رئیس الجمهوریة فی مراسم تدشین معمل أزادی التقنوی:

بامکان الشباب الایرانیین ان یکونوا رائدین فی تقدیم المقترحات العلمیة/ ان المقاومة تمهد الأرضیة لاجراء المفاوضات و ان المفاوضات تستخدم الصمود و هذان الأمران لایتعارضان أبدا/ ایجاد فرص العمل بعدد 300 ألف فی الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة، ثمین للغایة/ الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة تسبب الاعتزاز و الرفاهیة بانتاج العلم و العوائد/ أصدر أمرا رئاسیا لخفض التزامات ایران فی اطار الاتفاق النووی/ الخطوة الرابعة تحت رقابة الوکالة الدولیة للطاقة الذریة و قابلة للعودة الی الوراء/ سیتم ضخ الغاز بأجهزة الطرد المرکزی فی منشأة فردو من الغد؛ نعرف تماما مدی حساسیتهم لکن لانستطیع ان نلتزم بالاتفاق النووی بشکل أحادی

شدد رئیس الجمهوریة فی مراسم تدشین معمل أزادی التقنوی ان بامکان الشباب الایرانیین ان یکونوا رائدین فی تقدیم المقترحات العلمیة قائلا:"الحراك الکبیر الثمین بدأ فی الحکومتین الحادیة عشرة و الثانیة عشرة و یجب دعم الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة أکثر مما مضی".

الخبر: 112081 -

الثلاثاء ٠٥ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٨

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی مراسم تدشین معمل أزادی التقنوی ان ایجاد فرص العمل بعدد 300 ألف فی الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة، ثمین للغایة قائلا:"الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة تسبب الاعتزاز و الرفاهیة بانتاج العلم و العوائد".

و اعتبر الرئیس روحانی تدشین معمل أزادی للتحدیث سببا للفخر قائلا:"الیوم الذی نخرج فیه من الحالة التقلیدیة فی الأنشطة الصناعیة و الخدماتیة، موضوع هام للغایة".

و شدد الرئیس روحانی ان الیوم یتم تدشین من العمامل فی الوطن فی مختلف المجالات کالفولاذ و الغاز و النفط و البتروکیمیائی قائلا:"الیوم دخلنا الی المرحلة الثانیة لتدشین المعامل الحدیثة و هناك فارق بین هذا النوع من المعامل و المعامل التی تم بنائها فی الماضی".

و تابع الرئیس روحانی:"هذه المجموعة نوع من المعمل الجدید و هذا الأمر هام للغایة لان المبادرات و المبتکرات السابقة یتم تنفیذها فی المعامل العادیة. هذا یعنی تنفیذ النتائج للخطوات السابقة".

و أوضح الرئیس روحانی:"تفتخر الحکومة انها اتخذت خطوات جبارة و یمکن ان لاتکون هذه الجهود مستکملة لکن علی کل حال حراك جید للغایة".

و أضاف الرئیس روحانی:"لاریب ان العالم القادم سیکون غیر عالمنا الراهن و ان أسالیب الحیاة ستتغیر فی المستقبل کما انه لم یفکر أحد سابقا ان تکون الهواتف الجوالة تغییرا فی حیاة المواطنین الیومیة لکن معظم المواطنین لدیهم صدیق جدید و یمکن ان یکون هذا الصدیق مساعدا أو سببا للانحراف".

و تابع الرئیس روحانی:"علی جمیع الوزراء ان یتفقدوا هذه المراکز و یساعدوا لحل مشاکل الأصدقاء".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"حالیا وصل الشباب و الشرکات و المستثمرون الایرانیون الی مرحلة حدیثة و هذا سبب للفخر".

و أشار الرئیس روحانی الی اعلان خفض التزامات ایران فی اطار الاتفاق النووی للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قائلا:"نعلن لدول مجموعة 1+4 و الدول الصدیقة ان نشاطنا الجدید یخضع تحت رقابة الوکالة الدولیة للطاقة الذریة و قابلة للعودة الی الوراء و اذا رجعوا الی التزاماتهم بتاریخ یوم أول من ینایر عام 2017، سنرجع الی التزاماتنا فی هذا التاریخ".

و صرح الرئیس روحانی:"بدایة من الغد، سیتم ضخ الغاز بأجهزة الطرد المرکزی فی منشأة فردو و من الممکن ان تکون هناك ضوضاء و نعرف تماما مدی حساسیتهم بمنشأة فردو و اذا یلتزموا بتعهداتهم، هذه الخطوة قابلة للعودة و لکن یجب ان یعلموا لیس بامکاننا ان نلتزم بالاتفاق النووی المبرم بشکل أحادی و لم یعملوا أی شیء". 

و شدد الرئیس روحانی اننا نلتزم بالمحادثات خلف الکوالیس من أجل تسویة القضایا لکی نتحرك الی الأمام قائلا:"حاولت بعض الدول لکی نتوصل الی النتیجة قبل یومنا هذا لکن مضطرون لاتخاذ الخطوة الرابعة من الغد و هناك فرصة لاجراء المباحثات طیلة الشهرین و اذا نصلالی الحل الصحیح و تتم ازالة الحظر المفروض علی الفلزات و النفط و تم تسهیل شراء نفطنا و نستخدم عوائدها فی البنوك، نستعد تماما للعودة الی الظروف السابقة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"لاریب ان النهج الذی اخترناه نهج صحیح و صواب و علی العالم ان یعرف ان الشعب الایرانی شعب مقاوم لکن فی نفس الوقت، یرحب بالمحادثات و الحوار".

و تابع الرئیس روحانی:"ان المقاومة تمهد الأرضیة لاجراء المفاوضات و ان المفاوضات تستخدم الصمود و هذان الأمران لایتعرضان أبدا".

و شدد الرئیس روحانی مخاطبا للنشطاء فی مجال التقنیة و التحدیث:"أنتم اتخذتم اجراءات کبیرة و مرموقة للغایة و ان الحکومة الایرانیة تخدمکم کما فی السابق".

و أوضح الرئیس روحانی:"أعلننا علی الولایات المتحدة الأمیرکیة ان تعلن رسمیا ان الحظر لیس نهجا صحیحا و صائبا و نستعد لاجراء المحادثات بحضور رؤساء دول 1+5".

و أکد الرئیس روحانی:"أصبحنا رائدین فی مبادرة هرمز للسلام و کانت الولایات المتحدة فیما مضی تدعی ان لها مشروع بالمنطقة لکن الیوم ایران هی التی تعلن ان لها مبارة هرمز للسلام".

 

الخبر: 112081

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات