رئیس الجمهوریة أمام مدراء القطاعات السیاسیة و الاقتصادیة و الثقافیة الیابانیة:

أبواب ایران مفتوحة أمام الحکومة و الشرکات الیابانیة/ یجب ان لانسمح عرقلة مسار العلاقات الودیة بین ایران و الیابان عبر تدخل دولة ثالثة/ ان الأمیرکیین مضطرون للتخلی عن سبیل العقوبات التی لاجدوی لها و ملیئة بالأضرار

شدد رئیس الجمهوریة أمام مدراء القطاعات السیاسیة و الاقتصادیة و الثقافیة الیابانیة ان أبواب ایران مفتوحة أمام الحکومة و الشرکات الیابانیة و المستثمرین الیابانیین فی تنفیذ المشاریع الاقتصادیة العملاقة و یجب ان لانسمح عرقلة مسار العلاقات الودیة بین ایران و الیابان عبر تدخل دولة ثالثة.

الخبر: 112933 -

السبت ٢١ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٠

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم السبت قبل مغادرة العاصمة الیابانیة طوکیو فی لقائه عددا من مدراء الیابان الکبار:"لاریب ان الحظر الأمیرکی غیر القانونی لایمکن له ان یستمر بشکل طویل الأمد و ان الأمیرکیین مضطرون للتخلی عن سبیل العقوبات التی لاجدوی لها و ملیئة بالأضرار".

و تابع الرئیس روحانی لیست لدینا مشکلة ان نجری مباحثات مع الولایات المتحدة بشرط تخلیها عن نهج خاطئ الذی سلکتها طوال العام و نصف العام الماضی قائلا:"لانعطی المخطئ جوائز لکن فی نفس الوقت اذا یرید المخطئ ان یعوض خسائره، یجب ان لانغلق الطریق".

و أضاف الرئیس روحانی:"الضغوط الأمیرکیة علی ایران و الدول الأخری حقیقة مرة التی نواجهها الیوم و المهم هو العثور علی نهج فی هذه الظروف الصعبة لکی نجری اتصالات تجاریة و و ترابطیة و نتخذ الخطوات لصالح الشعبین".

و جاء فی کلمة حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی:

بسم الله الرحمن الرحیم

أفرح کثیرا لاستماعی الی وجهات نظر الساسة و المسؤولین الاقتصادیین و الاجتماعیین فی هذا الملتقی.

نحظو بالغ الأهمیة بمسار العلاقات الثنائیة بین ایران و الیابان بأسباب أولها ان ایران و الیابان دولتان هامتان و مؤثرتان فی أسیا و العالم کله و ثانیها انهما تتمتعان بالامکانیات الزاخرة الواسعة و ان استغلال هذه الامکانیات یصب لصالح الجانبین و ثالثها ان الشعبین الایرانی و الیابانی کانت لدیهما علاقات ودیة عریقة منذ العصور الماضیة و تصل الروابط التجاریة بین الشعبین الی أکثر من ألف سنة ماضیة.

نشعر بان الحکومة الیابانیة لها ارادة من أجل تنمیة العلاقات الثنائیة کما لدی الطرف الایرانی ارادة کافیة من أجل تحقیق هذا الهدف.

لقاءاتنا مع السید شینزو ابه طوال السنوات الأخیرة برقم 12 مرة تدل علی ارادة البلدین و الحکومتین.

أتصور بانه لاتوجد أیة قیود فی مسار العلاقات الثنائیة بین البلدین غیر العقوبات الأمیرکیة المعارضة للقانون و أنتم تعلمون جیدا هذا الحظر المفروض الذی یعارض قرارات دولیة و خاصة قرار 2231.

من المؤسف ان الولایات المتحدة الأمیرکیة تمارس الضغوط علی الدول حتی تختار الدول بین القوانین و ارادة الحکومة الأمیرکیة نهجا واحدا.

لاریب ان الحظر الأمیرکی غیر القانونی لایمکن له ان یستمر بشکل طویل الأمد و ان الأمیرکیین مضطرون التخلی عن سبیل العقوبات التی لاجدوی لها و ملیئة بالأضرار.

لانعطی المخطئ جوائز لکن فی نفس الوقت اذا یرید المخطئ ان یعوض خسائره، یجب ان لانغلق الطریق.

الضغوط الأمیرکیة علی ایران و الدول الأخری حقیقة مرة التی نواجهها الیوم و المهم هو العثور علی نهج فی هذه الظروف الصعبة لکی نجری اتصالات تجاریة و ترابطیة و نتخذ الخطوات لصالح الشعبین.

هل ترون بان الولایات المتحدة الأمیرکیة التی عرقلت مسار تأمین المواد الغذائیة و الأدویة و الطبیة هل اختارت نهجا صحیحا و قویما؟

تدعی الولایات المتحدة الأمیرکیة انها لم تعرقل أیة مشاکل لایران من الناحیة الغذائیة و العلاجیة لکن أنتم تدرکون جیدا حینما عرقلوا مسار النظام البنکی، ستواجه کافة الاجراءات الاقتصادیة بالمشکلة.

بشأن السیاسات الاقلیمیة، رأینا ان أخطاء الولایات المتحدة الأمیرکیة کانت استراتیجیة و کانوا مشتبهون فی حساباتهم.

انهم ارتکبوا أخطاء فی أفغانستان و العراق و سوریا و الیمن و فلسطین و أیضا سیاستهم تجاه ایران کانت خاطئة.

المهم بالنسبة لنا هو مواصلة العلاقات الودیة التقلیدیة بین ایران و الیابان بصفتهما دولتین صدیقتین و یجب ان لانسمح عرقلة مسار العلاقات الودیة بین ایران و الیابان عبر تدخل دولة ثالثة.

فی الختام أؤکد ان أبواب ایران مفتوحة أمام الحکومة و الشرکات الیابانیة و خاصة فی تنفیذ مشاریع هامة کمشروع جابهار الذی سبب اتصال الجنوب و الشرق الی الشمال و الغرب و بامکان الشرکات الیابانیة حضور أکثر نشاطا فی هذه المشاریع.

أفرح کثیرا لحضوری بینکم و أرجو ان تؤدی هذه الزیارة الی مزید من تنمیة العلاقات الثنائیة فی شتی المجالات العلمیة و الثقافیة و السیاسیة و الاقتصادیة.

 

الخبر: 112933

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات