رئیس الجمهوریة فی حفلة مکاسب الحکومة الایرانیة فی تنمیة الأریاف البنی التحتیة:

أفتخر بان تنمیة الأریاف بشکل سریع من مکاسب حکومة التدبیر و الأمل الکبیرة/ اذا لم یتم اعمار الأریاف، ستُدمر المدن/ اذا نرید الأمن فی الانتاج لابد ان تصبح القری ذات بهجة و نشاط و اعمار/ خدمات وزارات الداخلیة و الزراعة و التربیة و التعلیم فی مختلف الأریاف کبیرة و ملحوظة/ لاتتخلی الحکومة الایرانیة عن أیة اجراءات لتسویة مشاکل المواطنین/ فرصة الشهرین بین مراحل خفض التعهدات الایرانیة فی اطار الاتفاق النووی المبرم تدل علی فتح الأجواء الدبلوماسیة/ هدف الصمود هو التوصل الی الاعتزاز و المصالح الوطنیة معا

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة مکاسب الحکومة الایرانیة فی تنمیة الأریاف البنی التحتیة انه تم ایصال الغاز الی أکثر من 14 ألف قریة خلال هذه الحکومة مؤکدا اننی أفتخر بان تنمیة الأریاف بشکل سریع من مکاسب حکومة التدبیر و الأمل الکبیرة.

الخبر: 110938 -

الإثنين ٢٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٢٥

و تابع حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الاثنین فی حفلة مکاسب الحکومة الایرانیة فی تنمیة الأریاف البنی التحتیة:"هدف الحکومة الایرانیة الکبیر یتمثل فی توفیر الرفاهیة و الرغد بشکل أکثر و حصول سکان الأریاف علی خدمات الطاقة و الصحة و الاتصالات".

و وصف رئیس الجمهوریة تقدیم الخدمات الی القری و تحقیق التقدم و الرقی فی أریاف البلاد أولویة الحکومتین الحادیة عشرة و الثانیة عشرة و قال:"لاتتخلی الحکومة عن أیة جهود لتنمیة و تقدم و الأریاف".

و أوضح الرئیس روحانی ان وجهة نظر المجتمع حیال المدن و الأریاف تغیرت عقب انتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة و قال:"قبل قیام الثورة الاسلامیة کانت فواصل شاسعة بین المدن و الأریاف و کانوا یظنون ان التواجد فی المدن نوع من الفخر کان سکان المدن و الأریاف لدیهم فوارق فکریة و علمیة و حضاریة و یزعمون ان سکان المدن لدیهم أفضلیة بالنسبة الی سکان القری".

و صرح الرئیس روحانی ان انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران أدی الی اصلاحات فکریة بشأن هذا الموضوع و قال:"الیوم بفضل الاجراءات التی تم اتخاذها فی الثورة الاسلامیة لم تکن هذه الفکرة صائبة و یشعر الجمیع بان الجمیع سواء سکان الأریاف أو المدن شرقا و غربا و شمالا و جنوبا لدیهم مساواة تجاه القانون بل المکانة الاجتماعیة".

و تابع الرئیس روحانی:"بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، تم القضاء علی الفواصل الشاسعة بین المجتمع المدنی و الأریاف".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان الثورة الاسلامیة فی ایران وفرت مسار الالتفات الی الأریاف و ان تنمیة التکنولوجیا لم تکن عدیمة التأثیر فی هذا النهج".

و شدد الرئیس روحانی ان أریافنا الیوم تتجه نحو طریق صحیح قائلا:"بفضل الاجراءات و الجهود المبذولة و توفیر الامکانیات اللازمة، اتصلت الأریاف الی المدن و لم تکن هناك مشکلة الحصول علی المعلومات فی القری و ربما تتزاید المعلومات فی القری أکثر من المدن أحیانا".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"معظم الاستعدادات الجامعیة و الأکادیمیة و المراکز العلمیة جاءت من الأریاف".

و أکد الرئیس روحانی ان مسار تقدیم الخدمات الی الأریاف بدأ بعد قیام الثورة الاسلامیة الایرانیة قائلا:"کان جهاد البناء و الاعمار رائدا فی هذا المضمار و قدم أنصار الثورة الاسلامیة خدمات واسعة و مرموقة من أجل تنمیة و تقدّم الأریاف و الیوم أفتخر بان أقول ان تنمیة الأریاف کانت إحدی شعاراتنا فی الحکومتین الحادیة عشرة و الثانیة عشرة".

و تابع الرئیس روحانی:"اذا لم یتم اعمار الأریاف، ستُدمر المدن دون أدی شك".

و أضاف الرئیس روحاني:"اذا نرید الأمن فی الانتاج لابد ان تصبح القری ذات بهجة و نشاط و اعمار".

و أشاد الرئیس روحانی بخدمات بعض الوزارات الایرانیة فی هذا الشأن قائلا:"خدمات وزارات الداخلیة و الزراعة و التربیة و التعلیم فی مختلف الأریاف کبیرة و ملحوظة".

و صرح الرئیس روحانی:"لاتتخلی الحکومة الایرانیة عن أیة اجراءات لتسویة مشاکل المواطنین".

و تابع الرئیس روحانی:"فرصة الشهرین بین مراحل خفض التعهدات الایرانیة فی اطار الاتفاق النووی المبرم تدل علی فتح الأجواء الدبلوماسیة".

و أکد الرئیس روحانی:"هدف الصمود هو التوصل الی الاعتزاز و المصالح الوطنیة معا".

و تابع الرئیس روحانی:"الی جانب الصمود و المقاومة، نجری مفاوضات من أجل حل قضایانا و حینا احتجزوا ناقلة النفط الایرانیة، قمنا باجراء المفاوضات و قمنا بتوقیف ناقلتهم أیضا. اتخذنا هذین الاجرائین بشکل متزامن".

و أوضح الرئیس روحانی انه یجب تعاون ید القوة و ید الدبلوماسی معا؛ لانتوصل الی أیة نتیجة بید واحدة قائلا:"ان الذین یظنون ان الید الواحدة تکفی یخطأون تماما. یجب استخدام القوة العسکریة و الثقافیة و الاقتصادیة و أیضا نستغل قوتنا السیاسیة و الدبلوماسیة و قوة الحوار و المفاوضات".

و تابع الرئیس روحانی:"فی ظروف الضغوط من قِبَل الأعداء، لیس أمامنا خیار غیر تنمیة البلاد و تعزیز الانتاج الوطنی".

و شدد الرئیس روحانی:"ان الانتاج الوطنی و القوة الوطنیة سببا توفیر الأرضیة لحوارنا مع العالم و الیوم احیاء الصناعة و الزراعة و تعزیز الخدمات المدنیة و الریفیة یعنی تعزیز الاقتدار الوطنی".

 

الخبر: 110938

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات