رئیس الجمهوریة فی رسالة متوجها الی الشعب الأمیرکی:

أیة سیاسة عدائیة التی تؤدی الی اضعاف النظام الطبی و تقیید المصالح المالیة فی ادارة الأزمة فی ایران، تؤثر سلبیا علی مسار مکافحة‌ فیروس کورونا المستجد/ یجب ان لایسمح الشعب الأمیرکی ان تکون قائمة التاریخ الأمیرکی سوداء أکثر من هذا/ ان العداء و الضغط و قرار الحظر لا و لن یثمر أبدا و لم یحقق أیة مکاسب

شدد رئیس الجمهوریة فی رسالة متوجها الی الشعب الأمیرکی ان هزیمة فیروس کورونا مهمة عالمیه‌ محذرا فی ظل تفشی فیروس کورونا الخطیر، لم تکن هناك مسافة بین طهران و باریس و لندن و واشنطن و أیة سیاسة عدائیة التی تؤدی الی اضعاف النظام الطبی و تقیید المصالح المالیة فی ادارة الأزمة فی ایران، تؤثر سلبیا علی مسار مکافحة‌ فیروس کورونا المستجد.

الخبر: 114344 -

السبت ٢١ مارس ٢٠٢٠ - ٠٧:١٩

و شدد رئیس الجمهوریة فی رسالة متوجها الی الشعب الأمیرکی:"ان العقوبات التی فرضتها الادارة الأمیرکیة أدت الی القضاء علی أرواح عدد کبیر من المواطنین الایرانیین و رغم مقاومة و صمود الشعب الایرانی الباسل فی مواجهة فیروس کورونا المستجد أو قرار الحظر و السیاسات الظالمة و استراتیجیة الضغط الأقصی من قبل الادارة الأمیرکیة الحالیة و سیجتاز هذه المرحلة الصعبة بنجاح و صمود، لکن السؤال هل یقبل الشعب الأمیرکی ان یتم فرض هذه العقوبات علی ایران باسمهم و بأصواتهم و ضرائبهم؟".

و أکد الرئیس روحانی فی هذه الرسالة:"حان الوقت لان یصرح الشعب الأمیرکی علی الادارة الأمیرکیة و یطلب منها الاجابة. یجب ان لانسمح الشعب الأمیرکی ان تکون قائمة التاریخ الأمیرکی سوداء أکثر من هذا".

و جاء فی رسالة رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی التی بعثها الی الشعب الأمیرکی:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

بمناسبة حلول عید النوروز بدایة فصل الربیع أکتب هذه الرسالة بصفتی ممثل أبناء الشعب الایرانی الکبیر الی الشعب الأمیرکی. فی الأیام التی أدی تفشی فیروس کورونا المستجد فیها لتهدید الصحة الانسانیة بعیدا عن الطوائف أو القومیات أو الجنسیة أو الدیانة و هناك فرصة سعیدة لکی نفکر أکثر حول الآلام البشریة المشترکة و المبادئ الانسانیة.

الیوم جمیع أبناء البشر یقلقون بالنسبة للمستقبل و هناك تهدید لکافة الجهات لحیاة أبناء البشر من الصحة والسلامة الی الأعمال و المهن و حتی العلاقات الاجتماعیة و أسالیب الحیاة کلها فی تهدید مباشر.

لاریب ان نجاحنا فی هذه المکافحة الطویلة باحتمال کبیر، یتطلب التقارب الروحی المعنوی و القلبی بین جمیع أبناء البشر و لایمکن الانتصار علی هذه الأزمة دون المرافقة و التضامن و التکاتف بین کافة أبناء البشر.

جمیعنا نرید تحقیق مطلب واحد و هو الانتصار علی هذا الفیروس القاتل العدو المشترك الذی لکن یکن هناك أی خلاف و انقسام بشأن مکافحته و مواجته و ماهیته المدمرة بین الناس و البشریة.

من المؤسف ان الادارة الأمیرکیة حینما هاجم نظام صدام حسین علی ایران و لم یکن هناك أی فرد من أفراد الشعب الایرانی من الرجل و المرأة فی أمان من هذا الهجوم الغاشم، دعمت آنذاك هذا النظام الذی هو أسوء بکثیر عن فیروس کورونا المستجد.

حینما اجتاح تنظیم داعش الارهابی منطقة الشرق الأوسط بأفکارهم المتطرفة و أعمالهم الاجرامیة، قامت الادارة الأمیرکیة باغتیال أکثر الأشخاص تأثیرا علی مسار مکافحة الارهاب و بطل محاربة هذا التنظیم الارهابی و هذا الاجراء فی الحقیقة أکبر عطیة للجماعات الارهابیة علی المستوی الاقلیمی.

حالیا یواجه الشعب الایرانی بالاضافة الی الأزمة العالمیة باسم فیروس کورونا المستجد، یواجه أقصی مصادیق الارهاب الاقتصادی من قبل الولایات المتحدة الأمیرکیة فی التاریخ و لاترید الادارة الأمیرکیة ان تکفّ عن سیاسة الضغط الأقصی الشیطانیة بحق الشعب الایرانی و قامت بمساعدة فیروس کورونا المستجد بهذا الاجراء.

ان الادارة الأمیرکیة بعد انسحابها غیر القانونی من الاتفاق النووی المبرم مع ایران، قررت العقوبات علی الشعب الایرانی و استهدفت الأجزاء الرئیسیة لنظام ایران الاقتصادی و ألحقت خسائر فادحة برقم ملیارات دولارات علی اقتصاد البلاد و الشعب الایرانی.

ان العقوبات التی فرضتها الادارة الأمیرکیة أدت الی القضاء علی أرواح عدد کبیر من المواطنین الایرانیین و رغم مقاومة و صمود الشعب الایرانی الباسل فی مواجهة فیروس کورونا المستجد أو قرار الحظر و السیاسات الظالمة و استراتیجیة الضغط الأقصی من قبل الادارة الأمیرکیة الحالیة و سیجتاز هذه المرحلة الصعبة بنجاح و صمود، لکن السؤال هل یقبل الشعب الأمیرکی ان یتم فرض هذه العقوبات علی ایران باسمهم و بأصواتهم و ضرائبهم.

ظل تفشی فیروس کورونا الخطیر، لم تکن هناك مسافة بین طهران و باریس و لندن و واشنطن و أیة سیاسة عدائیة التی تؤدی الی اضعاف النظام الطبی و تقیید المصالح المالیة فی ادارة الأزمة فی ایران، تؤثر سلبیا علی مسار مکافحة‌ فیروس کورونا المستجد.

حان الوقت لان یصرح الشعب الأمیرکی علی الادارة الأمیرکیة و یطلب منها الاجابة. یجب ان لایسمح الشعب الأمیرکی ان تکون قائمة التاریخ الأمیرکی سوداء أکثر من هذا.

ان العداء و الضغط و قرار الحظر لا و لن یثمر أبدا و لم یحقق أیة مکاسب.

نحن فی ایران مازلنا نرحب بالحوار و اجراء المحادثات و لا و لم نخاف منها أبدا کما أثبتنا من خلال جولة المحادثات مع مجموعة 1+5 و نری بان التزام التعهدات هو أمر قانونی و أخلاقی و دولی و أظهرنا مدی التزامنا بجمیع الاتفاقیات و الالتزامات و لانقبل تقویض العهد من قبل الآخرین. یعرف الشعب الایرانی قیمة الصداقة و الاحترام علی أساس مبادئ الکرامة و الانسانیة و یردّ علیها ردا ایجابیا لکن یقاوم هذا الشعب أمام الضغوط و التهدیدات و یدافع بوجهها بالبسالة و البطولة.

نحن شعب فاخر و نتمتع بحضارة عریقة التی تصل الی آلاف السنین و نرد علی لغة القسر بالقوة و نرد علی نهج الکرامة باحترام.

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

 

الخبر: 114344

- النداءات و الرسائل

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات