رئیس الجمهوریة فی رسالته اشادة بالمشارکة الملحمیة لأبناء الشعب الایرانی:

هذه الملحمة العاشورائیة تجدید العهد و المیثاق مع مبادئ الثورة الاسلامیة و الشهداء الکرام السامیة و الاستمرار فی نهج القائد العسکری الفاخر المقاوم أمام دولة مجرمة/ الحراك الکبیر المتحمس للأمة الاسلامیة بدایة لظهور الآلاف من سلیمانی المجاهد و تعزیز محور المقاومة

بعث رئیس الجمهوریة رسالة الی الشعب الایرانی تنویها بالمشارکة الملحمیة لأبناء الشعب الایرانی فی مراسم تشییع جثمان الفریق الحاج قاسم سلیمانی و التودیع مع هذا البطل الوطنی مشددا خلالها:"هذه الملحمة العاشورائیة تجدید العهد و المیثاق مع مبادئ الثورة الاسلامیة و الشهداء الکرام السامیة و الاستمرار فی نهج القائد العسکری الفاخر المقاوم أمام دولة مجرمة".

الخبر: 113239 -

الأربعاء ٠٨ يناير ٢٠٢٠ - ٠٣:٥٣

و جاء فی هذه الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحیم

وَلَا تَهِنُوا فِی ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إن تَکُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُم یَأْلَمُونَ کَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا یَرْجُونَ وَ کَانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً

المشارکة الشعبیة الملحمیة و التاریخیة لکم أیها الشعب الواعی المثقف فی مراسم تشییع البطل الوطنی و المجاهد الکبیر و شهید المقاومة الفریق الحاج قاسم سلیمانی و رفاقه الشهداء، تجسید من ازدهار و عظمة و شموخ الشعب الایرانی و الغضب الثوری بالنسبة لکم أمام العالم و أثار الخوف و التهویل لدی الاستکبار العالمی و حماته.

لاریب ان الحراك الکبیر المتحمس للأمة الاسلامیة بدایة لظهور الآلاف من سلیمانی المجاهد و تعزیز محور المقاومة الذی فتح الآفاق المضیئة فی مکافحة السلطویین و المتغطرسین و مروّجی العنف و الاغتیال فی المنطقة و العالم و هذا درس الذی یعلمنا شهید خندق المقاومة و التضحیة الفریق سلیمانی بحیاته و استشهاده.

هذه الملحمة العاشورائیة تجدید العهد و المیثاق مع مبادئ الثورة الاسلامیة و الشهداء الکرام السامیة و الاستمرار فی نهج القائد العسکری الفاخر المقاوم أمام دولة مجرمة.

أرجو ان نقدر بمواصلة نهج هذا القائد الکبیر المدافع للولایة و الامامة. الرجل الکبیر الذی کانت حیاته سبب تهویل الاعداء و ان استشهاده أیضا سبب لخوفهم و رجفتهم.

فی الختام من اللازم ان أعرب عن تعاطفی و مواساتی لعوائل الذین فقدوا أرواحهم فی مراسم تشییع جثمان الفریق الشهید سلیمانی فی مدینة کرمان بسبب کثرة المشارکین سائلا البارئ سبحانه و تعالی الدرجات الرفیعة للضحایا.

 

الخبر: 113239

- آخرین اخبار

- النداءات و الرسائل

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات