رئیس الجمهوریة فی اجتماع لجنة التنسیق الاقتصادی الحکومی:

الصدمة الأخیرة فی سوق العملات مؤقتة و لاترجع جذورها الی الأسباب الاقتصادیة البنویة و یجب عودتها الی التعادل و الاستقرار/ بعض التحرکات الدولیة ضد ایران و الالتهاب النفسی و خلق القلق الافتراضی و غیر الحقیق، من أسباب ارتفاع العملات/ جمیع المسؤولین مکلفون بمتابعة و تنفیذ السیاسات الموافقة علیها للسیطرة علی العملات/ أکد علی ضرورة الرقابة الدقیقة و الحیلولة دون تأثیر أسعار العملات علی أسعار السلع و البضائع الأخری

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع لجنة التنسیق الاقتصادی الحکومی:"تتابع الحکومة الایرانیة ترشید السیولة علی أساس السیاسات المستدامة لتعزیز الانتاج الوطنی و قواعد الاقتصاد الانتاجی".

الخبر: 115964 -

الثلاثاء ٢٣ يونيو ٢٠٢٠ - ١٢:١٣

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی اجتماع لجنة التنسیق الاقتصادی الحکومی:"بدأ البرنامج التنفیذی لهذه السیاسة بشکل منسجم و تتم حالیا متابعة مواضیع کتفعیل البورصة لاستعراض الأسهم و تفعیل المناجم التی یمتلکها البعض طوال السنوات الماضیة لکن لم تکن هناك أی أنشطة اقتصادیة فیها".

و وصف الرئیس روحانی تشکیل بورصة الاسکان من الاجراءات التی تشجع الاستثمار فی انتاج وحدات الاسکان فی نطاق واسع عبر تأمین الأراضی و التسهیلات اللازمة فی هذا الصدد.

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"تتابع الحکومة الایرانیة سیاساتها المالیة کالسیطرة علی السیولة و التضخم و ادارة الأسواق المالیة و علی وجه الخصوص أسعار العملات".

و أوضح الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی الشریف یدرك تماما ظروف البلاد الراهنة و المشاکل التی حدثت و عرقلت مسار تحقیق البرامج الاقتصادیة للبلاد قائلا:"أثق باننا نجتاز هذه الظروف الحرجة بفضل التکاتف و التعاون و الوفاق".

و تابع الرئیس روحانی:"الصدمة الأخیرة فی سوق العملات مؤقتة و لاترجع جذورها الی الأسباب الاقتصادیة البنویة و یجب عودتها الی التعادل و الاستقرار".

و أضاف الرئیس روحانی:"بعض التحرکات الدولیة ضد ایران و الالتهاب النفسی و خلق القلق الافتراضی و غیر الحقیق، من أسباب ارتفاع العملات".

و صرح الرئیس روحانی:"جمیع المسؤولین مکلفون بمتابعة و تنفیذ السیاسات الموافقة علیها للسیطرة علی العملات".

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة الرقابة الدقیقة و الحیلولة دون تأثیر أسعار العملات علی أسعار السلع و البضائع الأخری علی المستوی الوطنی.

و شدد الرئیس روحانی ان جمیع السلطات الرقابیة و الانتظامیة الی جانب البنك المرکزی یجب علیهم ان یحولوا دون استغلال بعض الطماعین من الظروف الراهنة قائلا:"أفضل الطرق لایجاد استقرار فی السوق هو  تنفیذ تعهدات المصدرین لاعادة الأموال و العملات الی عجلة الاقتصاد و ادارة البنك المرکزی الایرانی فی استقرار السوق".

و أکد الرئیس روحانی علی دور وسائل الاعلام المرموق فی ایجاد السکونة و الهدوء فی الاقتصاد و خفض الاضطرابات الشعبیة و الأعباء النفسیة لتقلبات أسعار العملات فی هذه الفترة القصیرة المؤقتة.

 

الخبر: 115964

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات