مقاومة الشعوب الواعیة بالمنطقة لاتُخمد أبدا/ علیکم ان تثقوا بقوة الشعوب التی نهضت بدل توجیه الاتهام/ یرید أعداء المنطقة ان لایرد أحد علی اجراءاتهم المشعلة للنیران/ الشعب الیمنی شعب کبیر و واعٍ و متیقظ/ علی أعداء المنطقة ان یستلهموا دروسا من رد الفعل الیمنی و یخمدوا نار الحرب فی المنطقة/ ترغب ایران فی العلاقات الودیة مع الجیران الجنوبیین/ لایمکن اجراء المحادثات فی ظل الضغوط القصوی؛ اذا یرید الأمیرکیون اجراء المحادثات لابد ان یوقفوا الضغوط ضد ایران/ الشعب الایرانی یرحب بالسلام و الاستقرار و الدبلوماسیة و اجراء المفاوضات

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان مقاومة الشعوب الواعیة بالمنطقة لاتُخمد أبدا قائلا:"علی أعداء المنطقة ان یستلهموا دروسا من رد الفعل الیمنی و یخمدوا نار الحرب فی المنطقة".

الأربعاء ١٨ سبتمبر ٢٠١٩ - ١٢:٠٢

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء ان الیوم نشهد نقطتین متضادتین فی المنطقة قائلا:"من جهة تقع بعض الدول التی تحاول لارساء الأمن و الاستقرار فی المنطقة و تحارب زعزعة الأمن و الاجراءات الارهابیة فیها و من جهة أخری نشهد اشعال النار و اثارة الصراع و الحرب".

و أشار الرئیس روحانی الی قمة رؤساء جمهوریة ایران و روسیا و ترکیا الثلاثیة کدول ضامنة لمسار أستانا و الهندة فی سوریا قائلا:"الهدف من عقد هذه القمة هو المحاولة لارساء السلام و الاستقرار و الأمن فی المنطقة علی وجه الخصوص سوریا و اعادة اللاجئین و الحیاة الطبیعیة للمواطنین السوریین و مکافحة الارهاب و باقی التنظیمات الارهابیة فی المنطقة".

و أوضح الرئیس روحانی:"من جهة أخری یرید البعض اثارة الفتنة و نار الحرب رغم ان الواضح للجمیع بعد مضی من السنوات ان مقاومة  الشعوب الواعیة بالمنطقة لاتُخمد أبدا".

و تابع الرئیس روحانی:"لایمکن ایقاف مسار المقاومة و الصمود للشعوب التی حافظت علی بلدانها طوال السنوات و قال:"من المستغرب ان أعداء المنطقة لم تدرك بعد قوة هذه المقاومة".

و شدد الرئیس روحانی:"علیکم ان تثقوا بقوة الشعوب التی نهضت بدل توجیه الاتهام".

و أضاف الرئیس روحانی:"یرید أعداء المنطقة ان لایرد أحد علی اجراءاتهم المشعلة للنیران".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"الشعب الیمنی شعب کبیر و واعٍ و متیقظ".

و شدد الرئیس روحانی:"علی أعداء المنطقة ان یستلهموا دروسا من رد الفعل الیمنی و یخمدوا نار الحرب فی المنطقة".

و أعلن الرئیس روحانی عن ترحیبه لاقامة العلاقات مع الجیران قائلا:"ترغب ایران فی العلاقات الودیة مع الجیران الجنوبیین".

و صرح الرئیس روحانی:"لایمکن اجراء المحادثات فی ظل الضغوط القصوی؛ اذا یرید الأمیرکیون اجراء المحادثات لابد ان یوقفوا الضغوط ضد ایران".

و شدد الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی یرحب بالسلام و الاستقرار و الدبلوماسیة و اجراء المفاوضات قائلا:"ان الذی یرید ممارسة القوة و القسر علی الشعب الایرانی عبر الضغوط السیاسیة و الاقتصادیة لابد ان یتوقف عن هذا النهج".

و أوضح الرئیس روحانی:"مازالت ایران تلتزم بتعهداتها فی اطار الافاق النووی المبرم و حضر مراقبو الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی ایران و یستمروا برقابتهم".

و شدد الرئیس روحانی ان ایران بدأت الخطوة الثالثة لخفض تعهداتها فی اطار الاتفاق النووی لکن یجب علی العالم ان یعلم ان أنشطتنا تقع فی اطار القوانین الدولیة و بادمان و ان بی تی و نرجو ان تلتزم الأطراف الأخری فی المفاوضات بالتعهدات و نشهد ظروفا أحسن و أفضل فی المنطقة و العالم برمته".

و فی البدایة هنأ الرئیس روحانی حلول بدأ السنة الدراسیة الجدیدة ربیع العلم و المعرفة و قال:"لتلقی العلوم و الفرص المتاحة لجمیع المعلمین و الأساتذة للبلاد أهمیة فائقة من أجل التطور العلمی فی الوطن خاصة فی الظروف التی یمارس فیها الأعداء ضغوط علی بلادنا".

 

الخبر: 111304  

- الجلسات

- آخرین اخبار