رئیس الجمهوریة فی کلمته أمام أهالی مدینة لاهیجان:

محافظة کیلان فخر لایران العزیزة/حصل الشعب الایرانی الکبیر علی الانجازات الکبیرة فی الاختبار التاریخی/ان العدو یخلق بعض المشاکل لکن العدو لایتوصل الی الأهداف و النتائج المنشودة/تم إنهاء 68 بالمئة من تنفیذ مشروع سکة الحدید بین مدینتی قزوین و رشت فی الحکومة الحالیة برقم 1300 ملیار ریال/سیتم اتصال محافظة کیلان الجمیلة المخضرة الی خطوط سکة الحدید العامة/ان رؤیة ایران تتمثل فی التعامل البناء مع کافة البلدان لکن بعض الدول تخلق العقبات و المشاکل

شدد رئیس الجمهوریة فی کلمته أمام أهالی مدینة لاهیجان ان لعدو یخلق بعض المشاکل لکن العدو لایتوصل الی الأهداف و النتائج المنشودة قائلا:"فی ظروف الحرب الاقتصادیة تحتاج البلاد الی قیادة واحدة. اقترحتُ لسماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة ان سماحتکم قائد هذه الحرب و نحن نقف خلف سماحتکم لکن تفضل سماحته ان قائد هذه الحرب یجب ان یکون رئیس الجمهوریة".

الخبر: 108398 -

الأربعاء ٠٦ مارس ٢٠١٩ - ١١:٢٦

و أشار حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی کلمته أمام أهالی مدینة لاهیجان شمالی البلاد الی الهزائم المتکررة للأعداء أمام الشعب الایرانی و قال:"حصل الشعب الایرانی الکبیر علی الانجازات الکبیرة فی الاختبار التاریخی".

و صرح الرئیس روحانی اننی أفرح کثیرا لحضوری فی محافظة کیلان شمالی البلاد علی أعتاب شهر رجب المرجب و العام الایرانی الجدید و قال:"محافظة کیلان فخر لایران العزیزة".

و تتطرق الرئیس روحانی الی مشروع سکة الحدید یین مدینتی رشت و قزوین قائلا:" تم إنهاء 68 بالمئة من تنفیذ مشروع سکة الحدید بین مدینتی قزوین و رشت فی الحکومة الحالیة برقم 1300 ملیار ریال".

و أضاف الرئیس روحانی:"سیتم اتصال محافظة کیلان الجمیلة المخضرة الی خطوط سکة الحدید العامة".

و أشار الرئیس روحانی الی المشارکة الشعبیة الحادشة فی مسیرات یوم 22 بهمن ذکری انتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة قائلا:"یوم 22 بهمن ذکری انتصار الثورة الاسلامیة یوم صمود الشعب الایرانی أمام الأعداء".

و شدد الرئیس روحانی:"ان رؤیة ایران تتمثل فی التعامل البناء مع کافة البلدان لکن بعض الدول تخلق العقبات و المشاکل".

و أشار الرئیس روحانی الی انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من خطة العمل الشاملة المشترکة قائلا:"انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی المبرم مع ایران فی الحقیقة مخالف و ردّ علی الأمم المتحدة و العالم بأسره".

و أضاف الرئیس روحانی:"کان الأعداء یتابعون ان تنتهك الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التعهدات و القرارات و حاولوا لکی یواکبوا العالم معهم و کانوا خاسرین فی هذه المرحلة أیضا و لم ترکع أیة قوة عالمیة و حلفاء الولایات المتحدة أمام خطط البیت الأبیض".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان الشعب الایرانی یقاوم أمامهم بل تم احباط مؤامرات عدیدة من التی خططها الأعداء من قِبَل الشعب الایرانی و فی العام الجاری انعقدت جلسة مجل سالأمن الدولی برئاسة الولایات المتحدة لکن تم تحقیق هزیمة أخری بالنسبة لهم لان کافة الدول فی مجلس الأمن عارضت مطلب الرئیس الأمیرکی و دعمت تعهد الشعب الایرانی و نقض میثاق الولایات المتحدة".

و أکد الرئیس روحانی:"وعدنا اننا نتوجه الی الاکتفاء بالذات فی قطاع الطاقة و الیوم حصلنا علی الاکتفاء بالذات فی مجال الطاقة بشکل کامل".

و تابع الرئیس روحانی:"ان حضور الشباب فی إدارة البلاد من توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة خلال رسالة سماحته الأخیرة".

 

الخبر: 108398

- الرحلات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات