رئیس الجمهوریة فی الاتصال الهاتفی مع نظیره العراقی:

الاستقرار السیاسی فی العراق یحظی بالغ الأهمیة للمنطقة بأسرها/ أکد علی ضرورة السعی لتنمیة المناسبات الشاملة بین طهران و بغداد/ سیاسة ایران المبدئیة تتمثل فی تعزیز الشراکة الشاملة بین ایران و العراق

وصف الرئیسان الایرانی و العراقی العلاقات الثنائیة بین البلدین بالأخویة و التاریخیة و الثقافیة مشددین علی ضرورة السعی لتنمیة المناسبات الشاملة بین طهران و بغداد خاصة التبادل التجاری و الاقتصادی بین الجانبین لصالح الشعبین.

الخبر: 115363 -

الإثنين ١٨ مايو ٢٠٢٠ - ٠١:٣٤

و هنأ رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الاثنین فی الاتصال الهاتفی مع نظیره العراقی برهم صالح، تقارب حلول عید الفطر السعید معربا عن ارتیاحه لوصول المسار السیاسی فی العراق الی النتیجة الایجابیة و وقوف کافة الکتل و التیارات و الطوائف العراقیة فی خندق واحد و تشکیل الحکومة العراقیة الجدیدة و منح ثقة البرلمان العراقی للحکومة الجدیدة قائلا:"الاستقرار السیاسی فی العراق یحظی بالغ الأهمیة للمنطقة بأسرها و لاریب ان هذا المسار یوفر الأرضیة لتعزیز دور العراق فی المنطقة".

و أکد الرئیس روحانی ان دول المنطقة الیوم تواجه بعض المشاکل کخفض أسعار النفط و تفشی فیروس کورونا و الأزمات الأمنیة و الأهم التدخلات الأمیرکیة فی شؤون البلدان الداخلیة قائلا:"التنمیة الشاملة بین الحکومات و الشعوب الصدیقة قدتکون مفیدة لاجتیاز المشاکل القائمة".

و أوضح الرئیس روحانی ان سیاسة ایران المبدئیة تتمثل فی تعزیز الشراکة الشاملة بین ایران و العراق قائلا:"تقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة کما فی السابق الی جانب العراق حکومة و شعبا و تدعو الی سیادة الأراضی العراقیة و عدم تدخل القوی الأجنبیة فی مصیر العراق حکومة و شعبا".

و وصف الرئیس روحانی توثیق العلاقات الاقتصادیة بین ایران و العراق هاما و قال:"یجب ان نسعی لاستئناف التبادل التجاری الی حالته الأولی بمراعاة کافة الارشادات الصحیة فی الحدود المشترکة و أرجو ان تتعزز المناسبات الاقتصادیة بین البلدین أکثر مما مضی بفضل البرامج الثنائیة".

و بدوره هنأ الرئیس العراقی برهم صالح فی هذا الحوار الهاتفی عن تهانیه لحلول عید الفطر السعید فی الأیام القلیلة القادمة متمنیا ان یتقبل الله تعالی الطاعات و العبادات فی شهررمضان الفضیل، واصفا العلاقات الثنائیة بین البلدین طیبة مشددا علی ضرورة جهود المسؤولین الرامیة لتنمیة المناسبات الثنائیة أکثر مما مضی سابقا.

و أشار الرئیس العراقی الی أهمیة العلاقات السیاسیة بین البلدین و قال:"الأمن و الاستقرار فی العراق بحاجة الی تعاون البلدان الصدیقة الجارة خاصة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

و تابع الرئیس العراقی:"تحقیق السیادة الوطنیة العراقیة ضرورة حتمیة و و یجب الاعتراف بها فی اتخاذ القرارات بشأن مستقبل هذا البلد و یجب عدم تدخل القوی الأجنبیة فی تعیین مصیر هذا البلد".

و أشار الرئیس العراقی الی تدخلات القوی الأجنبیة المدمرة فی المنطقة و قال:"لاتتحمل منطقة الشرق الأوسط أزمات جدیدة و لهذا یجب انهاء التدخل الأجنبی فی المنطقة علی وجه السرعة".

الخبر: 115363

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات