رئيس الجمهورية في لقائه عددا من رجال الدين و الشخصيات الحوزوية:

لدى الحوزات العلمية و رجال الدين دور رائد مرموق دفاعا عن المصالح الوطنية و العالم الاسلامي برمته/ تحاول الحكومة لمساعدة الشرائح الضعيفة البائسة للمجتمع/ اليوم نحتاج الى التركيز في اتخاذ القرار و القوة من أجل ادارة الظروف الراهنة بشكل أفضل/ جميع المسؤولين لديهم اتفاق في الآراء بالنسبة الى الصمود بوجه الايالات المتحدة الاميركية و العقوبات المفروضة على البلاد/تدشين المشاريع التنموية الواسعة عقب شهر رمضان المبارك رغم الحظر المفروض

شدد رئيس الجمهورية في لقائه عددا من رجال الدين و الشخصيات الحوزوية ان لدى الحوزات العلمية و رجال الدين دور رائد مرموق دفاعا عن المصالح الوطنية و العالم الاسلامي برمته قائلا:"مازال العلماء يلعبون دورا ملحوظا في تعليم الديانة و العلوم و هداية المواطنين و خفض التوترات و الخلافات".

الخبر: 109698 -

الإثنين ٢٠ مايو ٢٠١٩ - ١١:٠٧

و تابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی مساء اليوم الاثنين في لقائه عددا من رجال الدين و الشخصيات الحوزوية:"لدى الحوزات العلمية و رجال الدين دور رائد مرموق دفاعا عن المصالح الوطنية و العالم الاسلامي برمته و كان دور علماء النجف الاشرف في مواجهة الاستعمار كبيرا و متميزا منذ عصر الميرزا الشيرازي في مواجهة الاستعمار البريطاني و النهضة الاسلامية".

و أشار الرئیس روحانی الی تأثیر العلماء علی المواطنین منذ الزمن المنصرم الی یومنا الحاضر قائلا:"مازال العلماء یتحملون مسؤولیات ثقیلة بالغة طوال الأعوام الـ40 الماضیة عقب انتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة".

و أوضح الرئیس روحانی منذ انتصار الثورة الاسلامیة مازالت القوی الکبری تتابع عرقلة مسار الحکومة الاسلامیة بمفهوم الذی ذکره مؤسس الثورة الاسلامیة الامام الخمینی الراحل و العلماء الکبار و قال:"کانت القوی الکبری تعرف ان انتصار الثورة الاسلامیة تهدد مصالح القوی الکبری فی المنطقة و العالم برمته و تقاوم هذه الثورة بوجه القوی الکبری".

و أشار الرئیس روحانی الی ظروف البلاد الراهنة قائلا:"ان الذین حضروا فی البیت الأبیض و اتخذوا اجراءات ضد نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و النظام الاسلامی طوال الأعوام الـ40 الماضیة و کانوا یعرفون سبل مواجهة البلاد عبر الضغوط و الحرب المفروضة، تجمع هؤلاء الأفراد فی البیت الأبیض".

و أکد الرئیس روحانی من حسن الحظ ان الناس أدرکوا اننا لسنا بدأنا بالحرب و الصراع أبدا قائلا:"ان الأعداء کانوا یتابعون ان یستفزوننا لکی نبدأ بالحرب و إحدی الاجراءات و القرارات الهامة سیتم تسجیلها فی التاریخ هی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لا و لن تبدأ بالحرب و التوتر".

و أردف الرئیس روحانی:"ان البعض فی البلاد کانوا یستدلون لکی ننسحب من الاتفاق النووی المبرم و ان الصمود فی هذا المجال کان صعبا".

 و تابع الرئيس روحاني:"تحاول الحكومة الايرانية لمساعدة الشرائح الضعيفة البائسة للمجتمع".

و أوضح الرئيس روحاني:" اليوم نحتاج الى التركيز في اتخاذ القرار و القوة من أجل ادارة الظروف الراهنة بشكل أفضل".

و أضاف الرئيس روحاني:" جميع المسؤولين لديهم اتفاق في الآراء بالنسبة الى الصمود بوجه الايالات المتحدة الاميركية و العقوبات المفروضة على البلاد".

و أشار الرئيس روحاني الى برامج الحكومة التنموية و قال:"تدشين المشاريع التنموية الواسعة عقب شهر رمضان المبارك رغم الحظر المفروض على الوطن".

و صرح الرئیس روحانی:"لانری السبیل الذی أمامنا طریقا مسدودا أبدا و طوال الأسابیع الماضیة استطعنا ان نجتاز الظروف الصعبة بفضل الوحدة و التضامن و التخطیطی الصحیح و الیوم نواجه ظروفا أسهل و أحسن بالنسبة الی الماضی".

و شدد الرئیس روحانی:"اذا نرید تحقیق الأهداف و خفض المشاکل و الصعوبات لابد ان نتحد جمیعا و نتضامن و نشعر باننا فی ظروف الحرب الاقتصادیة و لابد ان نساعد بعضنا البعض".

 و فی هذا الملتقی أعرب عدد من الضیوف عن آرائهم و مقترحاتهم أمام رئیس الجمهوریة.

التخطیطی و اتخاذ الاجراءات اللازمة لتبیین القضایا الدینیة للشباب و التأکید علی ضرورة الوحدة و التضامن بین کافة أرکان البلاد لمواجهة الحظر و التهدیدات الأجنبیة و مواجهة جادة للمفاسد الاقتصادیة و الاستثمار الأکثر فی قطاع أمن الإنترنت و الترابط الأکثر بین الحکومة و أبناء الشعب و اهتمام الحکومة الأکثر بموضوع المعیشة و المشاکل الاقتصادیة للمواطنیبن و الرقابة علی مسار تصاعد و ارتفاع الأسعار للسلع الأساسیة و ضرورة الالتفات الأکثر الی الفضاء الافتراضی و ضرورة تبیین الخدمات و المکاسب التی حققتها الحوزات العلمیة علی المستوی الوطنی و التأکید علی ضرورة الاهتمام بوضع ارتداء الحجاب للسیدات فی المجتمع کأصل قرآنی هام، من المطالب و المقترحات التی قدمها الضیوف فی هذا الملتقی.

 

الخبر: 109698

- چینش صفحه اول

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات