ضحك قادة العالم بأقوال ترامب/ بقى ترامب وحيدا و تحول اجتماع الامن الى الدعم الحازم من خطة العمل الشاملة المشتركة/ وجهة نظر الجميع تتمثل في أحقية ايران و غطرسة الولايات المتحدة الاميركية/ تواجه الولايات المتحدة الاميركية انعزالا تاريخا نادرا

 شدد رئيس الجمهورية عقب عودته الى العاصمة طهران ان الحضور في الامم المتحدة فرصة سعيدة لتبيين مواقف البلاد و التقينا قادة بعض الدول في هذه الفرصة و المهم ان الولايات المتحدة الاميركية تواجه انعزالا تاريخا نادرا".

الخميس ٢٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٠

 و تابع رئيس الجمهورية اليوم الخميس عقب عودته الى العاصمة طهران بشأن مكاسب زيارته الى نيويورك قائلا:"هذه الزيارة تأتي للمشاركة في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة و تبيين مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية من المنبر العالمي".

و أضاف الرئیس روحانی:"کان هناك خطابان فی الأمم المتحدة. الأول فی الجمعیةالعامة للأمم المتحدة و الثانی بمناسبة تکریم ماندیلا و هناك لقاءات ثلاث أمام عدد من الاعلامیین الأمیرکیین و المثقفین و الساسة و زعماء المؤسسات و المراکز الاسلامیة و کان هناك 17 لقاء مع ساسة و مسؤولی البلدان و المنظمات الدولیة".

و أوضح الرئيس روحاني:"برأيي ان الواايات المتحدة الاميركية لم تكسب أية معطيات من هذه الاجتماعات و حتى أكدت وسائل الاعلام ان قادة العالم كانوا يضحكون بأقوال السيد ترامب حينما كان يلقى خطابه أمام الجمعية العامة للامم المتحدة ".

و أكد الرئيس روحاني:" وجهة نظر الجميع تتمثل في أحقية ايران و غطرسة الولايات المتحدة الاميركية و هذا الموضوع موضوع رئیسی ان الولایات المتحدة الأمیرکیة لاتهتم أبدا بقرارات دولیة و تسلك منهج الغطرسة و الأحادیة".

و تابع الرئیس روحانی:"استطعنا ان نبین مواقفنا و هذه هی مواقف قیادة النظام و الشعب الایرانی و مواقف النظام الایرانی. فی هذا السیاق، نحن التزمنا بالقرارات الدولیة و هم الذین انتهکوا القانون".

و شدد الرئيس روحاني:" بقى ترامب وحيدا و تحول اجتماع الامن الى الدعم الحازم من خطة العمل الشاملة المشتركة".

و أردف الرئيس روحاني:"تواجه الولايات المتحدة الاميركية انعزالا تاريخا نادرا".

و صرح الرئیس روحانی:"فی لقاءاتی مع ساسة البلدان الأخری، تطرقنا الی المواضیع الثنائیة و الاقلیمیة و علی وجه الخصوص، الاتفاق النووی المبرم و العلاقات التجاریة و صرحت کل هذه الدول انها لاتلتزم بالعقوبات الأمیرکیة و تتعاون مع ایران. صرحت البلدان الأوروبیة و الیابان و البلدان الأخری علی هذه المسألة".

و تابع الرئیس روحانی:"أجرینا مباحثات مع أمین عام الأمم المتحدة و أعرب عن شکره لایران و قال: ندعم خطة العمل الشاملة المشترکة بصراحة مؤکدا ان انسحاب الولایات المتحدة الأمیرکیة من الاتفاق النووی المبرم، مخالف و کان مرتاحا بالنسبة الی نشاطات ایران الاقلیمیة خاصة التعاون الایرانی بشأن الیمن و سوریا".

الخبر: 106362  

- آخرین اخبار

- الرحلات الخارجیّة