رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة الحکومیة:

یمکن حل المشاکل القائمة بفضل الشراکة الشعبیة الواسعة الجادة/ الأولویة الرئیسیة للبرامج الاقتصادیة للحکومة الایرانیة تتمثل فی خفض الأسعار و تأمین السلع الأساسیة للمواطنین/ الرقابة الدقیقة و مواجهة ارتفاع الأسعار، مهمة کبیرة لجمیع القطاعات و الفئات الاقتصادیة

شدد رئیس الجمهوریة فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة الحکومیة ان الأولویة الرئیسیة للحکومة الایرانیة فی مواجهة تداعیات جائحة کورونا، هی الحفاظ علی المعیشة الشعبیة علی وجه الخصوص حیاة العوائل المعوزة الفقیرة و ذوی الدخل القلیل.

الخبر: 115865 -

الأحد ١٤ يونيو ٢٠٢٠ - ١٢:٣٨

و اعتبر رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد فی ملتقی اللجنة الاقتصادیة الحکومیة التعاون الشعبی أهم عوامل و مقومات المواجهة مع التحدیات و الأزمات الاقتصادیة فی کافة الظروف و قال:"یمکن حل المشاکل القائمة بفضل الشراکة الشعبیة الواسعة الجادة فی الظروف الراهنة التی تعانی منها ایران کسائر الدول من تفشی فیروس کورونا المستجد و التداعیات الاقتصادیة الناتجة عن تفشی الجائحة".

و أضاف الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی الشریف یجب ان یعلم باننا نواجه التداعیات الاقتصادیة لکورونا فی ظل معاناة البلاد أقصی أنواع الحظر المفروض و أشدها و قال:"من حسن الحظ ان الحکومة الایرانیة منذ بدایة الأزمة قامت بتخطیط البرامج الدقیقة لحلحلة التداعیات الناتجة عن الفیروس و بذلت جهودها لتحمل هذه الأوضاع الحرجة بفضل الثقة بالشعب الایرانی و بقوة بالغة".

و أردف الرئیس روحانی:"رغم ان الخبراء الاقتصادیین یرون ان التداعیات الاقتصادیة للجائحة تبقی لفترة ما و هی أکثر خسارة بالنسبة الی فیروس کورونا نفسه لکن الحکومة سعت للحیلولة دون الخسائر الجادة للمواطنین و الاقتصاد الوطنی من هذه الناحیة".

و تابع الرئیس روحانی ان الأولویة الرئیسیة للحکومة الایرانیة فی مواجهة تداعیات جائحة کورونا، هی الحفاظ علی المعیشة الشعبیة علی وجه الخصوص حیاة العوائل المعوزة الفقیرة و ذوی الدخل القلیل.

و أوضح الرئیس روحانی فی هذا الملتقی:"یمکن حل المشاکل القائمة بفضل الشراکة الشعبیة الواسعة الجادة".

و أضاف الدکتور روحانی:"الأولویة الرئیسیة للبرامج الاقتصادیة للحکومة الایرانیة تتمثل فی خفض الأسعار و تأمین السلع الأساسیة للمواطنین".

و صرح الرئیس روحانی:"الرقابة الدقیقة و مواجهة ارتفاع الأسعار، مهمة کبیرة لجمیع القطاعات و الفئات الاقتصادیة علی المستوی الوطنی".

و أکد الرئیس روحانی یجب ان لایُسمح ان یؤثر الأعباء النفسیة الجدیدة علی حیاة المواطنین و معائشهم قائلا:"المتوقع ان یتشارك و یتعاون جمیع النشطاء الاقتصادیین و المنتجین و أصحاب العمل و الفئات الاقتصادیة و المالیة من أجل تسویة المشاکل القائمة علی وجه السرعة".

 

الخبر: 115865

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات