رئيس الجمهورية في مراسم الضمان و التنمية:

ركّزت كافة جهود الحكومتين الحادية عشرة و الثانية عشرة على تقليص المخاطر الى الحد الادني/ كانت السعودية و اسرائيل أهم أسباب التوغل في الولايات المتحدة من أجل انسحابها من الاتفاق النووي المبرم/ لاأردد شعار المحادثات و اذا تبقي العقوبات، هذا سهل و تبدأ المشاكل باعلان الاستعداد من أجل المحادثات/ ليس أمامنا نهج غير المقاومة و الصمود أمام الذين قرروا الحظر علينا لكن لم نغلق مسار المفاوضات

شدد رئيس الجمهورية في مراسم الضمان و التنمية:"يجب ان تعمل صناعة الضمان حيث يشعر المواطنون بالامن و الهدوء و الاطمئنان".

الخبر: 112657 -

الأربعاء ٠٤ ديسمبر ٢٠١٩ - ١١:٠٢

و أوضح رئيس الجمهوریة‌ الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحاني اليوم الاربعاء في مراسم الضمان و التنمية:" ركزت كافة جهود الحكومتين الحادية عشرة و الثانية عشرة على تقليص المخاطر الى الحد الادني و ان صناعة الضمان ازدهرت فی البلاد بفضل ابرام الاتفاق النووی".

و هنأ الرئیس روحانی فی هذا المهرجان الذی انعقد فی برج المیلاد بالعاصمة طهران، حلول الیوم الوطنی للضمان لجمیع المعنیین و المسؤولین و المدراء و الکوادر للشرکات و الأساتذة و الباحثین لصناعة الضمان فی ایران معربا عن أمله ان یؤدی الیوم الوطنی لصناعة الضمان الی معنویات جدیدة لدی المعنیین من أجل تقدیم الخدمات الثمینة الی المواطنین.

و تابع الرئیس روحانی:"بامکان صناعة الضمان ان تلعب دورا ملحوظا لمساعدة المواطنین من المنتجین و الزارعین و أصحاب العمل و الحِرَف و الصناعیین فی أیامهم الصعبة".

و شدد الرئیس روحانی:"ترید صناعة الضمان ان تقول للناس انکم لستم منفردین فی أیام الخسارة و الصعوبات و تستعد صناعة الضمان لمساعدتکم".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"ایران من الدول الناجحة فی مضمار التسریع فی اعادة بناء التدمیر الناجم عن الأحداث الطبیعیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"تم تدوین المیزانیة لکی یستمر مسار تزاید المیزانیة للاعمار و البناء".

و صرح الرئیس روحانی:"تضاعفت میزانیة الاعمار منذ تولی الحکومة الحادیة عشرة الی یومنا هذا 6 أضعاف".

و تابع الرئیس روحانی:"اکمال مشروع سکة الحدید بین مدینتی رشت و أستارا الی جابهار و زاهدان و اتصالها الی الخطوط العامة لسکة‌ الحدید، تطور کبیر فی النقل بالوطن".

و أوضح الرئیس روحانی:"أرجو ان یکون یوم تکریم صناعة الضمان فی البلاد تزاید المعنویات الجدیدة لجمیع المعنیین من أجل تقدیم الخدمات الی المواطنین بشکل أکثر".

و شدد الرئیس روحانی:"حینما یُفرض الحظر الأمیرکی الظالم علی الضمان الایرانی، هذا الأمر یدل علی أهمیة هذه الصناعة".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:" كانت السعودية و اسرائيل أهم أسباب التوغل في الولايات المتحدة من أجل انسحابها من الاتفاق النووي المبرم".

و أكد الرئيس روحاني:" لاأردد شعار المحادثات و اذا تبقي العقوبات، هذا سهل و تبدأ المشاكل باعلان الاستعداد من أجل المحادثات".

و صرح الرئيس روحاني:"ليس أمامنا نهج غير المقاومة و الصمود أمام الذين قرروا الحظر علينا لكن لم نغلق المفاوضات".

و أکد الرئیس روحانی:"أظهر الشعب الایرانی خلال أحداث التی وقعت أخیرا مدی کرامتهم و شموخهم و نرجو ان نصبح خداما لهذا الشعب العظیم".

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، قدّم وزیر الاقتصاد و الشؤون المالیة الدکتور دج بسند تقریرا عن أوضاع صناعة الضمان فی الوطن و التحدیات القائمة و الطرق اللازمة لتزاید نفوذ الضمان و تنمیة ثقافة الضمان فی الوطن.

و فی هذه الحفلة، تم تکریم الدکتور غلام حسین جباری کرجل خالد و ذی خبرة واسعة فی صناعة الضمان للبلاد.

 

الخبر: 112657

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات