رئيس الجمهورية في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:

الضغوط الأميركية علي الشعب الايراني حراك ارهابي و حرب اقتصادية شاملة/الاجراءات الايرانية الأخيرة تأتي في اطار الاتفاق النووي المبرم و من أجل صون هذا الاتفاق المبرم/علي الاتحاد الأوروبي الالتزام بتعهداته حیال القرارات الدولية و قرارات الأمم المتحدة

تباحث الرئيسان الايراني و الفرنسي في الاتصال الهاتفي الذي جري بينهما أهم القضايا الثنائية و المستجدات الاقليمية و الدولية.

الخبر: 110302 -

السبت ٠٦ يوليو ٢٠١٩ - ٠٩:٢٧

رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني اليوم السبت في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانوئل مكرون:"الضغوط الأميركية علي الشعب الايراني حراك ارهابي و حرب اقتصادية شاملة و ان استمرار هذا الحراك قديؤدي الي التهديدات الأخري للمنطقة و العالم برمته".

و تابع الرئيس روحاني في هذا الاتصال الهاتفي:"الاجراءات الايرانية الأخيرة تأتي في اطار الاتفاق النووي المبرم و من أجل صون هذا الاتفاق المبرم".

و دعا الرئيس روحاني الاتحاد الأوروبي الي التزام بتعهداته حیال القرارات الدولية و قرارات الأمم المتحدة و المحاولة لصون الاتفاق النووي المبرم باتخاذه الاجراءات اللازمة المقتضية.

و أشار الرئيس روحاني الي بعض مقترحات نظيره الفرنسي مشددا ان وقف كافة العقوبات المفروضة‌ علي ايران سيصبح بداية لحراك بين ايران و مجموعة 1+5.

و من جانبه شدد الرئيس الفرنسي امانوئل مكرون في هذا الاتصال الهاتفي مع الدكتور روحاني ان الاتحاد الأوروبي كان معارضا منذ بداية انسحاب الولایات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي المبرم مع ايران هذا النهج قائلا:"يرغب الاتحاد الأوروبي في صون الاتفاق النووي المبرم مع ايران و بذل قصاري جهده في هذا المضمار".

و أضاف الرئيس الفرنسي:"نقبل ان اجراءات الاتحاد الأوروبي لم تكن ناجحة للتعويض عن العقوبات الأميركية لكن نبذل قصاري جهدنا للتعويض عن هذا الموضوع".

و شدد الرئیس الفرنسی:"ان نهایة الاتفاق النووی المبرم تعنی الاعتراف بالهزیمة العامة و مؤسفة للغایة و لهذا یجب ان یُختار المنهج الثانی لصون الاتفاق النووی المبرم و خفض التوتر و تستعد فرنسا لتضاعف الجهود فی مسار مطلب ایران الذی یتمثل فی الهدنة بالحرب الاقتصادیة".

 

الخبر: 110302

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات