من الضروری تعزیز الأمل و المحاولة لحل القلق لدی المواطنین حول التحدیات الاجتماعیة/الاجراءات التی تم اتخاذها فی مواجهة التحدیات الاجتماعیة فی العام الماضی مؤملة/بث خیبة الآمال لدی المواطنین ظلم کبیر للمواطنین الایرانیین/أکد علی ضرورة ابلاغ المعلومات و نقل الاحصاءات المؤملة الی المواطنین بشأن تحسین الأوضاع المتعلقة بالتحدیات الاجتماعیة و خفضها

شدد رئیس الجمهوریة فی اجتماع اللجنة الاجتماعیة للبلاد ان من الضروری تعزیز الأمل و المحاولة لحل المشاکل و الاضطرابات التی تتواجد لدی المواطنین بشأن التحدیات الاجتماعیة مؤکدا علی ضرورة تعزیز الثقة الشعبیة لدی الشعب الایرانی حول تسویة الأزمات الاجتماعیة الراهنة فی البلاد.

الثلاثاء ١٣ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠١:٤١

و أوضح رئیس الجمهوریة الیوم الثلاثاء فی اجتماع اللجنة الاجتماعیة للبلاد ان الاجراءات التی تم اتخاذها فی مواجهة التحدیات الاجتماعیة فی العام الماضی مؤملة و ان الاحصاءات الموجودة فی هذا الشأن تدل علی اتخاذ الخطوات الجیدة الهامة فی هذا المجال.

و تابع الرئیس روحانی:"ان موضوع التحدیات الاجتماعیة من القضایا الحساسة لدی الشعب الایرانی و اذا تنتقل الاحصاءات التی تتحدث عن تحسین الأوضاع الاجتماعیة الی الناس، ستکون لها آثار مؤملة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"بث خیبة الآمال لدی المواطنین ظلم کبیر للمواطنین الایرانیین".

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة ابلاغ المعلومات و نقل الاحصاءات المؤملة الی المواطنین بشأن تحسین الأوضاع المتعلقة بالتحدیات الاجتماعیة و خفضها.

و تابع الرئیس روحانی:"الاجراءات التی تم اتخاذها فی مواجهة التحدیات الاجتماعیة فی العام الماضی مؤملة".

و أشار الرئیس روحانی الی أهمیة تعزیز الأمل للمستقبل لمواجهة القضایا الاجتماعیة و قال:"لو لم یکن الأمل للمستقبل، تتزاید أرقام التحدیات و المعضلات الاجتماعیة و لذلك علی وسائل الاعلام ان تقوم بتعزیز معنویات الأمل و الرجاء لدی المواطنین".

و أضاف الرئیس روحانی:"نثق بان المشاکل و التحدیات السیاسیة و الاقتصادیة و الاجتماعیة القائمة صالحة للحل و ستُزال بعون الله تعالی و لیست هذه المشاکل غیر صالحة للتسویة و لابد ان نأمل لتسویة هذه الأزمات و المشاکل".

و شدد الرئیس روحانی ان بعض الصحف و وسائل الاعلام تعظّم الحقائق المرّة و السیئة و قال:"ان تخییب آمال المواطنین ظلم کبیر للمواطنین و علی الجمیع ان نعمل بالوعی و الیقظة فی هذا الصدد".

و أشار الرئیس روحانی الی دور وزارة التربیة و التعلیم فی اصلاح البلاد و قال:"وزارة التربیة و التعلیم إحدی أهم المؤسسات التی قدتؤثر علی اصلاح الأمور فی البلاد".

و فی هذا الاجتماع، قدّم وزیر الداخلیة و عدد من أعضاء اللجنة الاجتماعیة تقریرا عن الاجراءات التی تم اتخاذها للوقایة عن التحدیات الاجتماعیة و خفض أرقامها.

وفق التقاریر التی تم تقدیمها فی هذا الاجتماع، خُفض رقم الطلاق فی العام الماضی فی البلاد.

الخبر: 106787  

- اللقاءات الداخلية