رئیس الجمهوریة فی حفلة مهرجان خوارزمی الدولی:

التعلّم و التعلیم أساس التقدم البشری و الحراك نحو الاستکمال/ نحن من الأوائل عالمیا فی مسار الرقی و التنمیة العلمیة/ لایعرف الدین الحنیف أیة حدود للعلم و المعرفة/ نحن رائدون فی الدموقراطیة و البرلمان و الانتخابات بالمنطقة/ مکاسب و معطیات الحکومة الایرانیة فی حصار الدعایات الاعلامیة/ نفتخر بالفریق الشهید سلیمانی جمیعا من الیمین و الیسار

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة مهرجان خوارزمی الدولی ان التعلّم و التعلیم أساس التقدم البشری و الحراك نحو الاستکمال مشیرا الی أرقام البلاد الملحوظة فی تنمیة العلم و التکنولوجیا و قال:"یجب الابتعاد عن التکتل فی کافة المواضیع من أجل تقدم العلوم فی ایران الاسلامیة أکثر مما مضی".

الخبر: 113889 -

الإثنين ١٧ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٠٩

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الیوم الاثنین فی کلمته أمام مهرجان خوارزمی الدولی بانه یجب ان تکون الجامعات أمکنة لتعلیم العلوم و الابتعاد عن التکتل قائلا:"یجب ان لا یتم تقسیم العلوم بین الکتل و الأحزاب سیاسیا".

و صرح الرئیس روحانی:"علیکم ان لاتکتّلوا کل شیء و ان التکتل و الأحزاب لهما مکان خاص".

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة فی حفلة مهرجان خوارزمی الدولی:

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدلله رب العالمین و صلی الله علی سیدنا و نبینا محمد و آله الطاهرین و صحبه المنتجبین

أفرح کثیرا ان نشهد عقد هذا المهرجان العلمی الهام متزامنا مع أیام ذکری انتصار الثورة الاسلامیة و أیضا علی أعتاب الانتخابات التشریعیة و حضور الناس عند صنادیق الاقتراع و الفخر لنا ان العلماء و المفکرین و المثقفین یدیرون شؤون العلم و البحث فی البلاد و کافة القیم الانسانیة تکمن فی الحراك و بذل الجهود و تسلیم الظروف الراهنة الی الأجیال القادمة.

ما فعله الأواخر و القدماء هی حصیلة جهودهم و محاولاتهم طیلة القرون المتتالیة فی تاریخ البشر علی وجه المعمورة و ما نشهده الیوم من العلوم و التکنولوجیا و المعارف هی حصیلة الجهود طوال القرون المنصرمة من قبل المفکرین و الخبراء و العلماء.

فی الواقع المفخر بالنسبة لنا هو جهود العلماء و الخبراء الرامیة من أجل اتخاذ الخطوات نحو تقدّم العلوم فی التنافس العلمی و البحثی.

لاریب ان التعلّم و التعلیم أساس التقدم البشری و الحراك نحو الاستکمال و اذا نرید ان نقوم بایجاد هذه الأجواء لابد ان نوفر الظروف و الأرضیات اللازمة من أجل توجّه الشباب الی الدراسة و البحث العلمی و الأنشطة و التقدم العلمی و التقنیات الحدیثة کما فعله النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم حینما بُعث. فی ذلك الوقت لم یکن العلم من المیزات و ان القراءة و الکتابة لم تکونا من المیزات و لم یکرّم أی أحد العلم و مکانته السامیة و کانوا یفتخرون بالقبائل و القومیات و الدم و الطائفة أولا و قوة الحرب بالسیوف و الفتوحات الحربیة ثانیا.

فی ذلك العصر لم یکن هناك علم و قراءة و مراکز التعلیم و المدارس و المکتب العلمیة و فی الحقیقة کانت الأمیة و عدم المعرفة و عدم التعرف علی القراءة و الکتابة من المیزات.

 المجتمع العربی فی العصر الجاهلی لم یرید التعرف علی العلوم و لم تکن للعلم و المعرفة أیة قیمة علی الاطلاق و أفضل الأعمال هو توجه الناس بعد طلوع الدین الحنیف الی المعرفة و التعلم و اکتساب العلوم و الخبرات و فی الواقع لایعرف الدین الحنیف أیة حدود للعلم و المعرفة.

و من العجیب ان الله سبحانه و تعالی بدأ وحیه و کتابه العزیز بالتأکید علی القراءة و العلم فی مثل هذه الأجواء الظلمة قبل بعثة الرسول الآكرم صلي الله عليه و أله و سلم و یقول جلّ جلاله في طلیعة الوحي: «اقْرَأ بِاسمِ رَبِّك الَّذِی خَلَق خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن عَلَق اقْرَا وَ رَبکَ الْأَکرَم الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَم».

یقول النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم اطلبوا العلم ولو بالصین و فی الحقیقة علیکم ان تعلّموا العلوم أینما کانت بالشرق الأقصی أو من تعالیم الدین الحنیف هو الاهتمام التام بکسب العلوم و انه لیس هناك أی اعتزاز أکبر من التعلم و التعلیم و لاذلة أحقر من الجهل و بفضل هذه التعالیم الراقیة تعززت العلوم و تمت تنمیة العلوم و المعارف.

الیوم إحدی مفاخرنا فی المجتمع الایرانی بعد قیام الثورة الاسلامیة هی أرقام متعلقة بالعلوم و المعارف فی الوطن و اذا نقارن مع قبل 41 سنة ماضیة نری بان هناك التسرع فی مسار تقدّم العلوم و البحوث من ناحیة عدد التلامیذ و طلاب الجامعات و المراکز الدراسیة و العلمیة و البحثیة و مراکز التقنیات و العلوم و التکنولوجیا.

نحن رائدون فی الدموقراطیة و البرلمان و الانتخابات بالمنطقة.

أکبر میزات الانسان هو انه یقدر ان یفهم و یصبح عالما مفکرا و بامکانه ان یربّی العلماء.

یجب الابتعاد عن التکتل فی کافة المواضیع من أجل تقدم العلوم فی ایران الاسلامیة أکثر مما مضی.

من الواجب ان تکون الجامعات أمکنة لتعلیم العلوم و الابتعاد عن التکتل قائل و ینبغی ان لا یتم تقسیم العلوم بین الکتل و الأحزاب سیاسیا.

تعلّم العلوم و تعلیمها الی الآخرین أحیانا أفضل من عبادة البارئ سبحانه و تعالی طوال السنوات العدیدة.

نحن من الأوائل عالمیا فی التنمیة العلمیة و هذا یعنی الانجازات الملحوظة و المرموقة فی المراکز العلمیة و الجامعات الوطنیة.

ما فعلته الشرکات المبنیة علی العلم و التکنولوجیا هو التسهیل فی مسار تنفیذ الأعمال و توفیر الظروف من أجل التحرك و الاستکمال و الرقی.

الیوم فی معظم المحافظات الوطنیة یتابع الکوادر و الخبراء تأسیس المعامل المعتمدة علی التقنیة و التحدیث و هذا جهد ثمین و عظیم للغایة و لابد ان نشجعهم بشتی الأشکال و الامکانیات.

یرید الشعب تقدم البلاد و مطلب أبناء الشعب یتمثل فی تعزیز الرغد و الرفاهیة و المعنویات و بسط الحریة فی المجتمع و الاستقلال و أیضا یرید الناس التعامل مع العالم.

مکاسب و معطیات الحکومة الایرانیة فی حصار الدعایات الاعلامیة.

کلنا نفتخر بالفریق الشهید الحاج قاسم سلیمانی جمیعا من الیمین و الیسار و کافة الکتل السیاسیة فی الوطن.

یقول البعض یجب ان لانتعامل مع العالم و علینا ان نتابع الجسر مع العالم و لا الحائط مع الاخرین و الشعوب الاخری و نتصل بالجامعات الاخری.

تدل کافة الأرقام الأخیرة باننا أحرزنا انجازات مرموقة فی قطاع الزراعة منذ بدایة العام الجاری و لدینا تنمیة فی قطاع الصناعة أیضا و لکن هناك بعض النواقص فی الخدمات و یجب التعویض عنه.

فی هذه الظروف نری باننا نتحرك نحو التنمیة و التقدم و تدل کافة المؤشرات ان لدینا تنمیة اقتصادیة بدون الاتکال علی عوائد النفط و استطعنا ان نحصل علی التنمیة الایجابیة فی الاقتصاد بدون النفط.

تدل کافة الارقام اننا نقدر ان نجتاز الظروف الصعبة بفضل الوحدة و التضامن و التلاحم و نتوصل الی النقاط القیمة للغایة و نحرز الرفاهیة و الرغد لجماهیر الشعب و الفخر العلی الکبیر.

أتمنی لکم التوفیق 

 

الخبر: 113889

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات