رئيس الجمهورية في لقائه عددا من الجامعيين و الشباب:

أينما حضر الشباب قمنا باجتياز العقبات و المضائق/ أفضل رؤوس الاموال من أجل تحقيق التنمية هو ألباب الشباب و تعزيز الامل بينهم/ ليست قوة في بلادنا أكبر من الشعب الايراني و خاصة الجيل الشاب/ يوم ٢٩ أرديبهشت يذكرنا ملحمة الشعب الايراني لاسيما الشباب عند صناديق الاقتراع

شدد رئيس الجمهورية في لقائه عددا من الجامعيين و الشباب ان يوم ٢٩ أرديبهشت يذكرنا ملحمة الشعب الايراني لاسيما الشباب عند صناديق الاقتراع قائلا:"المشاركة الشعبية عند صناديق الاقتراع تعني ارادة شعب ما من أجل اعادة بناء البلاد و المجتمع".

الخبر: 109686 -

الأحد ١٩ مايو ٢٠١٩ - ١٠:٣٠

و تابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدکتور حسن روحانی مساء اليوم الاحد في لقائه عددا من الجامعيين و الشباب:" أينما حضر الشباب قمنا باجتياز العقبات و المضائق".

و تابع الرئيس روحاني:" أفضل رؤوس الاموال من أجل تحقيق التنمية هو ألباب الشباب و تعزيز الامل بينهم".

و أردف الرئيس روحاني قائلا اننا استطعنا ان نخرج من دائرة صعبة و ضيقة التي أحدثها الاعداء بفضل جهود عدد من الشباب المتخرجين من الجامعات باسم الدبلوماسيين الايرانيين و قال:"لم يسمح الشعب الايراني منذ انتصار الثورة الاسلامية الايرانية ان توضع البلاد في المادة السابعة لميثاق الامم المتحدة حتى في أيام الحرب المفروضة على البلاد لكن من المؤسف الاعداء استطاعوا ان يفعلوا ذلك".

و شدد الرئيس روحاني:" ليست قوة في بلادنا أكبر من الشعب الايراني و خاصة الجيل الشاب".

و أشار الرئيس روحاني الى الانتخابات الرئاسية التي أجريت قبل عامين فی البلاد قائلا:" يوم ٢٩ أرديبهشت يذكرنا ملحمة الشعب الايراني لاسيما الشباب عند صناديق الاقتراع".

و تابع الرئیس روحانی:"الحوار بین الحضارات فی الأمم المتحدة حصیلة الشعب الایرانی الفکریة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"فی حکومة التدبیر و الأمل تمت المصادقة علی قرار عارٍ من العنف و التطرف باسم الشعب الایرانی فی الأمم المتحدة بأغلبیة الأصوات".

و أکد الرئیس روحانی:"أثبتنا ان الشعب الایرانی یقدر ان یفرض آرائه بالمنطق و الحکمة و العقلانیة".

و أضاف الرئیس روحانی:"یجب ان نسعی لکی لاتکون نهایة الدراسة الجامعیة الحصول علی شهادة اللیسانس أو الماجستیر أو الدکتوراه فحسب بل یجب ان تترافق هذه الفترة بتعلّم المهارات لطلاب الجامعات و هذا أمر ممکن و یجب علی الجامعات ان تحوّل الأجواء من أجل التوصل الی هذا الهدف".

و أکد الرئیس روحانی ان التناغم و التعاون و الوفاق هو  الحل و سبیل الحصول علی التنمیة و الرقی قائلا:"اذا تریدون ان تحصلوا علی التقدم السریع لابد ان تتناغموا و تتضامنوا و لیست قوة أکبر من قوة الشعب لاسیما قوة الشباب".

و شدد الرئیس روحانی:"حضور الشباب و المحاولة لاستخدام الامکانیات التی لم تُستخدم فی الدستور الایرانی هو الحل للمشاکل الراهنة".

و أضاف الرئیس روحانی:"امکانیة الدستور الایرانی لتسویة المشاکل تتمثل فی شعبنا الغیور و شبابنا المثقفین".

و تابع الرئیس روحانی فی ختام کلمته:"لابد ان نکون بواسل و لانخاف و نقف جنبا الی جنب و متضامنین و اذا نصبح هکذا سنقوم بانقاذ الوطن".

و فی هذا الملتقی أعرب عدد من الجامعیین و الأکادیمیین عن وجات نظرهم و أرائهم أمام رئیس الجمهوریة حول مختلف المواضیع السیاسیة و الاقتصادیة و الاجتماعیة و الثقافیة و العلمیة.

التنویه بجهود الحکومة الایرانیة علی وجه الخصوص المعاونیة العلمیة و التقنیة التابعة لرئاسة الجمهوریة و دعمها للشباب العبقریین و النخب و دعم المهن و فرص العمل و ضرورة اهتمام النخب بأوضاع البلاد الداخلیة و الحیلولة دون خروج الشباب المثقفین منها الی الدول الخارجیة و ایجاد المدارس و المعاهد الخاصة للنساء و البنات و الاهتمام الجاد بمعیشة المواطنین و فی نفس الوقت ضرورة مواجهة الحظر المفروض من قبل الأعداء و ضرورة الدموقراطیة بشکل أکثر فی البلاد و ضرورة استخدام کافة الشرائح و الکتل و الأحزاب و وجهات النظر من أجل إدارة شؤون البلاد و ضرورة الرؤیة الواقعیة لشروف المنطقة و العالم الراهنة و التجنب عن نهج التشدد و ضرورة الوحدة و التضامن و الانسجام بین مختلف السلائق السیاسیة فی البلاد و التضامن من أجل تأمین مصالح المواطنین و ضرورة اهتمام الحکومة بالمناطق الفقیرة و ضرورة استخدام قدرات الشباب فی مختلف المناصب الاداریة، من أهم المواضیع التی تطرق الیها الشباب و ممثلو الکتل الجامعیة أمام رئیس الجمهوریة.

 

الخبر: 109686

- چینش صفحه اول

- اللقاءات الداخلية

- إلقاء الکلمات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات