رئيس الجمهورية في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:

نريد تنفيذ كافة الاطراف للتعهدات المبرمة بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة/ ارادة طهران تتمثل في صون الامن الاقليمي و الحيلولة دون تزايد التوتر/ لو لم تكن تضحيات حرس الثورة الاسلامية كانت دولتان على الاقل تحت سيطرة تنظيم داعش

تباحث رئيسا الجمهورية الاسلامية الايرانية و جمهورية فرنسا هاتفيا أهم القضايا الثنائية و الاقليمية و الدولية.

الخبر: 109182 -

الثلاثاء ٠٩ أبريل ٢٠١٩ - ١٠:٢٦

و شدد  رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية مساء اليوم الثلاثاء في الاتصال الهاتفي مع نظيره الفرنسي:" نريد تنفيذ كافة الاطراف للتعهدات المبرمة بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة".

و أضاف الرئيس روحاني:" ارادة طهران تتمثل في صون الامن الاقليمي و الحيلولة دون تزايد التوتر".

و تابع الرئيس روحاني:" لو لم تكن تضحيات حرس الثورة الاسلامية كانت دولتان على الاقل تحت سيطرة تنظيم داعش".

و بدوره شدد الرئيس الفرنسي ايمانوئل مكرون في هذا الحوار الهاتفي على تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين في المجالات المرغوبة فيها.

و أوضح الرئيس الفرنسي:"ترصد فرنسا مستجدات المنطقة بدقة و تحاول قصارى جهدها لتأمين مصالح ايران من الاتفاق النووي المبرم".

و أعرب الرئيس الفرنسي عن مواساته لحادث السيول الاخير لايران حكومة و شعبا خاصة ضحايا الفيضانات مؤكدا ان بلاده تريد ارسال المساعدات الانسانية الى منكوبي السيول.

الخبر: 109182

- المقابلات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات