رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

تحارب البلاد حالیا فی ثلاثة جبهات و هی الاستکبار و جائحة کورونا و البطالة/ فی معظم المحافظات نشهد مسار السیطرة علی جائحة کورونا و من المؤسف فی خمسة محافظات نشهد الحالة الحمراء/ التنمیة الاقتصادیة برقم 1/1 بالمئة بدون الاعتماد علی مصادر النفط من المفاخر الاقتصادیة و نتیجة جهود النشطاء فی البلاد/ خلال العام المنصرم، کانت هناك تنمیة فی قطاع الزراعة برقم 8/8 بالمئة و قطاع الصناعة 2/3 بالمئة

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان التنمیة الاقتصادیة برقم 1/1 بالمئة بدون الاعتماد علی مصادر النفط من المفاخر الاقتصادیة و نتیجة جهود النشطاء فی البلاد قائلا:"رغم مؤامرات الأعداء، هناك نشاط و تقدم فی کافة أقسام الاقتصاد و الأنشطة الاقتصادیة".

الخبر: 115875 -

الأحد ١٤ يونيو ٢٠٢٠ - ٠٩:٠٩

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی مساء الأحد فی اجتماع مجلس الوزراء انه تحارب البلاد حالیا فی ثلاثة جبهات و هی الاستکبار و جائحة کورونا و البطالة قائلا:"فی ظل جهود الشعب الایرانی الکبیرة المرموقة و توجیهات سماحة قائد الثورة الاسلامیة الرشیدة، تدل الأرقام فی نهایة العام المنصرم 1398 ان الأعداء فشلوا فی ترکیع الشعب الایرانی و مؤامراتهم بحق هذا الشعب".

و صرح الرئیس روحانی انه تحارب البلاد حالیا فی ثلاثة جبهات و هی الاستکبار و جائحة کورونا و البطالة قائلا:"بشأن محاربة فیروس کورونا المستجد، فی معظم المحافظات نشهد مسار السیطرة علی جائحة کورونا و من المؤسف فی خمسة محافظات نشهد الحالة الحمراء".

و تابع الرئیس روحانی ان جائحة کورونا مازالت باقیة و علی الشعب الایرانی ان یستمروا بالتزامهم کامل الارشادات الصحیة و الاحترازیة قائلا:"لم تکن لدینا موجة ثانیة للاصابة بفیروس کورونا و ذروة الاصابة الأولی فی بعض المحافظات کانت فی أشهر اسفند و فروردین و اردیبهشت و من المحتمل ان نشهد ذروة الاصابة بالفیروس فی بعض المحافظات الأخری بعد مضی هذه الفترة فی خمسة محافظات للبلاد فی الشهر القادم".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"التنمیة الاقتصادیة برقم 1/1 بالمئة بدون الاعتماد علی مصادر النفط من المفاخر الاقتصادیة و نتیجة جهود النشطاء فی البلاد".

و أکد الرئیس روحانی:"خلال العام المنصرم، کانت هناك تنمیة فی قطاع الزراعة برقم 8/8 بالمئة و قطاع الصناعة 2/3 بالمئة".

و أشار الرئیس روحانی الی أوضاع سوق الاستثمار خلال الأشهر الأخیرة و قال:"یجب استعراض الأسهم الجدیدة فی هذه السوق و تنشیط کافة القطاعات الحکومیة فی هذا المجال و عرض أسهمها الی السوق".

و تابع الرئیس روحانی:"تحریر أسهم العدالة أدی الی تنمیة هذه السوق و دخول الملایین من المواطنین الی هذه السوق مباشرا أو غیر مباشر و هذا حراك جید و مناسب للغایة فی سوق الاستثمار و اتخذت البلاد خطوات بناءة فی ظروف تفشی جائحة کورونا فی مجال سوق الاستثمار و نتقدم فی هذا النهج".

و أعرب الرئیس روحانی عن تقدیره لجهود الشرکات المبنیة علی العلم و المعرفة و حدائق العلم و التقنیة التی بذلت جهودا کبیرة خلال هذه الأیام لسد الاحتیاجات فی شتی المجالات الصحیة و الطبیة و العلاجیة علی المستوی الوطنی علی وجه الخصوص فی مواجهة فیروس کورونا المستجد و قال:"بامکان الشرکات المبنیة علی العلم و المعرفة ان تؤدی الی التطور و القفزة فی البلاد من الناحیة العلمیة و التکنولوجیة و سد الاحتیاجات".

و أشار الرئیس روحانی الی نضال الشعب الایرانی أمام المؤامرات الأمیرکیة علی وجه الخصوص طوال السنوات و الأشهر الأخیرة متزامنا مع تفشی جائحة کورونا فی العالم قائلا:"نازع الأمیرکیون مع کافة المنظمات الدولیة طیلة الأشهر الأخیرة و کانوا منذ البدایة هکذا و واجهوا أمام الیونسکو و أخیرا هددوا منظمة الصحة العالمیة و المحکمة الدولیة".

و صرح الرئیس روحانی:"من الواضح ان الادارة الأمیرکیة فی اطار ادارتها للولایات المتحدة تؤامر دائما علی الشعب الایرانی و تحریر هذا الشعب و حقوق الشعوب الأخری و المنظمات الدولیة و فشل الأمیرکیون علی الدوام فی هذا المضمار".

و تابع الرئیس روحانی ان الأمیرکیین أخیرا هددوا الوکالة الدولیة للطاقة الذریة و مجلس الأمن الدولی بنحو ما و یریدون توظیف هاتین المنظمتین و قال:"نثق بان الدبلوماسیین لوطننا و مسؤولی البلاد یقفون بوجه الولایات المتحدة بشکل مناسب و و لانسمح ان ینجح الأمیرکیون".

و أردف الرئیس روحانی ان انهاء الحظر التسلیحی فی شهر مهر للعام الجاری إحدی مکاسب الاتفاق النووی الهامة و اذا یرید الأمیرکیون ان یتیحوا هذا المکسب، تعلم البلدان الأخری ما هی ردة الفعل الایرانیة و نرجو ان تدرك کافة الدول الأعضاء لمجلس الأمن الدولی هذه الخطط و البرامج الأمیرکیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"لاریب ان ایران ستخرج ناجحة من هذا المیدان و سیجتاز الشعب الایرانی من هذه الخطط الأمیرکیة".

و فی البدایة، أعرب رئیس الجمهوریة عن تعازیه لذکری استشهاد الامام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام و قال:"عصر الامامین الباقر و الصادق علیهما السلام فترة زاهرة و ملیئة بالفخر بالنسبة لجمیع الشیعة و أتباع أهل البیت علیهم السلام من ناحیة تطویر العلم و الدراسة و الحریة فی المباحثات الاعتقادیة و التفسیریة و الحدیثیة و الکلامیة".

و صرح الرئیس روحانی ان الدین الحنیف یدعو الناس الی تعلم العلم و المعرفة و تکسب العلوم قائلا:"نموذج هذه الحریة و العلم و الدراسة و البحث العلمی هو عصر الامامین الباقر و الصادق علیهما السلام و نشهد خلال هذه الفترة کثرة المباحثات العلمیة و هذا فخر لنا باننا أتباع مدرسة سیدنا الامام جعفر الصادق علیه السلام و ینتهج الشعب الایرانی کما فی السابق سبیل الولایة و منهج النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و الأئمة الطاهرین علیهم السلام".

 

الخبر: 115875

- الجلسات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات