رئیس الجمهوریة فی اجتماع دراسة أهلیة الوزیرین المقترحین بمجلس الشوری الاسلامی:

استراتیجیتنا تتمثل فی المقاومة الوطنیة و الدبلوماسیة النشیطة/ لم نسمح ان تنعزل ایران بفضل الصبر الثوری و التدبیر العقلانی/ أثبتت المؤشرات الاقتصادیة طوال الأشهر الأخیرة ان مقاومة الشعب الایرانی أصبحت ناجحة/ یجب ان لانسمع صوت العدو من البعض فی داخل البلاد/ لا و لن نغلق أبواب الدبلوماسیة أبدا/ لایُطرح موضوع المفاوضات الثنائیة مع الولایات المتحدة الأمیرکیة/ السید مونسان رجل نشیط و ذو فکر جید لتولی الوزارة الجدیدة/ السید حاجی میرزائی خبیر فی العلوم الاجتماعیة و ذو أخلاق جمیل و سلوك دقیق

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع دراسة أهلیة الوزیرین المقترحین بمجلس الشوری الاسلامی ان نهضة الامام سید الشهداء الحسین بن علی علیهما السلام هدفها هو اصلاح الشؤون و تعزیز الوحدة و التضامن و إنقاذ المجتمع من النفاق قائلا:"وفق حسابات العدو، لاتقدر أیة دولة ان تتحمل العقوبات الشاملة طوال الأشهر الستة لکن عرقل الایمان القوی و المبادئ السامیة للشعب الایرانی و اقتدائهم بسید الشهداء علیه السلام حسابات الأعداء".

الخبر: 111102 -

الثلاثاء ٠٣ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٦

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی اجتماع دراسة أهلیة الوزیرین المقترحین لوزارة التربیة و التعلیم و التراث الثقاقی و الصناعات الیدویة و السیاحة بمجلس الشوری الاسلامی:"تغیرت رؤیة العالم و خاصة الولایات المتحدة الأمیرکیة حیال ایران اثر مقاومة الشعب الایرانی طوال الأشهر الـ16 الماضیة و أدرکت الولایات المتحدة ان الشعب الایرانی لایمکن ترکیعه عبر الضغوط".

و تابع الرئیس روحانی ان أعدائنا یعلمون ان هذا النهج لافائدة له قائلا:"انهم یدرکون ان الحرب الاقتصادیة المفروضة لم تکن ذات فائدة کما حصلت من قبل فی الحرب العسکریة التی فرضوها علی البلاد قبل 30 عاما و قال:"فی الحرب المفروضة علی البلاد قاوم الشعب الایرانی و انتصر رغم کافة المتاعب و الصعوبات أمام دولة مدعومة بأسلحة الغرب و الاتحاد السوفیتی السابق و فرنسا و الرجعیة العربیة خاصة المملکة العربیة السعودیة".

و صرح الرئیس روحانی:"وقفت الولایات المتحدة الأمیرکیة و الاتحاد السوفیتی السابق الی جانب أعداء الشعب الایرانی آنذاك و لم یتصوروا ان الشعب الایرانی یخرج من هذه الحرب المفروضة منتصرا. ان الولایات المتحدة الأمیرکیة أعطت المعلومات الی الحزب البعثی العراقی البائد و أعطی الاتحاد السوفیتی السابق و فرنسا الأسلحة الی النظام العراقی السابق و أعطت الرجعیة العربیة المال الکثیر الیهم".

و أضاف الرئیس روحانی:"رغم هذه المحاولات و الحصار الخانق الذی فرضوه علینا حقق المقاتلین و المجاهدین الایرانیین من الجیش و الحرس الثوری و قوات التعبئة النصر بفضل استشهاد عدد من أبناء هذا الشعب الأعزاء".

و أکد الرئیس روحانی:"فی هذه الحرب المفروضة علینا التی هی حرب اقتصادیة و نفسیة و سیاسیة سیخرج الشعب الایرانی منها منتصرا".

و أوضح الرئیس روحانی ان الیوم هذا الأمر لیس ادعاء و قال:"استراتیجیتنا تتمثل فی المقاومة الوطنیة و الدبلوماسیة النشیطة و  لم نسمح ان تنعزل ایران بفضل الصبر الثوری و التدبیر العقلانی".

و تابع الرئیس روحانی:"منذ بدأ عهد قوة الولایات المتحدة کقوة عالمیة کبری هذه هی المرة الأولی التی لایراهن العالم معها حینما یخططون ضد دولة ما و لایقبل العالم سبیلهم و نهجهم و یراهنون مع الشعب الایرانی علی الأقل فی السیاسة و اتخاذ المواقف".

و أردف الرئیس روحانی قائلا ان الشعب الایرانی انتصر علی الولایات المتحدة الأمیرکیة فی الأوساط السیاسیة و الحقوقیة و المحکمة الدولیة و قال:"اذکروا لنا نموذجا آخر الذی دخلت خلاله الولایات المتحدة الأمیرکیة الی مؤامرة عالمیة کبیرة و أصبحت فریدة".

و شدد الرئیس روحانی ان استراتیجیتنا تتمثل فی المقاومة الوطنیة و الدبلوماسیة النشیطة قائلا:"بدون المقاومة الوطنیة لانصل الی أیة نتیجة و سیکون طریقنا صعبا بدون الدبلوماسیة النشیطة و لهذا استراتیجیتنا تبنی علی هاتین القاعدتین و الیوم یجب ان یقف مجلس الشوری الاسلامی و الحکومة و السلطة القضائیة و جمیع أرکان النظام الایرانی جنبا الی جنب لخفض المشاکل و المعضلات المفروضة علی الشعب الایرانی".

و أضاف الرئیس روحانی:"فی هذا السیاق ان اجتماعات رؤساء السلطات الثلاث تشکلت بفضل توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة الرشیدة و أعطت برکات و فوائد عدیدة و الیوم نرجو ان تکون برکاتها أفضل لمستقبل البلاد".

و أوضح الرئیس روحانی ان نواب مجلس الشوری الاسلامی هم فی الحقیقة أهم حماة الحکومة الایرانیة قائلا:"انهم منحتم الثقة للوزراء فی بدایة الأمر و لهذا تم تشکیل الحکومة بفضل دعمکم و تتخذ الحکومة خطواتها القانونیة بفضل مساعدتکم و نجتاز هذه المرحلة و المشاکل القائمة بفضل الوحدة و التکاتف و الانسجام".

و تابع الرئیس روحانی:" أثبتت المؤشرات الاقتصادیة طوال الأشهر الأخیرة ان مقاومة الشعب الایرانی أصبحت ناجحة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"یجب ان لانسمع صوت العدو من البعض فی داخل البلاد".

و شدد الرئیس روحانی:"لا و لن نغلق أبواب الدبلوماسیة أبدا. کانت سیاسة الحکومة الایرانیة منذ البدایة تتمثل فی التعامل البناء مع العالم و نواصل هذا النهج فی المستقبل و لانعتقد باننا ملزمون لاختیار أحد النهجین و هما المقاومة و الصمود و الدبلوماسیة و لاخلاف فی المقاومة الوطنیة و الدبلوماسیة النشیطة".

و أوضح الرئیس روحانی:"لایُطرح موضوع المفاوضات الثنائیة مع الولایات المتحدة الأمیرکیة".

و شدد الرئیس روحانی ان الیوم یجب ان نصبح أکثر تلاحما و وحدة و قال:"نستطیع ان نجتاز المشکلة القائملة أسهل اذا نقف جنبا الی جنب و سیکون اجتیازنا مرحلة قائمة صعبة للغایة بدون الوحدة و التضامن و الوفاق".

و أشار الرئیس روحانی الی سیاسة خفض التزاماتنا فی اطار الاتفاق النووی المبرم بعد مضیّ عام من الصبر الاستراتیجی قائلا:"بعد هذا العام کانت هذه الفرصة کافیة للعالم و التاریخ و کان من اللازم ان نتخذ الخطوات التالیة أمام الذین تخلوا عن تعهداتهم فی اطار هذا الاتفاق المبرم و بدأنا هذه المرحلة من 18 اردیبهشت للعام الجاری 1398".

و أشار الرئیس روحانی الی دراسة أهلیة السید مونسان لتولیه وزارة لتراث الثقاقی و الصناعات الیدویة و السیاحة  قائلا:"السید مونسان رجل نشیط و ذو فکر جید لتولی الوزارة الجدیدة".

و شدد الرئیس روحانی مشیرا الی تولی السید حاجی میرزائی لتولیه وزارة التربیة و التعلیم قائلا:"السید حاجی میرزائی خبیر فی العلوم الاجتماعیة و ذو أخلاق جمیل و سلوك دقیق".

و أوضح الرئیس روحانی ان وزارة التربیة و التعلیم هامة جدا لجمیعنا و مستقبل بلادنا قائلا:"سنشهد تطورا ملحوظا فی وزارة التربیة و التعلیم".

و فی الختام شدد الرئیس روحانی:"أدعو جمیع نواب البرلمان المحترمین الی منح الثقة للوزیرین المقترحین لکی نواصل نشاطاتنا فی مجلس الحکومة و نرجو ان نفوض هذه الأمانة الی هذین الرجلین العزیزین و نصبح ناجحین فی هذه الظروف الصعبة".

 

الخبر: 111102

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

- اخبار برگزیده

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات