رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الثانی لرؤساء البرلمانات لایران و أفغانستان و باکستان و ترکیا و الصین و روسیا:

ایران ضحیة الارهاب و الیوم ان الولایات المتحدة الأمیرکیة و الغرب ملجأ الارهابیین/خروج الولایات المتحدة الأمیرکیة من خطة العمل الشاملة المشترکة و اعادة العقوبات علی ایران، نموذجة للارهاب الاقتصادی/انجاز هذا المؤتمر رهین بالارادة الجماعیة لاقتلاع جذور الارهاب/تعبت شعوب المنطقة من اراقة الدماء و التشرید/ایران سد منیع أمام التاجرین للعنف

شدد رئیس الجمهوریة فی المؤتمر الثانی لرؤساء البرلمانات لایران و أفغانستان و باکستان و ترکیا و الصین و روسیا ان طهران تستعد للمشارکة فی بناء المنطقة أکثر قوة و اقتدارا التی لاتنحصر فی اطار جغرافی محدد و علی وشك الدخول الی مرحلة ما بعد الولایات المتحدة الأمیرکیة. العالم الذی لاتستطیع الولایات المتحدة ان تهیمن علی الآخرین و تتابع شعوب العالم تحقیق الآمال و الغایات المشترکة.

الخبر: 107164 -

السبت ٠٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٢

و أوضح رئیس الجمهوریة الیوم السبت بالعاصمة طهران فی المؤتمر الثانی لرؤساء البرلمانات لایران و أفغانستان و باکستان و ترکیا و الصین و روسیا:"نحن کأبناء الحضارات الکبیرة نواجه غارة شاملة التی تهدد هویتنا و استقلالنا و مصممة علی قطع علاقاتنا و تنسیقنا العریق المتعمق".

و صرح الرئیس روحانی:"ان الدولة التی بدأت بحرب اقتصادیة مع الصین، تطعن باکستان و تشین أفغانستان و تهدد روسیا و تفرض عقوبات علی ایران و هی المتهمة الأولی فی کسر العلاقات و المناسبات. اذا تظن الولایات المتحدة الأمیرکیة ان بامکانها ابعاد بعضنا عن الآخر، ترتکب خطأ فادحا و نحن اجتمعنا هاهنا حتی نقول نحن لانتحمل هذه التهتکات الجریئة و نقاوم بوجهها".

و أکد الرئیس روحانی اننا لانتوقع عن الذی یحترم الجدار ان یحترم الجسور قائلا:"لانتوقع عن الرجل الذین لایتحمل بمسؤولیاته ان یقبل مسؤولیة جدیدة و ان الذی یسیء للحضارات لا یُتوقع منه ان یحفظ قواعد الحضارة المشترکة و أینما تتواجد الولایات المتحدة الأمیرکیة فی هدم المجتمعات النسانیة، لانسمح لها ان تهرب من تکالیف الخسائر و الخراب و التدمیر".

و جاء فی کلمة رئیس الجمهوریة:

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین و صلی الله علی سیدنا و نبینا محمد و آله الطاهرین و صحبه المنتجبین

أصحاب السیادة السیدات و السادة

رؤساء البرلمانات المشارکین فی هذه القمة

 ان حضوری فی قمة رؤساء البرلمانات لایران و أفغانستان و باکستان و ترکیا و الصین و روسیا سبب للسرور بالنسبة لی. من اللازم ان أشکر رئیس البرلمان الباکستانی لتحمله مسؤولیة هذا المؤتمر بمدة عام واحد و التزام سیادته بتقدیم المساعدة الی هذا المسار و أهنئ رئیس مجلس الشوری الاسلامی الدکتور علی لاریجانی الذی تحمل الآن مسؤولیة هذا المؤتمر.

ان العالم الراهن یواجه الأزمات المعقدة من تغییرات المناخ و الأزمات الاقتصادیة و التخلف و العدوان و الحرب و الفقر و الجوعة و الأحادیة و التطرف و الارهاب و أغتنم هذه الفرصة و أتحدث قلیلا عن بعض تحدیات المجتمع البشری المتفاقمة یعنی الارهاب و الأحادیة و التطرف.

ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ضحیة الارهاب منذ تأسیسها و کانت تواجه دائما هذه الظاهرة المشؤومة و تحملت خسائر مالیة و انسانیة فادحة. من الاجراءات الارهابیة التی أدت الی استشهاد 72 شخصا من نواب البرلمان الایرانی و الساسة و الحکومیین فی عام 1360 و استشهاد رئیس الجمهوریة الایرانی الأسبق و رئیس الوزراء بید الجماعات الارهابیة التی تدعمها الحکومات الغربیة فی أروبا و الولایات المتحدة الأمیرکیة.

ان خروج الولایات المتحدة الأمیرکیة من خطة العمل الشاملة المشترکة و اعادة العقوبات علی ایران، نموذجة للارهاب الاقتصادی. ان الارهاب الاقتصادی یعنی تهویل بشأن اقتصاد دولة ما و ایجاد حالة من الرعب و الخوف للحیلولة دون التجارة و الاستثمار فی تلك الدولة.

المشارکون الکرام

ان منطقتنا تقع فی فترة تاریخیة حساسة. الفترة التی یتابع فیها الارهابیون و المنتهکون للقوانین الدولیة ایجاد ظروف من الفقر و الحرمان و الحظر و الأزمة و الاغتیال و الانقلاب العسکری من باکستان الی ایران و أفغانستان و روسیا و الصین و ترکیا. انهم لارییدون ان نجتمع معا و نتشاور بالرفق و الوفاق و التضامن. ان انجاز هذا المؤتمر رهین بالارادة الجماعیة لاقتلاع جذور الارهاب. الفقر و الفساد و اللاعدالة من أهم أسباب جذور العنف و الارهاب فی هذه المنطقة.

تعبت شعوب المنطقة من اراقة الدماء و التشرید و الفقر و الخراب و قتل الجیران و الکراهیة و الحقد و التخلف و التمییز العنصری و العقوبات و الاساءة. لاتتحمل النساء و البنات العبودیة و الحرمان عن الدراسة و العمل و المهن و لاتتحمل المدن و الأریاف التفجیر و الاحراق و التدمیر و الخراب.

ایران سد منیع أمام التاجرین للعنف.

ان ان طهران تستعد للمشارکة فی بناء المنطقة أکثر قوة و اقتدارا التی لاتنحصر فی اطار جغرافی محدد و علی وشك الدخول الی مرحلة ما بعد الولایات المتحدة الأمیرکیة. العالم الذی لاتستطیع الولایات المتحدة ان تهیمن علی الآخرین و تتابع شعوب العالم تحقیق الآمال و الغایات المشترکة.

نحن کأبناء الحضارات الکبیرة نواجه غارة شاملة التی تهدد هویتنا و استقلالنا و مصممة علی قطع علاقاتنا و تنسیقنا العریق المتعمق.

ان الدولة التی بدأت بحرب اقتصادیة مع الصین، تطعن باکستان و تشین أفغانستان و تهدد روسیا و تفرض عقوبات علی ایران و هی المتهمة الأولی فی کسر العلاقات و المناسبات. اذا تظن الولایات المتحدة الأمیرکیة ان بامکانها ابعاد بعضنا عن الآخر، ترتکب خطأ فادحا و نحن اجتمعنا هاهنا حتی نقول نحن لانتحمل هذه التهتکات الجریئة و نقاوم بوجهها.

لانتوقع عن الرجل الذین لایتحمل بمسؤولیاته ان یقبل مسؤولیة جدیدة و ان الذی یسیء للحضارات لا یُتوقع منه ان یحفظ قواعد الحضارة المشترکة و أینما تتواجد الولایات المتحدة الأمیرکیة فی هدم المجتمعات النسانیة، لانسمح لها ان تهرب من تکالیف الخسائر و الخراب و التدمیر.

أشکرکم لمشارکتکم فی هذه القمة

الخبر: 107164

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات