رئیس الجمهوریة فی حفلة بدأ العام الدراسی للجامعات و المعاهد البحثیة و التقنیة للبلاد:

یجب تحویل الجامعات الی مراکز المهارات/ علی عاتق الجامعات و الحوزات العلمیة ادارة شؤون المجتمع/ تطویر الفضاء الکمی للجامعات بدون تعزیز الکیفیة لیس جدیرا/ ایران متقدمة فی مختلف العلوم و المعارف و هذا فخر کبیر/ التنسیق بین الجامعات و المراکز الانتاجیة ضرورة و یجب التسریع فی هذا المسار/ ان الانتخابات تقرر مصیر البلاد مستقبلها/ أفضل الطرق لهزیمة التطرف و اصلاح المجتمع و سیادة الصلحاء و سیادة الأفکار لصالح المواطنین هی صنادیق الأصوات الشعبیة

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة بدأ العام الدراسی للجامعات و المعاهد البحثیة و التقنیة للبلاد ان طویر الفضاء الکمی للجامعات بدون تعزیز الکیفیة لیس جدیرا مشددا:"یجب تحویل الجامعات الی مراکز المهارات و ان العلم هو قاعدة المهارة و التقدم و الرقی و علی طلاب الجامعات ان یتعلموا المهارات و حاجات البلاد".

الخبر: 111834 -

الأربعاء ١٦ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٢:٢٢

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی حفلة بدأ العام الدراسی للجامعات و المعاهد البحثیة و التقنیة للبلاد بجامعة طهران:"لاریب ان الیوم علی عاتق الجامعات مسؤولیة البلاد الثقیلة و ان الحکومة الایرانیة مسؤولة أمام الجامعات و نحاول دائما لحل مشاکل الجامعات".

و أکد الرئیس روحانی ان الجامعات لها بالغ الأهمیة و یجب ان نعرف ان الجامعات و الحوزات العلمیة الی جانب بعضهما البعض قائلا:"علی عاتق الجامعات و الحوزات العلمیة ادارة شؤون المجتمع".

و تابع الرئیس روحانی:"ان الذین یدرسون فی الجامعات یشعرون بانهم یحملون أعباء مسؤولیات البلاد المستقبلیة و هم من مدراء الوطن".

و أضاف الرئیس روحانی:"لاریب ان الجامعات علی عاتقها مسؤولیات ثقیلة و فی المقابل لدی المجتمع و الحکومة مسؤولیة أمامها".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"نحتاج الی الطلاب العلماء و النزهاء و النشطاء و المشفقین و الموالین للوطن لکی ننفذ مهامنا جیدا".

و أشار الرئیس روحانی الی أهمیة تعزیز الکیفیة لدی الجامعات قائلا:"تطویر الفضاء الکمی للجامعات بدون تعزیز الکیفیة لیس جدیرا و من حسن الحظ تم اتخاذ الخطوات الطیبة فی هذا السیاق".

و شدد الرئیس روحانی انه یجب تحویل الجامعات الی مراکز المهارات قائلا:"یجب ان لایکون المحور فی الجامعات العلم فحسب و لابد ان یقف العلم الی جانب سائر المتطلبات فی المجتمع".

و تابع الرئیس روحانی:"ایران متقدمة فی مختلف العلوم و المعارف و هذا فخر کبیر".

و أوضح الرئیس روحانی:"التنسیق بین الجامعات و المراکز الانتاجیة ضرورة و یجب التسریع فی هذا المسار".

و تابع الرئیس روحانی:"ان الانتخابات تقرر مصیر البلاد مستقبلها".

و أکد الرئیس روحانی:"لاریب ان استراتیجیة الحراك فی الوطن موضوع طویل المدی و صعب و فی هذا المضمار یجب ان یلعب الأساتذة و الأکادیمیون دورا أکثر".

و و طرح الرئیس روحانی هذا السؤال: ما هو نهج تقدم و مستقبل البلاد؟ التعامل مع العالم أو مواجهة العالم؟ و قال:"من الممکن ان تکون الاجابة لهذا السؤال سهلا لکن هذا موضوع استراتیجی و لم نصل الی اجابة واضحة و صریحة طوال الأعوام الـ41 الماضیة و ان البعض یؤکدون علی التعامل البناء مع العالم و الآخرون یریدون المواجهة المستمرة مع العالم".

و تابع الرئیس روحانی:"ان البعض یرون ان مشاکل البلاد الراهنة لاتُحل الا عبر استعراض القوة و هزیمة العدو و ان البعض الآخر یرون انه یمکن حل المشاکل عبر الحوار و الموضوع الرئیسی هو استراتیجیتنا یجب انتکون علی أساس التعامل المستمر أو المواجهة المتواصلة؟".

و صرح الرئیس روحانی:"تحاول الحکومة الایرانیة دائمل لتسویة مشاکل الجامعات فی البلاد".

و أضاف الرئیس روحانی:"أؤکد للوزراء و مدراء الجامعات ان یهتموا بالریاضة و الصحة و التغذیة و الرفاهیة لطلاب الجامعات".

و أکد الرئیس روحانی:"قامت الجامعات بتنفیذ مهامها طوال عهد الثورة الاسلامیة الایرانیة".

و تابع الرئیس روحانی:"أفضل الطرق لهزیمة التطرف و اصلاح المجتمع و سیادة الصلحاء و سیادة الأفکار لصالح المواطنین هی صنادیق الأصوات الشعبیة".

و أشار الرئیس روحانی الی انجازات الشرکات المبنیة علی العلم و التقنیة قائلا:"الانجازات الکبیرة التی تحققت حصیلة جهود الجامعات و الشرکات المعتمدة علی العلم و التقنیة و لانصل الی النتیجة بدون جهود الأکادیمیین و النخب".

و صرح الرئیس روحانی اننا نجتاز ظروفا اقتصادیة صعبة و قال:"یجب علینا ان نساعد بعضنا البعض و علی عاتق الجامعیین مسؤولیة أکثر و لاریب اننا نجتاز المراحل الراهنة بفضل الجهود العامة".

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، ألقی وزیرا العلوم و البحوث و التکنولوجیا و الصحة و العلاج و التعلیم الطبی و مدیرا جامعة طهران و العلوم الطبیة بالعاصمة طهران، خطاباتهم أمام رئیس الجمهوریة بشأن الأوضاع الراهنة فی الجامعات و التنمیة العلمیة للبلاد و بعض المشاکل و النواقص الراهنة. 

 

الخبر: 111834

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات