رئیس الجمهوریة فی لقائه وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی و مساعدی و مدراء هذه الوزارة:

النشاط و الأمل و تعزیز معنویات المواطنین جزء هام من الوقایة و العلاج/تقدیم الخدمات الی المرضی مهمة انسانیة و لیس عملا تنفیذیا فحسب/ برنامج ملف الصحة الإلکترونی خطوة الحکومة الایرانیة الثانیة لتنمیة کیفیة الخدمات الصحیة و العلاجیة/یجب ان تکون الأسرة الطبیة صوت الشعب الایرانی علی المستوی الدولی فی ظروف الحظر و الضغوط السیاسیة/قرار الحظر علی أعلی منصب معنوی و رسمی للبلاد الذی یتمتع سماحته بالشعبیة الواسعة لدی معظم شعوب العالم، یدل علی زوال العقل و اجراء وقیح/انکم أظهرتم کذبکم حیتما تدعون المحادثات بقرار الحظر علی وزیر الخارجیة الایرانی/انکم لم تتوصلوا الی النتیجة عبر استخدامکم العقوبات المفروضة و الآن تجرّبون هذا المنهج الخاطئ مرة أخری/اذا کان الاتفاق النووی المبرم سیئا و انسحبتم منه، فلماذا تحزنون نتیجة خفض التعهدات الایرانیة فی اطار هذا الاتفاق المبرم؟

شدد رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی لقائه وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی و مساعدی و مدراء هذه الوزارة ان تقدیم الخدمات الی المرضی مهمة انسانیة و لیس عملا تنفیذیا فحسب قائلا:"تعزیز الدقة فی تشخیص الأمراض و تحسین الخدمات الصحیة و خفض التکالیف هی الأرکان الرئیسیة الثلاث لخدمات وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی".

الخبر: 110213 -

الثلاثاء ٢٥ يونيو ٢٠١٩ - ١١:٢٧

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی لقائه وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی و مساعدی و مدراء هذه الوزارة:"جمیع الأطباء و الممرضین و المراکز الصحیة و العلاجیة لدیهم دور مرموق الی جانب الحکومة لتنفیذ التطور الصحی علی المستوی الوطنی".

و أعرب الرئیس روحانی عن ارتیاحه لحراك ثمین فی النظام الصحی للبلاد و خفض تکالیف العلاج و تزاید الخدمات الصحیة الی المواطنین الأعزاء و الحیلولة دون المفاسد قائلا:"الیوم نحول دون التکالیف غیر الضروریة و یتم تأمین الصحة للمواطنین بشکل أحسن".

و أوضح الدکتور روحانی:"علی عاتق الحکومة و الضمان ان یقوما بانفاق التکالیف الضروریة للعلاج لکن اذا لم تکن التکالیف ضروریة من الناحیة العلمیة، علی الأفراد ان ینفقوا هذه التکالیف".

و أضاف الرئیس روحانی ان موضوع الصحة و العلاج بشکل عام موضوع سیادتی و قال:"هناك بعض الأمراض المعدیة التی اذا تنتشر فی المجتمع، ستؤدی الی التهدید و تواجه المجتمع للخطر".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"تعزیز الدقة فی تشخیص الأمراض و تحسین الخدمات الصحیة و خفض التکالیف هی الأرکان الرئیسیة الثلاث لخدمات وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی".

و تابع الرئیس روحانی:"النشاط و الأمل و تعزیز معنویات المواطنین جزء هام من الوقایة و العلاج".

و أکد الرئیس روحانی:"تقدیم الخدمات الی المرضی مهمة انسانیة و لیس عملا تنفیذیا فحسب".

و أشار الرئیس روحانی الی تنفیذ برنامج ملف الصحة الإلکترونی مشددا:"برنامج ملف الصحة الإلکترونی خطوة الحکومة الایرانیة الثانیة لتنمیة کیفیة الخدمات الصحیة و العلاجیة".

و تابع الرئیس روحانی:"یجب ان تکون الأسرة الطبیة صوت الشعب الایرانی علی المستوی الدولی فی ظروف الحظر و الضغوط السیاسیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"الطب الجدید من النعم الإلهیة الکبیرة للعالم الراهن؛ الطب التقلیدی بامکانه ان یصبح مکملا للعلاج اذا یتناسب مع المبادئ العلمیة".

و تابع الرئیس روحانی:"من الضروری اعتزاز المرضی و احترامهم قبل کل شیء فی تنفیذ مشروع التطور الصحی".

و أشار الرئیس روحانی الی تواجد الخبراء الطبیین و الأطباء فی المناطق البائسة الفقیرة و تحمل الصعوبات من جانبهم قائلا:"الطبابة مهمة انسانیة قیمة".

و أوضح الرئیس روحانی ان بعض المعاییر و منها المعاییر الانسانیة أوسع من اطار الدیانة قائلا:"تقدیم المساعدات الی المحتاجین البائسین مهمة دینیة و قانونیة و وطنیة بل هی مهمة انسانیة و علینا جمیعا ان نساعد بعضنا البعض".

و أشار الرئیس روحانی الی العقوبات الأمیرکیة ضد الشعب الایرانی قائلا:"عقوبات الولایات المتحدة الأمیرکیة جریمة بشریة".

و تابع الرئیس روحانی:"اجراءات الولایات المتحدة الأمیرکیة الأخیرة تدل علی هزیمتها الحقیقیة".

و أشار الرئیس روحانی الی العقوبات الأمیرکیة الأخیرة قائلا:"قرار الحظر علی أعلی منصب معنوی و رسمی للبلاد الذی یتمتع سماحته بالشعبیة الواسعة لدی معظم شعوب العالم، یدل علی زوال العقل و اجراء وقیح".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"انکم أظهرتم کذبکم حیتما تدعون المحادثات بقرار الحظر علی وزیر الخارجیة الایرانی".

و تابع الرئیس روحانی:"انکم لم تتوصلوا الی النتیجة عبر استخدامکم العقوبات المفروضة و الآن تجرّبون هذا المنهج الخاطئ مرة أخری".

و أضاف الرئیس روحانی:"اذا کان الاتفاق النووی المبرم سیئا و انسحبتم منه، فلماذا تحزنون نتیجة خفض التعهدات الایرانیة فی اطار هذا الاتفاق المبرم؟".

الخبر: 110213

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات