جميع العلماء و المفكرين الاسلاميين هم مروجو الدين الحنيف و السيرة النبوية السمحاء و أهل بيت الرسالة عليهم السلام/ ان موجة التقنية لاتطلب منا السماح؛ لابد ان نصبح نشطاء في الاساليب الجديدة بما فيها الفضاء الافتراضي/ لدى الحوزات العلمية و المفكرين الاسلاميين دور كبير و مرموق في رواج المعنوية و الطهارة و الوفاء بالعهود و الصدق و التضحية/ ليس أمامنا طريق غير العودة الى السيرة العملية للنبي الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم من أجل الانجاز أمام الاعداء

شدد رئيس الجمهورية في ملتقى العلماء و رجال الدين من أهل السنة و الشيعة في محافظة كلستان:"جميع العلماء و المفكرين الاسلاميين هم مروجو الدين الحنيف و السيرة النبوية السمحاء و أهل بيت الرسالة عليهم السلام".

الإثنين ١٤ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٤

و تابع رئيس الجمهورية مساء اليوم الاثنين في ملتقى العلماء و رجال الدين من أهل السنة و الشيعة في محافظة كلستان ان المسلمين أينما كانوا تمارس صدهم الضغوط و قال:"ليس أمامنا طريق غير العودة الى السيرة العملية للنبي الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم من أجل الانجاز أمام الاعداء".

و أشار الرئيس روحاني الى تصريحات بعض الساسة للاميركيين بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لاترى احتفال ذكراها الاربعينية في العام الجاري و قال:" بعون الله تعالى سيشاهدون ان أبناء الشعب الايراني سيتوجهون الى الشوارع في يوم ٢٢ بهمت ذكرى انتصار الثورة الاسلامية و سيردون عليهم ردا حاسما و قاطعا".

و أضاف الرئيس روحاني:"جميع العلماء و المفكرين الاسلاميين هم مروجو الدين الحنيف و السيرة النبوية السمحاء و أهل بيت الرسالة عليهم السلام".

و أردف الرئيس روحاني قائلا:"ان موجة التقنية لاتطلب منا السماح؛ لابد ان نصبح نشطاء في الاساليب الجديدة بما فيها الفضاء الافتراضي".

و اشاد الرئيس روحاني بدور الحوزات العلمية المتميز قائلا:"لدى الحوزات العلمية و المفكرين الاسلاميين دور كبير و مرموق في رواج المعنوية و الطهارة و الوفاء بالعهود و الصدق و التضحية".

و أكد الرئيس روحاني:" ليس أمامنا طريق غير العودة الى السيرة العملية للنبي الاكرم صلى الله عليه و آله و سلم من أجل الانجاز أمام الاعداء".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"الأمن المثالی فی المنطقة نتیجة جهود و تضحیات القوات المسلحة و الأمنیة للبلاد".

و تابع الرئیس روحانی:"فی الحرب المفروضة علی ایران، وقف الجمیع الی جانب نظام صدام حسین لکن انهزموا بسبب اخاءنا و وحدتنا و تضامننا".

و أکد الرئیس روحانی:"کان أعداء الثورة الاسلامیة یتابعون الحیلولة دون انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران و بعد قیام هذه الثورة، کانوا یأملون ان لاتبقی الثورة أکثر من بعض الأشهر القلیلة".

و شدد الرئیس روحانی ان أحد الساسة البریطانیین آنذاك أکد فی حواره مع قناة بی بی سی ان الزمن لعرقلة الثورة الاسلامیة و الحیلولة دون انتصارها قد ولی و لکن لاتبقی هذه الثورة أکثر من ستة أشهر و کانوا یأملون ان یهیمنوا علی شؤون الحُکم و الادارة فی البلاد بعد هذه المدة".

الخبر: 107655  

- الرحلات الداخلية

- آخرین اخبار