رئيس الجمهورية في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:

الشراكة النفطية و البنكية أهم حقوق ايران الاقتصادية في اطار الاتفاق النووي المبرم/ أكدت طهران و باريس علي مواصلة التشاور و الاتصالات الدبلوماسية/ شدد الطرفان علي أهمية أمن المنطقة و حرية الملاحة

شدد رئيسا الجمهورية الاسلامية الايرانية و جمهورية فرنسا علي متابعة المباحثات و العثور علي سبل لخفض التوتر في المنطقة و السعي لتأمين حقوق الشعب الايراني في الاتفاق النووي.

الخبر: 110742 -

الثلاثاء ٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٢٦

شدد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية مساء اليوم الثلاثاء في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانوئل مكرون:"الشراكة النفطية و البنكية أهم حقوق ايران الاقتصادية في اطار الاتفاق النووي المبرم".

و أكد الرئيس روحاني علي مواصلة التشاور و الاتصالات الدبلوماسية بين الجانبين.

و وصف الرئيس روحاني المحادثات التي أجريت خلال الأشهر الأخيرة خطوة الي الأمام قائلا:"هدف ايران من خفض الالتزامات في اطار الاتفاق النووي هو تأمين مصالحنا في اطار الاتفاق النووي و التزام الطرف الآخر بالتعهدات و تعزيز قواعد الاتفاق النووي".

و شدد الطرفان في هذا الحوار الهاتفي علي أهمية أمن المنطقة و حرية الملاحة.

و بدوره شدد الرئيس الفرنسي ايمانوئل مكرون في هذا الاتصال الهاتفي علي التزام باريس بتعهدات الاتفاق النووي المبرم قائلا:"الحصول علي النتيجة المقبولة لدي الطرفين لصالح ايران في اطار الاتفاق النووي المبرم يحظي أهمية فائقة لباريس".

و رحب الرئيس الفرنسي بمقترح الدكتور روحاني بشأن الحوار بين الخبراء و المسؤولين الايرانيين و الفرنسيين للحصول علي سبل مناسبة في شتي المواضيع و المجالات الاقليمية و الدولية مؤكدا علي تطوير الشراكة بين طهران و باريس.

 

الخبر: 110742

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات