رئیس الجمهوریة قبیل توجهه الی مالیزیا و الیابان:

سیاسة الرؤیة الی الشرق و العلاقات المتقاربة مع الدول الاسیویة الهامة، من أهداف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة/ یمکن حل قضایا المنطقة العالقة عبر نهج الحوار فحسب/ العقوبات الظالمة و غیر القانونیة من قبل الولایات المتحدة غیر مستدامة؛ ان دول العالم ترغب فی العلاقات المتقاربة الطیبة مع ایران

شدد رئیس الجمهوریة قبیل توجهه الی مالیزیا و الیابان ان سیاسة الرؤیة الی الشرق و العلاقات المتقاربة مع الدول الاسیویة الهامة، من أهداف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و ان الزیارة الی کوالالمبور و طوکیو تلبیة لدعوة الساسة لهذین البلدین تأتی فی اطار هذه السیاسة".

الخبر: 112797 -

الثلاثاء ١٧ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٤٦

و أوضح رئیس الجمهوریة قبیل توجهه الی مالیزیا و الیابان ردا علی سؤال حول أهداف زیارته هذه الی مالیزیا و الیابان:"فی الخطوة الأولی لهذه الزیارة تلبیة لدعوة السید ماهاتیر محمد رئیس الوزراء المالیزی نتطرق الی مستوی العلاقات التعددیة فی العالم الاسلامی".

و أضاف الرئیس روحانی:"تشارك دول هامة من العالم الاسلامی فی قمة الزعماء بالعاصمة المالیزیة و ان ایران و ترکیا و باکستان و قطر و مالیزیا و اندونیسیا من الدول التی یشارك فی هذه القمة زعمائها و ساستها".

و أکد الرئیس روحانی:"طوال السنوات الأخیرة، کانت القمة منعقدة فی مالیزیا و اجتمع فیها النخب و المثقفون و هذه القمة هی الأولی من نوعها علی مستوی زعماء العالم الاسلامی".

و أردف الرئیس روحانی قائلا ان العالم الاسلامی یتمتع بالاستعدادات و الطاقات الزاخرة من النواحی الجغرافیة و الصناعة و الثقافیة و الحضاریة و عدد السکان و من المؤسف تواجه بعض المشاکل رغم هذه الامکانیات الواسعة قائلا:"الارهاب و الصراع و الحرب و اراقة الدماء و التدخلات الأجنبیة و عدم الظروف المتاحة لتنمیة العالم الاسلامی و الفقر و الحرمان، من المشاکل و المعضلات التی یواجهها العالم الاسلامی".

و صرح الرئیس روحانی:"لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و مالیزیا وجهات نظر مشترکة حیال معظم القضایا و المستجدات الاقلیمیة و العالم الاسلامی و تری الدولتان ضرورة الحوار و اجراء المفاوضات لتسویة قضایا العالم الاسلامی و الاسلام الرحمانی و المعتدل".

و أضاف الرئیس روحانی:"یمکن حل قضایا المنطقة العالقة عبر نهج الحوار فحسب".

و شدد الرئیس روحانی:"العقوبات الظالمة و غیر القانونیة من قبل الولایات المتحدة غیر مستدامة؛ ان دول العالم ترغب فی العلاقات المتقاربة الطیبة مع ایران".

و أوضح الرئیس روحانی ان زیارته الی طوکیو تأتی لتسهیل العلاقات الثنائیة بین البلدین بشأن أهم القضایا المطروحة بین الجانبین و قال:"خلال المحادثات التی أجریناها مع السید آبه فی نیویورك و طهران، إحدی القضایا المطروحة التی تهتم بها الیابان هی أمن المنطقة و خاصة أمن الملاحة و من الطبیعی ان نتطرق الی أمن المنطقة و القضایا ذات الأهمیة خلال هذه الزیارة".

و أکد الرئیس روحانی:"خلال الزیارة الی الیابان نجری محادثات ثنائیة و فی مالیزیا هناك لقاءات تعددیة الأطراف و مرتبطة بالعالم الاسلامی و نرجو ان تؤدی هذه الزیارة الی الخیر و البرکة لکافة الدول خاصة لایران العزیزة".

 

الخبر: 112797

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات