رئيس الجمهورية في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:

لوكان الاتفاق النووي المبرم مع ايران يُنفذ من قبل كافة الأطراف، كنا نشهد التطورات الايجابية الطيبة علي الصعيدين الاقليمي و الدولي/الادارة الأميركية تسبب تزايد التوترات في المنطقة/مازالت ايران ملتزمة بارساء الأمن و الاستقرار الاقليمي و تحاول في هذا المضمار/اذا يستمر الأميركيون باعتداءاتهم، سترد القوات المسلحة الايرانية عليهم ردا حازما/تتابع طهران تنمية العلاقات المستدامة‌ مع باريس

شدد رئيس الجمهورية في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاترغب في تزايد التوتر علي الصعيد الاقليمي أبدا و لاتريد النزاع مع أية دولة‌ بما فها الولايات المتحدة الأميركية قائلا:"مازالت ايران ملتزمة بارساء الأمن و الاستقرار الاقليمي و تحاول في هذا المضمار".

الخبر: 110234 -

الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ١٠:٢٤

و شدد رئيس الجمهورية الاسلامية‌ الايرانية الدكتور حسن روحاني مساء‌ اليوم الثلاثاء في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي ايمانوئل مكرون:"تتابع  الجمهورية الاسلامية‌ الايرانية تنمية العلاقات المستدامة‌ مع فرنسا".

و أضاف الرئيس روحاني في هذا الحوار الهاتفي:"لوكان الاتفاق النووي المبرم مع ايران يُنفذ من قبل كافة الأطراف، كنا نشهد التطورات الايجابية الطيبة علي الصعيدين الاقليمي و الدولي.لاريب ان انسحاب الولايات المتحدة الأميركية‌ من الاتفاق النووي المبرم خسارة للشعوب الأميركية و الأوروبية و الايرانية و المصالح الاقليمية الدولية ".

و أردف الرئيس روحاني:"الادارة الأميركية تسبب تزايد التوترات في المنطقة".

و شدد الرئيس روحاني:"مازالت ايران ملتزمة بارساء الأمن و الاستقرار الاقليمي و تحاول في هذا المضمار".

و شدد الرئيس روحاني:"ان طائرة أميركية تعرض للهجوم بعد انتهاكها الأجواء‌ الايرانية و انذارات عديدة من قبل القوات الايرانية اذا يستمر الأميركيون باعتداءاتهم، سترد القوات المسلحة الايرانية عليهم ردا حازما".

و من جانبه اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانوئل مكرون في هذا الاتصال الهاتفي انسحاب الولايات المتحدة‌ الأميركية من الاتفاق النووي المبرم و قرار العقوبات الجديدة علي ايران مؤسفا و قال:"مازالت فرنسا تحاول لبقاء الاتفاق النووي المبرم مع ايران و إقناع الأطراف الأخري خاصة الولايات المتحدة‌ الأميركية و تستمر بهذا النهج".

و أضاف الرئيس الفرنسي:"يجب ان نسعي لتنمية‌ الأمن و الاستقرار في المنطقة‌ بفضل التعامل و الشراكة و نحقق مصالح دول المنطقة بادارة الظروف الراهنة".

 

الخبر: 110234

- الحوارات الهاتفیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات