رئیس الجمهوریة فی حفلة تکریم أسبوع العمّال:

ان العاملین یقعون فی الخطوط الأمامیة لمواجهة الحظر الأمیرکی/تتمتع الوحدات التی توسّع امکانیة الانتاج بمصادر صندوق التنمیة بشکل أکثر/کلما نقوم فی زیادة الانتاج و نتوصل الی الاکتفاء بالذات بشکل أکثر، ستصبح الأسعار رخیصة/لانسمح ان یتحقق قرار الولایات المتحدة الأمیرکیة بشأن ایصال الصادرات النفطیة الایرانیة الی الصفر؛ سیشهدون هذا الأمر فی الأشهر القادمة/أولویة الحکومة تتمثل فی اعادة بناء المراکز الانتاجیة و الزراعیة فی المناطق المنکوبة من السیول/تقف الحکومة الایرانیة بکل قواها الی جانب العمال

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة تکریم أسبوع العمّال ان هدف الولایات المتحدة الأمیرکیة من العقوبات الظالمة غیر القانونیة هو ممارسة الضغط علی المواطنین الایرانیین و خاصة العمال و الشرائح الضعیفة للمجتمع مشددا:"ان العاملین یقعون فی الخطوط الأمامیة لمواجهة الحظر الأمیرکی".

الخبر: 109444 -

الثلاثاء ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٠٨

و اعتبر حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی فی کلمة له أمام المشارکین فی حفلة تکریم أسبوع العمّال قوة الحکومة الایرانیة حصیلة الدعم الشعبی و جهود العمّال مشیرا الی صادرات البلاد غیر النفطیة التی یصل رقمها الی 40 ملیار دولار و قال:"تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة قطع الصادرات النفطیة و خفض عوائدنا و سبیل مواجهة هذا القرار هو الانتاج و التصدیر غیر النفطی".

و أعرب الرئیس روحانی عن ارتیاحه لحضوره فی هذه الحفلة أمام العمال الأعزاء علی أعتاب شهر رمضان المبارك شهر ضیافة الله سبحانه و تعالی و قال:"فی الظروف الراهنة نواجه الحظر الأمیرکی الظالم الغاشم و ضغوط هذه العقوبات تُمارس علی الشعب الایرانی العزیز لاسیما العمال و الشرائح المتوسطة و البائسة".

و أکد الرئیس روحانی ان الحکومة و جمیع أصحاب العمل و الحِرَف و المِهَن و العمال و مختلف قطاعات الانتاج للمجتمع تقع علی عاتقهم جمیعا مسؤولیة ثقیلة قائلا:"تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة قطع الصادرات النفطیة و خفض عوائدنا و کانت مصدر عوائدنا شراء النفط و بعض الصناعات المتعلقة بانتاج النفط و الغاز".

و شدد الرئیس روحانی ان بعض الدول استسلمت أمام هذا الضغط الأمیرکی و هذا الأمر یسبب لتزاید الضغوط الأمیرکیة قائلا:"صمد الشعب الایرانی أمام الولایات المتحدة الأمیرکیة منذ انتصار الثورة الاسلامیة الی یومنا الحاضر و حقق النصر و خلال حادث طبس، قاومنا أمام الولایات المتحدة الأمیرکیة بفضل الألطاف الإلهیة و المقاومة الشعبیة".

و صرح الرئیس روحانی اننا خلال عهد الدفاع المقدس قاومنا أمام نظام صدام حسین البائد و کافة القوی التی کانت تدعمه و الیوم نقاوم أیضا قائلا:"یجب ان لانسمح لإعمال الضغوط علی المجتمع و من أجل الحصول علی هذا الأمر الهام لابد ان تتوحد الحکومة و الشعب الایرانی و أینما تخلی الشعب الایرانی عن مساندة الحکومة، کانت الحکومة غیر ناجحة".

و شدد الرئیس روحانی علی ضرورة الحفاظ علی قیمة العملة الوطنیة قائلا:"هذا الأمر یعنی الحفاظ علی قیمة ریال أمام العملات الأجنبیة و هذا الأمر یتحقق اذا نزید العملة".

و أشار الرئیس روحانی الی السنوات الأربع المتتالیة التی حصلنا خلالها الی الاکتفاء بالذات فی انتاج القمح قائلا:"هذا الأمر یعنی الاستغناء عن استیراد القمح و فی هذا المجال، انخفضت حاجتنا بالعملة".

و أوضح الرئیس روحانی:"ان العاملین یقعون فی الخطوط الأمامیة لمواجهة حظر الولایات المتحدة الأمیرکیة علی الوطن".

و أضاف الرئیس روحانی:"تتمتع الوحدات التی توسّع امکانیة الانتاج بمصادر صندوق التنمیة بشکل أکثر".

و أردف لارئیس روحانی قائلا:"کلما نقوم فی زیادة الانتاج و نتوصل الی الاکتفاء بالذات بشکل أکثر، ستصبح الأسعار رخیصة".

و أشار الرئیس روحانی الی قرار الولایات المتحدة الأمیرکیة قائلا:"لانسمح ان یتحقق قرار الولایات المتحدة الأمیرکیة بشأن ایصال الصادرات النفطیة الایرانیة الی الصفر؛ سیشهدون هذا الأمر فی الأشهر القادمة".

و أوضح الرئیس روحانی:"أولویة الحکومة تتمثل فی اعادة بناء المراکز الانتاجیة و الزراعیة فی المناطق المنکوبة من السیول".

و فی هذا الملتقی شدد وزیر التعاون و العمل و الرفاه الاجتماعی محمد شریعتمداری ان أسرة العمال من أشرف الشرائح فی المجتمع الایرانی و فی الثورة الاسلامیة و الدفاع المقدس و عهد البناء و الحظر الظالم علی البلاد ضحوا تضحیات کثیرة مشددا علی اهتمام حکومة التدبیر و الأمل الجاد بأوضاع العمال المعیشیة و رواتبهم.

و صرح وزیر التعاون و العمل و الرفاه الاجتماعی:"تقف الحکومة الی جانب العمال حتی لاتُلحق أیة خسائر للعمال نتیجة العقوبات الأمیرکیة المفروضة علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

 

الخبر: 109444

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات