلاحم و التضامن و یجب ان نقف جنبا الی جنب و ان البلاد تواجه حالیا العقوبات المفروضة و جائحة کورونا و یجب ان نقف جنبا الی جنب من أجل التغلب علی هذه المشاکل و تسویتها".

و أوضح الرئیس روحانی ان الیوم یوم الأعمال و السعی و الصبر و الهدوء قائلا:"لاریب ان الاستماع الی الأقوال غیر المنصفة صعب و فی هذا الصدد یجب ان نعمل وفق توصیات و ارشادات القرآن الکریم و سیرة النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم".

و تابع الرئیس روحانی:"بشأن التعامل البناء مع العالم أحرزنا علی مکاسب عدیدة و کثیرة و قمنا باقامة العلاقات الثنائیة و الثلاثیة مع دول المنطقة و العالم و إحدی مکاسبها تتمثل فی الاتفاق النووی المبرم و ان استمرار هذا الاتفاق کان لصالح المنطقة و العالم بأسره".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان الصهاینة و الرجعیة فی المنطقة و المتطرفین فی الولایات المتحدة کانوا غاضبین لهذا الاتفاق المبرم و بحصول رجل ضعیف سیاسیا فی الولایات المتحدة علی سدة الحکم، ألحقوا خسارة و ضربة علی هذا الاتفاق المبرم".

و أکد الرئیس روحانی:"التعامل البناء نهج الذی وفر أرضیات الشراکة الواسعة مع دول المنطقة و العالم و فی هذا السیاق، هناك علاقات وثیقة مع روسیا و الصین و هی أوثق بالنسبة الی الماضی و الیوم نقع الی جانب بعضنا البعض فی کافة الأحداث و المتغیرات الاقلیمیة و الدولیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"دعم 14 عضوا من أعضاء مجلس الأمن الدولی لخطة العمل الشاملة المشترکة و قرار 2231، استعراض الهزیمة السیاسیة للولایات المتحدة الأمیرکیة مرة أخری أمام ایران".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"سنعود الی التزاماتنا فی اطار الاتفاق النووی أینما التزمت الأطراف الأخری بتعهداتها فی أی یوم و ساعة".

و تابع الرئیس روحانی:"فی قطاع الصناعة و المنجم، نشهد الاجراءات الطیبة للغایة و من المقرر تدشین عدد من المشاریع الصناعیة و المنجمیة الضخمة خلال هذه الأیام".

 

الخبر: 116125

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات