رئیس الجمهوریة لدی استقباله منسّق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی:

اجراء ایران لخفض التعهدات فی اطار الاتفاق النووی المبرم، تم لصون هذا الاتفاق/ تستعد ایران للتعامل و الشراکة مع الاتحاد الأوروبی لتسویة القضایا العالقة/ سیاسة الولایات المتحدة الأمیرکیة بشأن دول المنطقة ستبوء بالفشل/ قامت الولایات المتحدة باغتیال قائد لمحاربة الارهاب علی الصعید الاقلیمی

أشار رئیس الجمهوریة لدی استقباله منسّق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی الی التزام ایران الشامل بتعهداتها النوویة و انتقد عدم تنفیذ التعهدات من قبل الأطراف الأخری لهذا الاتفاق و قال:"تستعد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للتعامل و الشراکة مع الاتحاد الأوروبی لتسویة القضایا العالقة".

الخبر: 113647 -

الإثنين ٠٣ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٧:٣٣

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی مساء الیوم الاثنین لدی استقباله منسّق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی جوزيف بوريل ان ایران تحظو فائق الأهمیة بتطویر مستوی العلاقات مع الدول الأوروبیة کالشرکاء معربا عن أمله ان نشهد تطویر المناسبات الثنائیة بفضل جهود المنسق الجدید للسیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی.

و أشار الرئیس روحانی الی مسار الجهود الرامیة لابرام الاتفاق النووی طوال السنوات الـ12 الماضیة و قال:"من المؤسف ان انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة الأحادی من الاتفاق أدی الی بعض العراقیل و المشاکل فی مسار تنفیذه الکامل".

و تابع الرئیس روحانی:"اجراء ایران لخفض التعهدات فی اطار الاتفاق النووی المبرم، تم لصون هذا الاتفاق".

و صرح الرئیس روحانی مستنکرا سیاسة الولایات المتحدة الأمیرکیة حیال دول المنطقة قائلا:"انهم ارتکبوا أخطاء استراتیجیة حیال بلدان المنطقة بما فیها ایران و العراق و لبنان و سوریا و الیمن و أفغانستان و أخیرا اجرائهم بالتعاون مع الکیان الصهیونی ما یسمی بصفقة القرن. فی هذا السیاق ان سیاسة الولایات المتحدة الأمیرکیة بشأن دول المنطقة ستبوء للفشل".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"قامت الولایات المتحدة باغتیال قائد لمحاربة الارهاب علی الصعید الاقلیمی الفریق سلیمانی و هذا الاجراء الأمیرکی مساعدة کبیرة لتعزیز الارهابیین علی المستوی الاقلیمی".

و وصف الرئیس روحانی الجهود المشترکة لایران و الاتحاد الأوروبی التی تهدف لحل المشاکل الاقلیمیة و الدولیة بالمفیدة و قال:"تلتزم الجمهوریة الاسلامیة‌ الایرانیة برقابة الوکالة الدولیة للطاقة الذریة و یستمر مسار الرقابة إلا ان نواجه ظروفا جدیدة".

و بدوره أشار منسق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی فی هذا اللقاء الی دور ایران المرموق المؤثر فی القضایا الاقلیمیة و ارساء السلام و الاستقرار و الأمن الاقلیمی و قال:"تنمیة الشراکة مع ایران تحظی بالغ الأهمیة بالنسبة للاتحاد الأوروبی".

و تابع منسق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی یجب ان نسعی لحل المشاکل العالقة أمام تنفیذ الاتفاق النووی المبرم معربا عن أمله ان تلتزم کافة الأطراف بتعهداتها و یحاول الجمیع لازالة المشاکل العالقة.

و صرح منسق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی ان البلدان الأوروبیة تتابع الیوم الحفاظ علی الاتفاق النووی المبرم و حل القضایا لصالح هذا الاتفاق و قوامها قائلا:"أستخدم قصاری جهدی بصفتی منسق السیاسة الخارجیة للاتحاد الأوروبی لصون الاتفاق النووی مع ایران".

 

الخبر: 113647

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات