رئیس الجمهوریة فی حفلة بدأ العملیة التنفیذیة للإجراء الوطنی لانتاج وحدات الإسکان:

لم تتغیر مبادئ السیاسة الخارجیة؛ التعامل البناء و الواسع مع العالم استراتیجیة الحکومة و النظام الایرانی/ نرید تسویة المشاکل و الأزمات عبر السبل المنطقیة و لا التقاط الصور/ لا تُشهد أی تغییر فی العلاقات الایرانیة- الأمیرکیة دون إنهاء الحظر المفروض و الحیلولة دون المناسبات العدائیة/ مفتاح العلاقات الایجابیة مع ایران هو اصلاح سلوك واشنطن/ لایُفتح مفتاح التعامل مع ایران دون العودة عن طریق العقوبات المفروضة/ تتحرك الحکومة الثانیة عشرة علی أساس المصالح الوطنیة

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة بدأ العملیة التنفیذیة للإجراء الوطنی لانتاج وحدات الإسکان انه لم تتغیر مبادئ السیاسة الخارجیة؛ التعامل البناء و الواسع مع العالم استراتیجیة الحکومة و النظام الایرانی قائلا:"منطق العلاقات الخارجیة هو الأمن و المصالح الوطنیة و التوجه نحو تحقیق مبادئ الثورة الاسلامیة الراقیة و مجد البلاد و فی هذا السیاق نستعد للتعاون مع العالم و المنطقة و البلدان الصدیقة علی أساس القوانین و المواثیق".

الخبر: 110974 -

الثلاثاء ٢٧ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٢٣

و أوضح رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی حفلة بدأ العملیة التنفیذیة للإجراء الوطنی لانتاج وحدات الإسکان اننا نتفوق علی المشاکل القائمة عبر العودة الی الثقافة الدینیة و الوطنیة السامیة قائلا:"انتعاش الانتاج الوطنی أساس أعمال الحکومة علی الصعیدین الوطنی و الأجنبی".

و أعرب الرئیس روحانی عن تکریمه لذکری الشهیدین رجائی و باهنر واصفا الایمان بالله تعالی و الخضوع أمام المواطنین من میزات الشهیدین رجائی و باهنر و قال:"منهج الشهیدین یتمثل فی تقدیم الخدمات الخالصة الی المواطنین".

و تابع الرئیس روحانی ان شعار حکومة التدبیر و الأمل منذ أول یوم کان التعامل البناء مع العالم قائلا:"أعلن سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة منذ تولی الحکومة الثانیة عشرة المهام سیاسة التعامل الواسع مع العالم".

و أوضح الرئیس روحانی اننا لانتابع التوتر مع العالم و نرید الأمن الاقلیمی و الشراکة مع الدول الصدیقة قائلا:" تستعد الحکومة الثانیة عشرة ان تتحرك علی أساس القوانین الدولیة و المصالح الوطنیة و قمنا باختیار نهج باسم تعزیز قوة ایران و القوة الوطنیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"کلما تتزاید القوة الوطنیة تخفض آمال الأعداء و فی نفس الوقت کلما تنخفض قوتنا تتزاید طموحات الأعداء تجاه الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

و صرح الرئیس روحانی:"اذا نقتدر من النواحی الدفاعیة و الاقتصادیة و الثقافیة و الأمنیة و السیاسیة، لایقدر أحد ان یذیقنا طعم الهزیمة أبدا و هذا مبدأ منطقنا و لایتغیر و نتجه نحو هذا السیر".

و شدد الرئیس روحانی:لم تتغیر مبادئ السیاسة الخارجیة؛ التعامل البناء و الواسع مع العالم استراتیجیة الحکومة و النظام الایرانی".

و تابع الرئیس روحانی:"ما قمنا باجراء المحادثات طوال الأسابیع المنصرمة و سنجری فی المستقبل تأتی فی هذا الاطار قائلا:"قوة ایران هی دعم حقوق الشعب الایرانی و الصمود بوجه الأعداء و تحقیق مبادئ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"من أجل تحقیق هذا الهدف، ان الانتاج الوطنی یضع فی رأس الأمور و اذا نشهد الانتعاش فی الانتاج الوطنی ستصبح البلاد أکثر قوة و ثراء و قدرة و نجتاز هذه العقبات".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"نرید تسویة المشاکل و الأزمات عبر السبل المنطقیة و لا التقاط الصور".

و شدد الرئیس روحانی:"لا تُشهد أی تغییر فی العلاقات الایرانیة- الأمیرکیة دون إنهاء الحظر المفروض و الحیلولة دون المناسبات العدائیة".

و أکد الرئیس روحانی:"مفتاح العلاقات الایجابیة مع ایران هو اصلاح سلوك واشنطن".

و أضاف الرئیس روحانی:"لایُفتح مفتاح التعامل مع ایران دون العودة عن طریق العقوبات المفروضة".

و أشار الرئیس روحانی الی مزاعن الأمیرکیین باننا لانرید من ایران شیئا سوی عدم انتاج السلاح النووی و هذا قول غیر صحیح قائلا:"لا و لن نرید انتاج السلاح النووی لان ارادتنا العسکریة تعتمد علی الأسلحة المتداولة و لانرید أسلحة الدمار الشامل أبدا".

و أضاف الرئیس روحانی:"هذه السیاسة لیست بسبب أقوالکم بل هی ناجمة عن معتقداتنا و مبادئنا الأخلاقیة و هی فتوی سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة".

و أشار الرئیس روحانی الی استمرار محادثات حکومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مع القوی الکبری الخمس قائلا:"سبیلنا واضح تماما اذا یرجعون الی التزاماتهم سنرجع أیضا و نرید نسویة المشاکل عبر السبل المعقولة المنطقیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"تتحرك الحکومة الثانیة عشرة علی أساس المصالح الوطنیة".

 

الخبر: 110974

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات