الأربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ١١:٥٨
فارسی | العربية | English


<%title%>

رئیس الجمهوریة فی حفلة تدشین المشاریع البتروکیمیائیة بعسلویة جنوبی البلاد:

اتخذ المحاولون فی صناعة النفط خطوة جبارة فی مسار الاعتزاز الایرانی و الانتاج و ایجاد فرص العمل/لایقدر الأعداء ان یحددوا الشعب الایرانی فی مسار التقدم و الرقی/عودتنا الی قبل عام 1979 أمل لا یتحقق أبدا/صون البیئة من أولویات المشاریع المتعلقة بالطاقة/صناعة النفط تقع فی الخطوط الأمامیة لمواجهة حرب الأعداء علی اقتصاد البلاد

شدد رئیس الجمهوریة فی حفلة تدشین المشاریع البتروکیمیائیة بعسلویة جنوبی البلاد ان المحاولین فی صناعة النفط اتخذوا خطوة جبارة فی مسار الاعتزاز الایرانی و الانتاج و ایجاد فرص العمل قائلا:"أثبت تدشین هذه المراکز الصناعیة الثلاث اننا نجتاز المشاکل القائمة و لایقدر الأعداء ان یحددوا الشعب الایرانی فی مسار التقدم و الرقی".

الخبر: 105927 - 

الثلاثاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣٩

و أوضح حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی حفلة تدشین المشاریع البتروکیمیائیة بعسلویة جنوبی البلاد ان الأعداء سینجحون شریطة وقف أملنا و حراکنا فحسب قائلا:"رغم ان الأعداء یفرضون علی الشعب الایرانی بعض المشاکل و لکن من المستحیل ان یهیمنوا علی ایران و المواطنین الایرانیین. عودتنا الی قبل عام 1979 أمل لا یتحقق أبدا".

و أشار الرئیس روحانی الی تدشین هذه المشاریع البتروکیمیائیة الضخمة و قال:"تنفیذ هذه المشاریع خطوة مؤثرة فی مسار ایجاد فرص العمل للشباب و الاکتفاء بالذات و الاقتصاد المقاوم للبلاد و سبب الفخر للجمیع".

و أضاف الرئیس روحانی:"اتخذ المحاولون فی صناعة النفط خطوة جبارة فی مسار الاعتزاز الایرانی و الانتاج و ایجاد فرص العمل".

و أوضح الرئیس روحانی اننا فی عهد الازدهار للنظام الایرانی و البلاد، دخلنا الی مرحلة جدیدة من مؤامرات الأجانب قائلا:"ان الذین کانوا یریدون عرقلة مسار ثورتنا الاسلامیة و الدفاع المقدس، کانوا خاسرین و الیوم بدأوا جهودهم و مؤامراتهم الجدیدة أمام ازدهار هذا الوطن و لایمکن ان یتوقف الشعب الایرانی عن الحراك و الجهود و التقدم و الرقی".

و شدد الرئیس روحانی:"صون البیئة من أولویات المشاریع المتعلقة بالطاقة".

و تابع الرئیس روحانی ان موکب السعی و البناء و الاعمار لایتوقف و یتواصل هذا المنهج قائلا:"تم تدشین 14 مشروعا بتروکیمیائیا ضخما منذ عام 1392 و یتواصل تدشین المشاریع البتروکیمیائیة فی العام الجاری و الأعوام القادمة".

و اعتبر الرئیس روحانی صناعة النفط و الغاز من الصناعات الهامة للغایة للبلاد و قال:"اذا نتوصل الی الاکتفاء بالذات فی قطاع الطاقة و نقوم بتأمین نفطننا و غازنا، هام للغایة".

و أعرب الرئیس روحانی عن شکره لجهود جمیع المحاولین فی قطاع النفط و قال:"حصلنا علی الانجازات المرموقة فی مجالات النفط و الدفاع عن حقنا فی منظمة أوبك و فی قطاع الغاز و الاکتفاء بالذات فی هذا القطاع و أیضا البتروکیمیائی".

و أضاف الرئیس روحانی:"الیوم یوم الحرب الاقتصادیة و الحرب النفسیة علی الشعب الایرانی و یقع الذین علی عاتقهم مسؤولیات اقتصادیة فی الخطوط الأمامیة و من أهمهم، صناعة النفط و الغاز و البتروکیمیائی. حینما یرید الأعداء فرض العقوبات علی البلاد یرکّز علی النفط و البتروکیمیائی و هذا الأمر یدل علی ان صناعة النفط تقع فی الخطوط الأمامیة لمواجهة حرب الأعداء علی اقتصاد البلاد". 

و أکد الرئیس روحانی:"نبذل جهودنا ان نقوم بانتاج النفط و تصدیره و أیضا انتاج البتروکیمیائی و تصدیره یرید العدو ان یمارس الضغط علینا فی هذا المجال و بحمد الله تعالی أنتم أیها الأعزاء تقعون فی الخطوط الأمامیة لهذا الصمود و المقاومة".

و فی ختام کلمته أعرب رئیس الجمهوریة عن تقدیره لجمیع المدراء و الکوادر و المهندسین و الخبراء و العمال و أهالی محافظة بوشهر جنوب الوطن.

و قبل کلمة رئیس الجمهوریة، قدّم وزیر الدفاع و اسناد القوات المسلحة الایرانی اللواء حاتمی تقریرا عن تأسیس و أنشطة مرکزی بردیس و مرجان البتروکیمیائیین.

و قدّم وزیر النفط الایرانی المهندس بیجن زنغنه تقریرا عن أوضاع انتاج و تصدیر المواد البتروکیمیائیة طوال الأعوام الخمس الماضیة و المشاریع الموجودة لاکمال البتروکیمیائی فی البلاد.

 

الخبر: 105927

- الرحلات الداخلية

- آخرین اخبار