رئيس الجمهورية في ملتقى عدد من النشطاء الاقتصاديين و أصحاب العمل:

هدف مؤامرات الأعداء يتمثل في الحيلولة دون ايران المقتدرة الموحدة المتقدمة/ التنافس بين القطاع الخاص و المؤسسات الحكومية خطأ تماما/ نقبل أيدي أصحاب العمل و الحرف

شدد رئيس الجمهورية في ملتقى عدد من النشطاء الاقتصاديين و أصحاب العمل ان هدف مؤامرات الأعداء طوال الاعوام الاربعين الماضية يتمثل في الحيلولة دون ايران المقتدرة الموحدة المتقدمة.

الخبر: 109748 -

الأربعاء ٢٢ مايو ٢٠١٩ - ١٠:١٧

و تابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني مساء اليوم الاربعاء في ملتقى عدد من النشطاء الاقتصاديين و أصحاب العمل:"حاولت الحكومة الايرانية في الدورتين الحادية عشرة و الثانية عشرة ان تتوصل البلاد الى الاوضاع المرموقة الطيبة و سيحكم الشعب الايراني و التاريخ في هذا المجال".

و أوضح الرئيس روحاني:"في تاريخ الثورة الاسلامية لم تسبق هذه الظروف في العامين الجاري و المنصرم خاصة ان الاعداء يحولون دون بيع النفط الايراني و ركزوا على الحيلولة دون العلاقات البنكية و العرقلة في هذا المجال".

و أشار الرئيس روحاني الى الضغوط الاقتصادية و النفسية و الاغتيالات و فرض الحرب على البلاد و مختلف المؤامرات الثقافية و الاقتصادية للاعداء ضد الشعب الايراني طوال ٤٠ عاما ماضيا و قال:"اليوم ركز الاعداء جهودهم على قطاع الاقتصاد و يأملون ان يحولوا دون التحرك و التقدم الاقتصادي".

و أشار الرئيس روحاني الى جهود الحكومة الايرانية لايصال الكهرباء و المياه الى بيوت المواطنين و قطاع الصناعة و قال:"بشكل كلي استطعنا ان نوفر الظروف لتزايد الانتاج و العمل على المستوى الوطني".

و أوضح الرئيس روحاني في هذا الملتقى:"هدف مؤامرات الأعداء يتمثل في الحيلولة دون ايران المقتدرة الموحدة المتقدمة".

و أشار الرئيس روحاني الى بعض المشاكل خاصة التنافس السلبي بين القطاعين الخاص و الحكومي قائلا:" التنافس بين القطاع الخاص و المؤسسات الحكومية خطأ تماما".

و أشاد الرئيس روحاني بجهود أصحاب العمل و المؤسسات الانتاجية قائلا:" نقبل أيدي أصحاب العمل و الحرف".

و شدد الرئيس روحاني ان عدم قطع الغاز هو أكبر مصاديق الدعم الحكومي للقطاع الخاص و أصحاب العمل و الحرف.

و أشار الرئيس روحاني الى الجهود التي بذلت في قطاع التعليم قائلا:" في قطاع التعليم تم اتخاذ الخطوات الجيدة الهامة على المستوى الوطني".

و أکد الرئیس روحانی ان الهدف هو تحسین الأوضاع المعیشیة للمواطنین الایرانیین و یهدف الأعداء ان یمارسوا ضغوطا علی الأوضاع المعیشیة للشعب الایرانی و عرقلة مسار تنمیة البلاد و رقیها بشکل طویل المدی و فی مثل هذه الظروف یجب ان یقف القطاعان الخاص و العام الی جانب بعضهما البعض.

و فی هذا الملتقی أشار الدکتور نهاوندیان نائب رئیس الجمهوریة فی الشؤون الاقتصادیة الی هجوم الأعداء الی اقتصاد الوطن طوال العامین الأخیرین و مقاومة النشطاء الاقتصادیین لتحقیق أهداف الأعداء و قال:"المهم هو اننا حصلنا علی الانجازات المرموقة الطیبة فی قطاع اقتصاد البلاد و ستعود البلاد الی التنمیة المؤملة و مسار التقدم الاقتصادی و العدالة".

و أشار نائب رئیس الجمهوریة فی الشؤون الاقتصادیة الی توصیات رئیس الجمهوریة الهامة لأعضاء الحکومة بشأن تنشیط القطاع الخاص و قال:"یؤکد رئیس الجمهوریة دائما علی اتخاذ القرارات للبلاد بعد الاستشارة مع النشطاء الاقتصادیین".

و أوضح نائب رئیس الجمهوریة فی الشؤون الاقتصادیة:"الأمر الثانی الذی یؤکد علیه رئیس الجمهوریة هو استخدام کافة الامکانیات و ترکیز الجهود من قبل المسؤولین الحکومیین لازالة العراقیل أمام النشطاء الاقتصادیین و فخر الحکومة هو المصادقة علی قانون ازالة العراقیل الراهنة و تحسین أجواء العمل و النشاط الاقتصادی". 

الخبر: 109748

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات