رئیس الجمهوریة فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی:

ارتکب الأمیرکیون خطأ کبیرا/ التزام الصمت أمام اجراء المعتدی سبب تزاید جراءته/ اذا لم نتضامن أمام أخطاء الولایات المتحدة الأمیرکیة سیهدد خطر کبیر منطقتنا

أکد رئیس الجمهوریة فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی ان خطوة أمیرکیة فی استشهاد الفریق الشهید قاسم سلیمانی خطأ استراتیجیا و قال:"التزام الصمت أمام اجراء المعتدی سبب تزاید جراءته".

الخبر: 113183 -

السبت ٠٤ يناير ٢٠٢٠ - ٠٧:٤٩

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة‌ الایرانیة الدکتور حسن روحانی مساء الیوم السبت فی الاتصال الهاتفی مع نظیره الترکی رجب طیب أردوغان ان الجمهوریة‌ الاسلامیة‌ الایرانیة لم تبدأ الصراع أبدا فی المنطقة و قال:" اذا لم نتضامن أمام أخطاء الولایات المتحدة الأمیرکیة سیهدد خطر کبیر منطقتنا".

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لمواساة و تعاطف الرئیس الترکی لایران حکومة و شعبا لهذه المصیبة الفادحة قائلا:"مازالت ایران و ترکیا لدیهما المشاورات و التعاون فی القضایا المعقدة".

و أکد الرئیس روحانی:"یجب الرد علی هذه الاجراءات اللاعاقلة و لاریب ان التزام الصمت أمام اجراء المعتدی سبب تزاید جراءته".

و صرح الرئیس روحانی:"لعب الشهید سلیمانی دورا ملحوظا فی مکافحة الارهابیین بالمنطقة و أنتم تعرفون تماما کیف نفذ مهامه الاقلیمیة و الاسلامیة طوال السنوات الأخیرة فی مشهد المحاربة".

و تابع الرئیس روحانی:"المُتوقَّع فی هذه الظروف هو ان یدین جمیع الأصدقاء والجیران هذه الجریمة بصراحة".

و أشار الرئیس روحانی الی الملف السوری و تطورات هذا البلد قائلا:"تستمر الجهود فی اطار ساسة ایران و ترکیا و روسیا من أجل تقدیم المساعدة لتسویة الأزمة فی سوریا".

و أشار الرئیس روحانی الی رغبة بلاده فی تنمیة العلاقات الثنائیة بین البلدین و قال:"أرجو ان نلتقی معا فی العاصمة طهران قریبا".

و بدوره أعرب الرئیس الترکی رجب طیب أردوغان فی هذا الحوار الهاتفی عن تعازیه لاستشهاد الفریق الحاج قاسم سلیمانی لایران قیادة و حکومة و شعبا مشددا اننا مؤسفون لهذا الفقدان و فهمنا مدی غضب الشعب الایرانی و القیادة الرشیدة و سیادتکم لهذه الحادثة.

و شدد الرئیس الترکی انه شاهد مراسم تشییع جثمان الفریق قاسم سلیمانی من التلفزیون العراقی قائلا:"هذه الصور تدل علی محبة و وداد الشعب العراقی للفریق سلیمانی و أسأل الله تعالی الرحمة‌ الواسعة له".

و أشار الرئیس الترکی الی ضرورة ارساء الأمن و الاستقرار فی المنطقة قائلا:"التدخلات الأجنبیة و الاشتباکات الاقلیمیة تمنعا الحصول علی الاستقرار و الهدوء فی المنطقة و یجب ان لانسمح لایجاد المخاطر لأمن المنطقة و استقرارها".

و أشار الرئیس الترکی الی حوار وزیری الخارجیة الترکی و الایرانی و قال:"سندرس المواضیع الثنائیة و المستجدات الاقلیمیة فی لقائنا فی مستقبل قریب".

 

الخبر: 113183

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات