رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء:

الأنشطة الاقتصادیة للبلاد مؤملة و ایجابیة رغم ضغوط الأعداء/لایصل الأمیرکیون الی أهدافهم بشأن الحیلولة دور تصدیر النفط الایرانی و مصادر الطاقة/وصل رقم ایجاد فرص العمل الی حوالی 24 ملیون شخص لأول مرة فی البلاد/لانشك أبدا فی تعزیز قدراتنا الدفاعیة/أرجو ان تکون تجارب الماضی مفیدة للأمیرکیین و یکفوا عن التدخل فی شؤون المنطقة/انتخاب سیدة بلوشیة و من أهل السنة کسفیرة الجمهوریة الاسلامیة مؤشرة طیبة للتضامن و الوفاق الوطنی

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع مجلس الوزراء ان الأنشطة الاقتصادیة للبلاد مؤملة و ایجابیة رغم ضغوط الأعداء مؤکدا:"ان ایران الاسلامیة تسلك بقوة مسارها و تتخذ اجراءاتها بحزم".

الخبر: 107524 -

الأربعاء ٠٢ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٥٣

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأربعاء فی اجتماع مجلس الوزراء ان الوزراء و المسؤولین قدموا تقاریر جیدة حول اجراءاتهم و أعمالهم و من اللازم ان یطلع علیها الشعب الایرانی العزیز قائلا:"الأرقام التجاریة تدل علی الجهود الناجحة للنشطاء الاقتصادیین فی القطاعین الخاص و العام".

و تابع الرئیس روحانی:"الأنشطة الاقتصادیة للبلاد مؤملة و ایجابیة رغم ضغوط الأعداء".

و أضاف الرئیس روحانی:"لایصل الأمیرکیون الی أهدافهم بشأن الحیلولة دور تصدیر النفط الایرانی و مصادر الطاقة".

و أشار الرئیس روحانی الی الأرقام حول ایجاد فرص العمل بین الشباب قائلا:"وصل رقم ایجاد فرص العمل الی حوالی 24 ملیون شخص لأول مرة فی البلاد".

و صرح الرئیس روحانی:"هذه الأرقام تظهر اننا نقدر ان نخفض رقم البطالة".

و أضاف الرئیس روحانی:"احصاءیات التضخم فی الانتاج تظهر ان مسار الحکومة و لجنة الحکومة الاقتصادیة تسلك سبیلا صحیحا و مؤملا و نواصل هذا النهج".

 و أشار الرئیس روحانی الی تقریر وزیر الدفاع فی المجالات الدفاعیة قائلا:"قدم وزیر الدفاع تقریرا جیدا حول الانجازات المکتسبة حول صواریخ قریبة المدی و متوسطة المدی و بعیدة المدی و الصواریخ الجو- الجو و الأرض- البحر و البحر- البحر و تم اتخاذ اجراءات مرموقة فی هذا الصدد".

و وصف الرئیس روحانی استخدام الفرص المتاحة من أجل اعمار البلاد ضروریا و قال:"استخدام هذه الفرص لایعنی اننا نأمل بالآخرین و لابد ان نستغل جمیع الفرص و بحمد الله تعالی هناك انجازات مرموقة فی هذا الشأن و تقریر هذا القطاع کان مؤملا".

و تابع الرئیس روحانی:"لانشك أبدا فی تعزیز قدراتنا الدفاعیة. احدی الأهداف الرئیسیة للحکومتین الحادیة عشرة و الثانیة عشرة تتمثل فی تقویة القوة الدفاعیة للوطن و ان الأرقام تدل ان الحکومة رائدة فی هذا الشأن".

و أضاف الرئیس روحانی:"أرجو ان تکون تجارب الماضی مفیدة للأمیرکیین و یکفوا عن التدخل فی شؤون المنطقة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"هدفنا یتمثل فی احلال الأمن و الاستقرار فی المنطقة بشکل کامل و نرید السیادة الشعبیة و حیاة الشعوب فی ظل السیادة الشعبیة".

و شدد الرئیس روحانی علی ضرورة التکاتف و التضامن و الانسجام الوطنی لدی الشعب الایرانی و قال:"مازالت القومیات و أتباع المذاهب المختلفة یعیشون معا و اذا نقف جنبا الی جنب، تتحقق الأمور و الغایات و یخاف منا العدو".

و أکد الرئیس روحانی:"انتخاب سیدة بلوشیة و من أهل السنة کسفیرة الجمهوریة الاسلامیة مؤشرة طیبة للتضامن و الوفاق الوطنی".

الخبر: 107524

- الجلسات