رئیس الجمهوریة فی لقائه وزیر الخارجیة الباکستانی:

نرغب فی تمتین العلاقات مع کافة دول المنطقة/ یجب علی الجمیع ان نتعاون معا لتخفیف التصعید فی المنطقة

شدد رئیس الجمهوریة فی لقائه وزیر الخارجیة الباکستانی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ترغب فی العلاقات الودیة المتقاربة مع کافة الدول الاقلیمیة و قال:"نعتقد ان الصراع و الخلاف و الانقسام فی الأمة الاسلامیة لیس لصالح أحد اطلاقا و فی هذا السیاق نرحب بجهود باکستان لارساء السلام و الاستقرار فی المنطقة".

الخبر: 113318 -

الإثنين ١٣ يناير ٢٠٢٠ - ٠٨:١٩

و أشار رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی فی لقائه وزیر الخارجیة الباکستانی الی ظروف المنطقة الحساسة و قال:"فی الظروف الراهنة یجب ان نسعی لاحلال السلام و الاستقرار فی المنطقة و یجب علی الجمیع ان نتعاون معا لتخفیف التصعید فی المنطقة".

و أوضح الرئیس روحانی ان الحرب تکون خطیرة للغایة للمنطقة و قال:"تستعد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للدفاع عن مصالحها و فی نفس الوقت لاترید اشعال فتیل الحرب فی المنطقة أبدا و الضربة علی القاعدة الأمیرکیة فی الحقیقة رد علی الاجراء الأمیرکی".

و تابع الرئیس روحانی:"الیوم یجب ان نعتقد بان الشراکة بین الشعوب و الدول المسلمة تصب لصالح المنطقة و ان الجمیع یخسرون نتیجة الخلاف و الانقسام و الحرب".

و أکد الرئیس روحانی علی أهمیة تطویر العلاقات الثنائیة بین طهران و اسلام أباد و قال:"الحدود المشترکة بین ایران و باکستان یجب ان تکون حدود التودد و السلام و الصداقة و یجب ان لانسمح لزعزعة الأمن من قبل بعض الأطراف".

و أوضح الرئیس روحانی اننا نستعد تماما لتنمیة علاقاتنا مع باکستان فی کافة المجالات و قال:"مازالت العلاقات مع باکستان هامة بالنسبة لایران و نحظو بالغ الأهمیة لتطویر العلاقات معها و مازال الشعبان الایرانی و الباکستانی یقفان الی جانب بعضهما البعض فی الأیام الصعبة".

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لتعاطف الحکومة الباکستانیة بشأن استشهاد الشهید الفریق سلیمانی و حادث تحطم الطائرة الأوکرانیة و قال:"هذه الأحداث المؤلمة لم تکن حیال ایران فحسب بل الدول الأخری تحزن نتیجة هذه الأحداث".

و تابع الرئیس روحانی:"نتوقع ان تدین کافة الدول هذا الارهاب للادارة الأمیرکیة بصراحة".

و من جانبه أعرب وزیر الخارجیة الباکستانی عن تعازیه لاستشهاد الفریق سلیمانی و حادث تحطم الطائرة الأوکرانیة و قال:"حادث اغتیال الشهید سلیمانی کان غیر متوقع".

و أکد وزیر الخارجیة الباکستانی ان بلاده لاتسمح لأحد ان یستخدم ترابه لتتهدید ضد الدول الأخری علی وجه الخصوص ایران و قال:"باکستان تری نفسها شریکة للسلام و الاستقرار فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و لاتری أبدا ان تصبح شریکة لمناقشة من أجل الحاق الخسارة للمنطقة خاصة ایران".

 

الخبر: 113318

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات