رئیس الجمهوریة فی مطار مهرأباد بالعاصمة طهران:

سجل المواطنون ملحمة فی ذکری استشهاد الامام الحسین علیه السلام/ان المسببین لحادث مدینة أهواز هم عمال الأجانب/نعرف عوامل هذا الحادث و لاریب ان ایران لاتعفو هذه الجریمة/ان الولایات المتحدة الأمیرکیة تستغل منظمة الأمم المتحدة/لایتوصل الأمیرکیون الی أهدافهم تجاه ایران أبدا/تستعد الحکومة الایرانیة لمواجهة اجراءات الادارة الأمیرکیة و ان الأمیرکیین سیندمون

شدد رئیس الجمهوریة فی مطار مهرأباد بالعاصمة طهران قبل مغادرته الی نیویورك للمشارکة فی أعمال الدورة الـ73 للجمعیة العامة للأمم المتحدة.

الخبر: 106142 -

الأحد ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٢٦

و أعرب حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الأحد عن تکریمه لذکری سید الشهداء الامام حسین بن علی علیهما السلام و أصحابه الأوفیاء و قال:"یشارك أبناء شعبنا کل عام فی مراسم دینیة و مذهبیة و عزاء سید الشهدا(ع) و سجل المواطنون ملحمة فی ذکری استشهاد الامام الحسین علیه السلام هذا العام أیضا".

و وصف الرئیس روحانی الحادث الارهابی الذی حدث أمس حادثا مؤسفا للغایة و قال:"کانت المراسم بمناسبة تکریم أسبوع الدفاع المقدس و صمود الشعب الایرانی أمام العدوان البعثی الی البلاد و یمکن لی ان أقول ان هؤلاء المعتدین الذین سجلوا هذه الکارثة یضاهئون المعتدین فی عهد الدفاع المقدس".

و تابع الرئیس روحانی:"ان هؤلاء الارهابیین توجهوا الی العراق و بعد انتهاء الحرب المفروضة علی ایران، کانوا مرتزقی نظام صدام حسین مادام حیا و بعد ذلك تغیر مولاهم و تعهدت إحدی الدول الجنوبیة للخلیج الفارسی التمویل و التسلیح لهذه الجماعة و ان هؤلاء المرتزقین لایندمون علی جرائمهم و لایتوقفون هذه الجرائم".

و تابع الرئیس روحانی ان المسببین لحادث مدینة أهواز المؤسف هم عمال الأجانب و قال:"نعرف عوامل هذا الحادث و لاریب ان ایران لاتعفو هذه الجریمة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا ان الذین یکررون ادعاءاتهم بشأن حقوق الانسان علی المستوی العالمی، لابد ان یجیبوا علی هذه الجرائم المرتکبة و ان الولایات المتحدة الأمیرکیة هی الداعم الرئیس لکافة الدول الصغیرة المرتزقة فی المنطقة و ان الأمیرکیین هم الذین یشجعون و یوفرون الظروف لارتکاب هذه الجرائم البشعة و لکن هذه الجرائم لاتؤثر علی منهج و ارادة و مسلك الشعب الایرانی.

و أوضح الرئیس روحانی ان الولایات المتحدة الأمیرکیة تستغل منظمة الأمم المتحدة مؤکدا:"لایتوصل الأمیرکیون الی أهدافهم تجاه ایران أبدا".

و أوضح الرئیس روحانی:"برأیی تغیرت الظروف الراهنة و الادارة الأمیرکیة الحاضرة مع أی وقت مضی. الیوم تحکم الذین لایحترمون المعاهدات و المواثیق و حتی لایحترمون حقوق الانسان و لایلتزمون بمعاهدة باریس و یتجاهلون جمیع القرارات الدولیة تقریبا".

و تابع الرئیس روحانی:"من المؤسف ارتکبوا أعمالا لم تُتصور قبل. انهم واجهوا المسلمین و علی وجه الخصوص الشعب الفلسطینی و انتقلت سفارتهم الی القدس الشریف".

و أکد الرئیس روحانی:"الیوم تتواجد ادارة بفکرة أحادیة و من هجة أخری یتابعون القضایا المتعلقة بالعنصریة المطترفة فی الولایات المتحدة و أفکر ان هناك عدیدا من البلدان و منها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی لها أقوال کثیرة فی هذا الشأن".

و صرح الرئیس روحانی ان خطة العمل الشاملة المشترکة احدی التعهدات التی نقضتها الولایات المتحدة الأمیرکیة قائلا:"ان خطة العمل الشاملة المشترکة اتفاق بین الدول السبع و أیدها مجلس الأمن الدولی و لذلك تُعتبر وثیقة دولیة و لکن الولایات المتحدة الأمیرکیة انسحبت منها بالذرائع الواهیة و ارتکبت عملا معارضا لحقوق الانسان".

 و شدد الرئیس روحانی:"تستعد الحکومة الایرانیة لمواجهة اجراءات الادارة الأمیرکیة و ان الأمیرکیین سیندمون".

و تابع الرئیس روحانی:"خلال هذه الزیارة و فی اللقاءات الثنائیة و فی کلمتی أمام الجمعیة العامة للأمم المتحدة و فرص المقابلات، سأشیر الی جرائم الادارة الأمیرکیة و سنتابع تنفیذ الاتفاق النووی المبرم فی لقاءاتی مع عدد من ساسة و قادة البلدان الأوروبیة و الآسیویة حتی نجتاز مسار العقوبات المفروضة بأقل التکالیف".

و أضاف رئیس الجمهوریة:"سنتطرق الی مواضیع متعلقة بالمنطقة کمستجدات سوریا و الیمن و القضایا الأخری مع الدول الصدیقة".

الخبر: 106142

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات