رئیس الجمهوریة فی رسالته المتلفزة بمناسبة حلول العام الایرانی الجدید 1399:

یجب ان یکون العام الجدید 1399 عام الصحة و ایجاد فرص العمل و القفزة الاقتصادیة و الثقافیة علی المستوی الوطنی/ تم تحقیق ملحمة ادارة شؤون البلاد الاقتصادیة بدون عوائد النفط فی العام المنصرم 1398/ طوال الأشهر الثمانیة الماضیة،‌ کانت التنمیة الاقتصادیة ایجابیة/ سنجتاز فیروس کورونا الجسدی بسرعة و علینا ان نحاول لاجتیازنا مشکلة کورونا المعنویة/ بدایة العام الجدید 1399 نهتم بموضوع الصحة و هی أولویتنا و نجتاز هذه الأزمة بفضل جهود الکوادر العلاجیة و الصحیة و قطاع الخاص/ العام الجدید 1399 عام تدشین المشاریع العملاقة و التطور فی حیاة المواطنین و المناسبات الاقتصادیة و التعامل البناء مع الجیران

شدد رئیس الجمهوریة فی رسالته المتلفزة بمناسبة حلول العام الایرانی الجدید 1399:"العام الجدید 1399 عام تدشین المشاریع العملاقة و التطور فی حیاة المواطنین و المناسبات الاقتصادیة و التعامل البناء مع الجیران".

الخبر: 114327 -

الجمعة ٢٠ مارس ٢٠٢٠ - ٠٩:٢٥

و أ شار رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الیوم الجمعة فی رسالته المتلفزة بمناسبة حلول العام الایرانی الجدید 1399 الی قائمة من فرص و تحدیات العام المنصرم 1398 فی البلاد و قال:"تم تحقیق ملحمة ادارة شؤون البلاد الاقتصادیة بدون عوائد النفط فی العام المنصرم ".

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة فی رسالته المتلفزة بمناسبة حلول العام الایرانی الجدید و حلول فصل الربیع:

 

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله و الصلاة علی رسول الله و آله و صحبه

أهنئ حلول عید النوروز السعید رأس السنة الایرانیة الجدیدة لجمیع أبناء الشعب الایرانی فی داخل البلاد و خارجها و جمیع الشعوب التی تحتفل بالنوروز علی المستوی الاقلیمی.

أذکر هنا سیدنا الامام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام الأب الکریم لسیدنا الامام علی بن موسی الرضا و سیدتنا فاطمة المعصومة علیها السلام و أحمد بن موسی الکاظم و أحترم أسوة الصمود و المقاومة و هو سیدنا موسی الکاظم علیه السلام. أهنئ أیضا تقارب عید المبعث النبوی الشریف و تقاربنا لذکری مولد الامام سید الأحرار الامام الحسین علیه السلام و حامل لوائه و ابنه زین العابدین علیه السلام.

أنوه بجهود جمیع الأطباء و الکوادر الطبیة و العلاجیة فی هذه اللحظات التی هی بدایة رأس السنة الجدیدة و أشکرهم متمنیا الشفاء العاجل لجمیع المرضی و خاصة المصابین لفیروس کورونا علی المستوی الوطنی.

 العام الذی مضی کان ملیئا بالأحداث و الملحمات الوطنیة التی قل نظیرها فی تاریخ البلاد و تم تسجیل أکبر الحلاحم الشعبیة بید الشعب الایرانی.

کانت هناك متاعب و غموم کبیرة فی هذا العام الماضی لکن استطاع الشعب ان یحفظ صموده أمام هذه السیول و من ثم تم فرض أقصی العقوبات التاریخیة من قبل الارهابیین علی شعبنا.

واجهت صناعة النفط الایرانیة أشد العقوبات التاریخیة و تمت ممارسة الغضوط علی اقتصاد الوطن من کافة الجهات. کانوا یزعمون ان شعبنا یستسلم نتیجة هذه العقوبات المفروضة علیه لکن أبناء الشعب الایرانی قاوموا أمام الصعوبات و سجلوا ملحمة جدیدة.

یجب ان یکون العام الجدید 1399 عام الصحة و ایجاد فرص العمل و القفزة الاقتصادیة و الثقافیة علی المستوی الوطنی.

تم تحقیق ملحمة ادارة شؤون البلاد الاقتصادیة بدون عوائد النفط فی العام المنصرم 1398.

طوال الأشهر الثمانیة الماضیة،‌ کانت التنمیة الاقتصادیة فی بلادنا ایجابیة و ساعدة.

حالیا یواجه شعبنا بمشکلة فیروس کورونا و فی نفس الوقت، تضاعفت سرائر المستشفیات طوال الأعوام الست الماضیة و أجهزتنا الطبیة أفضل من أیة ظروف ماضیة.

کان العام الماضی کاما صعبا بالنسبة لشعبنا لکن أثرت هذه الصعوبات علی أجساد الشعب سلبیا لکن أدت الی تعزیز المعنویات و المقاومة‌لدی الشعب الایرانی و نجتاز المشاکل القائمة بفضل رحمة البارئ سبحاته و تعالی و دعاء الأخیار و الصلحاء.

سنجتاز فیروس کورونا الجسدی بسرعة و علینا ان نحاول لاجتیازنا مشکلة کورونا المعنویة.

بدایة العام الجدید 1399 نهتم بموضوع الصحة و هی أولویتنا و نجتاز هذه الأزمة بفضل جهود الکوادر العلاجیة و الصحیة و قطاع الخاص.

العام الجدید 1399 عام تدشین المشاریع العملاقة و التطور فی حیاة المواطنین و المناسبات الاقتصادیة و التعامل البناء مع الجیران.

سنجتاز مشکلة فیروس کورونا بشکل أسرع بفضل الوحدة و التضامن و الجهود العامة و محاولات الأطباء و الکوادر الطبیة للوطن و ان الوحدة و التضامن و الأخلاق أسباب بناء مستقبل زاهر بالنسبة لنا.

تساعد الحکومة الایرانیة للذین تضرروا فی أعمالهم و مهنهم نتیجة تفشی فیروس کورونا من أجل التعویض عن المشاکل الاقتصادیة بالنسبة‌ لهم. تساعدهم بکل الأسالیب من حزمة المساعدات الی التسهیلات البنکیة الجدیدة.

أقول لشعبنا العزیز ان العام الجدید 1399 عام تدشین المشاریع العملاقة و التطور فی حیاة المواطنین و المناسبات الاقتصادیة و التعامل البناء مع الجیران.

کما هو الوضع فی العام المنصرم 1398 رغم کافة الصعوبات و الضغوط المفروضة استطعنا ان نحضر فی تحالف و قمة اقتصادیة و اقلیمیة هامة و هی أوراسیا.

هذه اللحظات هی عزیزة و مبارکة بالنسبة لأبناء‌ شعبنا الأعزاء و لابد ان نبتهل الی الله سبحانه و تعالی بالدعاء و نمدّ الأیدی  الی السماء.

ان الله سبحانه و تعالی هو الرزاق و الشافی و نسأله تعالی الصحة و الانتعاش الاقتصادی و أفضل الحیاة و هو الله الرحمن الرحیم.

 

الخبر: 114327

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات