رئیس الجمهوریة فی کلمته بالقمة الافتراضیة لقادة الدول الاعضاء بحرکة عدم الانحیاز:

یجب استبدال ممارسة الضغوط علی الشعوب فی اطار الارهاب الاقتصادی و التهدید العسکری بالشراکة من أجل محاربة التهدیدات الحقیقیة المشترکة/ اجراءات الولایات المتحدة الأمیرکیة المعارضة لحقوق الانسان بحق ایران، عرقلت مسار برامج ایران لمواجهة فیروس کورونا و الحد من تفشی الفیروس/ ان اضعاف منظمة الصحة العالمیة اضعاف جهود مشترکة ضد فیروس کورونا المستجد؛ ان خطوة الولایات المتحدة غیر المسؤولة خطأ استراتیجی/ ترحب طهران بکافة المطالب للشراکة من أجل التوصل الی لقاح و علاج لمرض کوفید 19

دعا رئیس الجمهوریة فی کلمته بالقمة الافتراضیة لقادة الدول الاعضاء بحرکة عدم الانحیاز کافة الدول الی التعاون و الوفاق من أجل مواجهة فیروس کورونا المستجد مشددا حان الوقت من أجد استبدال ممارسة الضغوط علی الشعوب فی اطار الارهاب الاقتصادی و التهدید العسکری بالشراکة من أجل محاربة التهدیدات الحقیقیة المشترکة.

الخبر: 115116 -

الإثنين ٠٤ مايو ٢٠٢٠ - ٠٦:٤٤

و استنکر رئیس الجمهوریة فی کلمته بالقمة الافتراضیة لقادة الدول الاعضاء بحرکة عدم الانحیاز عبر الفیدئو، الاجراءات المعارضة لایران و مخالفة لحقوق الانسان التی ترتکبها الادارة الأمیرکیة مشددا ان بهذه الاجراءات المعارضة لحقوق الانسان، طالت فترة حصول ایران علی الوسائل و المستلزمات الطبیة التی تحتاج الیها و أحیانا غیر مستحیل.

و أوضح الرئیس روحانی ان اضعاف منظمة الصحة العالمیة اضعاف جهود مشترکة ضد فیروس کورونا المستجد مشددا ان خطوة الولایات المتحدة فی حرمان منظمة الصحة العالمیة عن المصادر المالیة غیر المسؤولة خطأ استراتیجی آخر للادارة الأمیرکیة.

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة فی کلمته بالقمة الافتراضیة لقادة الدول الاعضاء بحرکة عدم الانحیاز:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

أصحاب الفخامة و المعالی

السیدات و السادة

فی البدایة أود ان أشکر السید إلهام علییف الرئیس الأذربیجانی المحترم لعقد هذه القمة الافتراضیة و تقدیم المساعدات الی الدول من أجل مواجهة کوفید 19 و أشکر أیضا جمیع أعضاء عدم الانحیاز و البلدان الأخری التی تسعی لمحاربة هذا التهدید العالمی الخطیر بالتعاون و الوفاق.

ان التجربة العالمیة لمواجهة‌ فیروس کورونا المستجد تدل ان المرض المعدی کیف بامکانه ان یهدد کافة الدول علی وجه المعمورة بغض النظر عن الحدود و القومیات و الطوائف و تهدد صحة جمیع أبناء البشر فردا فردا و هذا تحذیر عالمی جاد و حان الوقت من أجد استبدال ممارسة الضغوط علی الشعوب فی اطار الارهاب الاقتصادی و التهدید العسکری بالشراکة من أجل محاربة التهدیدات الحقیقیة المشترکة. هذه التجربة أثبتت بان مدی خسارة البلدان التی امتلأت ترساناتها من أسلحة الدمار الشامل لم یکن أقل من الدول الأخری أمام هذا التهدید المعدی المتمثل بمرض کوفید 19 ان لم یکن أکثر.

اتخذت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة منذ بدایة الأزمة و تفشی فیروس کورونا فی العالم، اجراءات صارمة لاعداد البرناج الاستراتیجی الوطنی الممنهج من أجل محاربة هذا الفیروس بالاضافة الی الشراکة الجادة مع منظمة الصحة العالمیة و یشمل هذا البرنامج الاستراتیجی:

1- الرد علی الأزمة بشراکة کافة المؤسسات المسؤولة و التکافل الاجتماعی و الشراکة لتأمین الصحة العامة.

2- المحاربة الوطنیة لمرض کوفید 19 بأسالیب تسجیل المرض عبر الدسراات الهاتفیة و الإنترنتیة و استخدام 170 ألف موظفا فی قطاع العلاج و تعیین 100 مرکز صحی منتخب و تخصیص وحدات للحجر من أجل التعرف علی المصابین بمرض کوفید 19 و السعی لعلاجهم الاستکمالی.

3- ایجاد شبکة تشخیص المرض و ادارة المرض عبر الاختبار و الفحص.

4- تنفیذ سیاسات التباعد الاجتماعی.

5- ادارة الدراسات الصحیة و الطبیة.

6- تقدیم حزمة المساعدات الی الشرائح الضعیفة البائسة و ذوی الدخل القلیل و الذین ألحقت بهم الخسائر نتیجة القیود المفروضة و تداعیات کورونا.

لحد الآن کانت اجراءات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ناجحة فی معظم المدن و المناطق من أجل الحد لتفشی فیروس کورونا المستجد و ان أعمال و اجراءات الجمهوریة الاسلامیة لمحاربة فیروس کورونا و الحد من تفشی الفیروس، أعلی من المواصفات الدولیة وفقا للتقییمات و فی نفس الوقت تستمر تدابیر الجمهوریة الاسلامیة الممنهجة من أجل الحد من تفشی الفیروس فی أنحاء البلاد.

لاریب ان اضعاف منظمة الصحة العالمیة اضعاف جهود مشترکة ضد فیروس کورونا المستجد مشددا ان خطوة الولایات المتحدة فی حرمان منظمة الصحة العالمیة عن المصادر المالیة غیر المسؤولة خطأ استراتیجی آخر للادارة الأمیرکیة.

ترحب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بکافة المطالب المنادیة للشراکة من أجل التوصل الی لقاح و علاج لمرض کوفید 19.

قامت الولایات المتحدة الأمیرکیة و لاتزال بحرمان الشعب الایرانی عن التوصل الی حقوقه الشرعی بقرار العقوبات الأحادیة و غیر القانونیة بحق هذا الشعب بل تُعتبر اجراءات الادارة الأمیرکیة تهدیدا ذا تعددیة الأطراف و ضد الشراکة العالمیة. فی الظروف التی تخطط دول العالم لمواجهة هذا التهدید المشترك و سد الاحتیاجات فی وسائل و مستلزمات البلدان الطبیة، تسعی ایران أیضا الحصول علی المستلزمات و الوسائل الطبیة أیضا لکن من المؤسف ان اجراءات الولایات المتحدة الأمیرکیة المعارضة لحقوق الانسان بحق ایران، عرقلت مسار برامج ایران لمواجهة فیروس کورونا و الحد من تفشی الفیروس.

من الجدیر ان أوجه الشکر و التقدیر لجمیع الأطباء و الممرضین و الکوادر الطبیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و کافة الدول لانهم یقعون فی الخطوط الأمامیة لمواجهة هذا الفیروس المستجد و أؤکد ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة تماما للتعاون و الشراکة مع کافة البلدان العالمیة من أجل العثور علی لقاح أو علاج لمصابی هذا الفیروس بکل جهد و ترحب بکافة الدعوات فی هذا السیاق.

و فی الختام أشکر مرة أخری الصدیق العزیز السید إلهام علییف الرئیس الأذربیجانی المحترم و سائر القادة و الساسة المشارکین فی هذه القمة و أدعو الی التعاون و التضامن و الوفاق بین کافة البلدان لمحاربة هذا الفیروس متمنیا لکم الصحة و أرجو ان نشهد القضاء علی هذا الفیروس علی المستوی العالمی فی مستقبل قریب.

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

الخبر: 115116

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات